المقالات

من يلبي النداء ؟


رحيم الخالدي

 

بناء الدولة لا يتم عبر الهتافات والشعارات الخاوية، سيما إذا كانت وفق الأجندات الخارجية والتسويق عبر جهلة القوم، وهنا يجب أن نقف عند هذا المفصل المهم، بل ونبحث عن أبجديات المفاهيم التي يحملها هؤلاء الجهلة، الذين يقومون بهذه الأفعال التي لم تكن موجودة إلا في هذه التظاهرات، عندما أخذت منحى خطير جداً! وصل لإغلاق الطرق الرئيسية المهمة، والتي تتصل بحياة المواطن إتصال مباشر .

السؤال الذي يطرح نفسه؟ هل المقصود من التظاهرة المواطن أم الحكومة؟! واذا كانت الشق الثاني، فلماذا إستهداف المواطن البسيط! سيما غلق المدارس والجامعات وباقي المفاصل التربوية، وصل الإستهانة والتجاوز بالإعتداء على الكوادر التدريسية، والتي من المفترض حمايتها، وهذا يقودنا الى أن التعليم سينتهي به المطاف في هذه الحالة أكثر مما يعاني من الضعف سابقاً، نتيجة السياسات الخاطئة المتبعة منذ النظام البائد ليومنا هذا، وهذه تبعات يجب التخلص منها  .

بالاستطاعة أن نقول أن التظاهرة حققت أعلى نسبة إنجاز، وإستقالة عبد المهدي يعد أكبر إنتصار تم تحقيقه، لكن بعد هذا المتحقق وبيان رأي الشارع، إتضح أن عبد المهدي ليس لديه تقصير، والإتفاق العراقي الصيني سيقضي على الفساد، مع معارضة أمريكية واضحة البيان والخطاب، والرئيس الأمريكي وحسب اللقاءآت التلفزيونية يريد نفط العراق كله، ولا يعترف بالحكومة !.

 رجاء لكل العراقيين الشرفاء، بما أن ترامب أدلى بدلوه، والبرلمان أوضح مطلبه بضرورة خروج كل القوات الاجنبية، علينا كشعب عراقي لا ينام على الظلم، الذي لحقنا طوال السنين المنصرمة، يجب علينا الخروج والمطالبة برحيل كل القوات الاجنبية بالرحيل، وجيشنا وحشدنا قادر على حماية العراق، وقد اثبت ذلك في المعارك التي خاضها ضد الإرهاب التكفيري وسحقه.

 خروجكم ضد المحتل يمثل التحرر والتخلص من العبودية، التي أتت الينا منذ إحتلال العراق، ولا زالت أمريكا تمارس كل الأدوار واللعب على المكشوف، من خلال نقل الارهابيين من مكان لآخر، وتحصل مصادمات في الأماكن التي تراها أمريكا من خلال الإستطلاعات بطائراتها المسيرة، وضرب مواقع القوة العراقية المتمثلة بالحشد الشعبي ومخازنه، وصل بهم الأمر الإعتراف علناً! والسماح للطائرات الإسرائيلية بالتحليق في الأجواء العراقية لأكثر من مرة، والمفروض وحسب الإتفاقية الأمنية، أن أجوائنا من المفترض آمنة . 

إنهاء التواجد لكل القوات مطلب الشعب، الذي سيخرج ويعلن صوته المدوي بكلا كلا أمريكا، بات مطلباً جماهيرياً، والتجاوزات وصلت لحد لا يمكن السكوت عليه، وما الضربة الجوية التي طالت بطل التحرير، وشهيد العقيدة الحاج أبو مهدي المهندس، إلا إستهانة بكل العراقيين، سيما أن المهندس يعتبر من القيادات في الحكومة العراقية، كذلك الضيف الحاج قاسم سليماني.

ــــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 75.41
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : شجاع انت اخي نبيل ونبيلة من أسمتك نبيل رحمها الله بجاه موسى الكاظم عليه الصلاة والسلام ...
الموضوع :
" شنو لازم اصلك ايراني ؟ "
زيد مغير : لا أعرف كيف أصبح مصطفى الغريباوي. (الكاظمي) في يوم وليلة ولماذا أنكر اصله . واللي ينكر اصله ...
الموضوع :
الزيارة بيد الكاظمي .. من هوان الدنيا .
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
فيسبوك