المقالات

كارثة الجوع


هادي جلو مرعي

 

العراق بلا خزين إستراتيجي ووزارة التجارة تشكو عدم تخصيص الأموال لإستيراد السلع الغذائية

هل ستدفعنا كورورنا الى إتخاذ تدابير فوق العادة وخاصة الى درجة أن تكون ضمن خطط الطواريء في ظل إستمرار حظر التجوال، وخشية المواطنين من فقدان المواد الغذائية مع نفاد الخزين الغذائي في مستودعات وزارة التجارة التي تشكو من عدم تخصيص الأموال اللازمة لإستيراد المواد الغذائية الأساسية التي تشكل عماد الحصة التموينية الشهرية، والتي تصل الى البيوت بالتنقيط، ولاتشكل أهمية بالغة في حماية الأسر العراقية من غائلة الجوع الذي يتربص الناس في زمن الأزمات.

دول العالم المختلفة إتخذت تدابير مهمة فأغلب السلع الأساسية متوفرة لأشهر عدة قادمة في الدول الأوربية، بينما نشطت بلدان في الخليج في توفير الغذاء وخزنه، وضمان وصوله الى المواطنين بأقل التكاليف، وعملت بلدان على توفير الأموال اللازمة لحماية الأسر الفقيرة غير القادرة على ضمان قوت يومها، وفي بلدان أخرى تم تأجيل سداد القروض المالية المستحقة، بينما خصصت دول أخرى في المنطقة مليارات الدولارات لتحفيز إقتصادها، غير إن الحال مختلف هنا في العراق، فالحكومة شبه عاجزة عن فعل شيء يمنع الإنتكاسة الإقتصادية المتوقعة، مع إنحسار الأمل بتشكيل حكومة جديدة تأخذ على عاتقها مواجهة الأعباء الإقتصادية، وإيجاد الحلول.

يرى مراقبون للشأن العراقي إن وزارة التجارة التي تطالب الحكومة بتخصيص الأموال الكافية لتعاقدات جديدة لتوريد السلع الأساسية عاجزة عن تلبية متطلبات المرحلة الراهنة، مع عدم إقرار الميزانية الفدرالية، وبالتالي صعوبة القيام بالأعباء التي تقع على عاتق الوزارة في الفترة القليلة المقبلة، ولذلك يرى المراقبون: إن عملا شاقا ينتظر الجهات المسؤولة عن توفير السلع الغذائية سواء التي تدخل ضمن مفردات الحصة التموينية، أو تلك التي تستورد عن طريق القطاع الخاص، وتسد حاجة السوق المحلية.

في الواقع فإن العراق يكاد يكون متأخرا في كل شيء يتعلق بالإقتصاد، وضمان حماية الأمن الغذائي لمواطنيه الذين يعتريهم الخوف من تفشي كورونا، مع غياب الحلول الناجعة، والفشل في تخصيص الأموال، وهذا ما يجعل المرحلة المقبلة أكثر صعوبة من سابقاتها.

ـــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1282.05
الجنيه المصري 75.59
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
المهندسة بغداد : بسم الله وبالله اللهم ارزقنا العافية والسلام ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني: غدا اول ايام شهر شعبان
المهندسة بغداد : مقالة ممتازة احسنتم ...
الموضوع :
إرفعوا أصواتكم !
نور صبحي : أليس جبريل عليه السلام نزل في ليلة القدر على الرسول وهي في رمضان.. كيف تقولون انه نزل ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
إبراهيم مهدي : لكن ورد في القرآن الكريم. .سورة البقرة الآية 185 ( في قوله تعإلى شهر رمضان الذي أنزل ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ليلى : احسنتم سيدي حفظكم الله ...
الموضوع :
نصائح الامام المفدى السيد السيستاني لمواجهة فايروس كورونا
عقيل الياسري : وبشر الصابرين ....اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه وعلى آبائه في هذه الساعة وفي كل ...
الموضوع :
عالم ينهار عالم ينهض...!
زيد مغير : ما اروع ما كتبت سيدي الكريم وأتمنى ان ينشر ما كتبت في كل الصحف والمواقع . الف ...
الموضوع :
أين اختفى هؤلاء؟!
علاء الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. اخي العزيز انكم تقولون لا توجد رواية ان الاسراء والمعراج في ال ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
خليل العراقي : السلام عليكم أنت تتكلم بدون منطق ... محمد علاوي ... أنسان شريف ... ترجم متطلبات المرجعية الشريفة ...
الموضوع :
أيها الرئيس المكلف اترك العنتريات الفارغة
لبيك ياعراق : ضاغطكم الدين الاسلامي ومدمركم المغرد ان شاء الله كرونا لن تذهب سدى حتى تطيح وتصاب كل علماني ...
الموضوع :
هكذا تسمحون لاعداء الدين بانتقاد الدين
فيسبوك