المقالات

زمان ومكان بيان فتوى الجهاد الكفائي هل هو محض صدفة ؟!

249 2020-04-08

احمد كامل عودة

 

التساؤل الذي يدور في اذهان الكثير هل ان بيان فتوى الجهاد الكفائي المباركة هي محض صدفةً زماناً ومكاناً! ، فلماذا القي البيان في ليلة النصف من شعبان ؟ ولماذا في الصحن الحسيني بالتحديد ؟ ولماذا قطع البيان اكثر من 80كم ليتم القاءه في هذا المكان ! ولم يتم القاءه قرب مكتب المرجعية في النجف الاشرف ؟ علما ان الامر لايحتمل التاجيل او التاخير بسبب سرعة ماتدور من احداث اليمة في ذلك الوقت !  ياتي ذلك التساؤل ونحن نستذكر هذه الليلة المباركة لولادة الحجة المنتظر ومنقذ البشرية الامام المهدي ( عج ) ، نستذكر معها في الوقت ذاته البيان التاريخي والذي انقذ العراق من السقوط في الهاوية والغرق في بحر الدماء ، والدخول الى نفق مظلم يصعب الخروج منه بعد دخول المجاميع الارهابية للاراضي العراقية ، واسقاطها واحدة تلو الاخرى كتساقط اوراق الشجر في فصل الخريف ، وكانت الساعات تمضي كاللحظات العصيبة ونحن نستمع الاخبار المتوالية بسقوط المدن والمناطق والقرى بيد الارهاب ، بالمقابل نرى الحزن والالم على العوائل التي هجرت من ديارها دون اي ذنب يرتكب ، انها لحظات عسيرة يصعب نسيانها ونحن نلاحظ ضياع الحلول وتشابك الاحداث مع فقدان المئات من شبابنا بضياع الاراضي التي سقطت بيد الجماعات الارهابية .

العالم كان يترقب ساعة الصفر ، ليبدأ عهد جديد في العراق تكتب حروفه من الدماء ، لكن وبلحظة ترقب يأتي الفرج من السماء ليكتب سطوره شخص طالما كان الامن والتعايش السلمي عنوانه ، وكان ابا روحيا لجميع العراقيين بشتى اتجاهاتهم ، فالجميع كان يدعو في تلك الليلة المباركة ويرجو من الله سبحانه وتعالى تعجيل الفرج فيأتي الخبر عاجلا من درابين النجف القديمة ، وبمباركة الولادة العطرة يدعو فيه الى تكاتف العراقيين ، وترك جميع الخلافات جانبا ، ليقفوا صفا واحدا نحو هدف واحد وهو استعادة الاراضي العراقية الى احضان الوطن ، وما ان انتهى القاء البيان حتى هب العراقيون شيبا وشبابا وهم يتسابقون لتلبية النداء ، ويبقى التساؤل في الاذهان هل وقت ومكان بيان فتوى الجهاد الكفائي محض صدفة ؟ ام كان له توقيت خاص من لدن المرجعية ام هو امر غيبي يريد منه ان يكتب النصر ، ففي لحظات تلك الليلة المباركة والتي تعني كل معاني النصر والفرج متزامنة مع مكان القاء البيان في الصحن الحسيني ، وقرب مرقد الامام الحسين عليه السلام عنوان الصبر والنصر ، حيث ليس من المعقول ان تؤخر المرجعية بيان الفتوى المباركة وهي تشاهد تساقط الاراضي العراقية واحدة تلو الاخرى ، وبين سقوط مدينة واخرى هي بضع ساعات مع قتل المئات من الشباب الذين سقطوا بيد الارهاب التكفيري ، حيث ان زمان ومكان القاء البيان هو امر الهي يريد له ان يكتب النصر المسدد ببركة ولادة منقذ البشرية وبمباركة هذا المكان وماله من قدسية خاصة لينطلق منه من يطلب النصر .ِ

ــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 75.13
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك