المقالات

ظاهرة قتل الناشطين المتظاهرين: دراسةٌ في تداعياتها

333 2019-12-29

 

بقلم: حيدر الطائي
_______

النشطاء هم الدعامة المعنوية للمسار الاحتجاجي
وهم الذين نظموا مساره وقننوه نحو الأفضل والأجمل
وغالبية النشطاء يمتلكون وعيًا ونضجًا سياسيًا وثقافيًا
وما المحاولات التي طالتهم من قتلٍ وخطف وتغييب إلا لدورهم الدؤب المساعد لتحريك المسار الاحتجاجي وتصعيده
والنشطاء بأصنافهم
١. المستقلين
٢. والمتحزبين

مهما يكن ولائهم وارتباطهم يبقون عراقيين. والذي يمتلك الدليل الدامغ ضد بعضهم يجب أن يتحلى بالمروءة وأصالة الضمير ويبتعد عن مواطن التشهير والقذف والطعن ويستخدم المسارات الديمقراطية الحضارية والقانونية في تبيان الارتباطات.
وما ظاهرة قتل الناشطين المتظاهرين في الآونة الأخيرة إلا لتبيان هدفين لاغير وهن

اولا: تصفية النشطاء الوطنيين المؤثرين مجتمعيًا عمومًا وفي الحراك الاحتجاجي خصوصًا. وذلك بمباركة دولاً معينة وارتباط لمجرمين تابعين لها لتحقيق هذه الأهداف حتى تُتاحُ لهم الساحة ويكون المشهد لهم حصرًا
ثانيا: إرسال رسالة واضحةَ المعالم لكل ناشط(مستقل أو حزبي) مفادها أن الجميع يخضعون تحت وطأة السلاح والجميع مستهدف وذلك من خلال نظرية المؤامرة العمومية

#كلام قبل الختام

يجب على المؤسسات الدولية والحقوقية داخل العراق وخارجه وعلى كل عراقي غيورٌ وشريف الوقوف والتضامن ودعم شريحة الناشطين المنتفضين وغيرهم وأن لاننظر لطائفت الناشط وتوجهه وأيديولوجيته. فإن كنا نختلف معه في بعض المبادئ والمضامين فإننا يجبُ أن نقف معه لعراقيته وانسانية .فالنفس الإنسانية كرّمها الله على سائر أجناس الخلق. فالله تعالى هو المسؤول عن خلقه وتصرفاتهم وليس القانون بيد من يمتلك السطوة وترهيب الناس بلغة السلاح فإننا في زمانٍ للأسف أصبح مدارُ دين الله يُعمل به على المزاج فالمجرمون أصبحوا أوصياء على الناس بممارساتهم التي يلصقونها بدين الله كي يشرعنوا قتل الإنسان الذي لايروق لهم. سلام...
________



اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1282.05
الجنيه المصري 75.59
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
المهندسة بغداد : بسم الله وبالله اللهم ارزقنا العافية والسلام ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني: غدا اول ايام شهر شعبان
المهندسة بغداد : مقالة ممتازة احسنتم ...
الموضوع :
إرفعوا أصواتكم !
نور صبحي : أليس جبريل عليه السلام نزل في ليلة القدر على الرسول وهي في رمضان.. كيف تقولون انه نزل ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
إبراهيم مهدي : لكن ورد في القرآن الكريم. .سورة البقرة الآية 185 ( في قوله تعإلى شهر رمضان الذي أنزل ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ليلى : احسنتم سيدي حفظكم الله ...
الموضوع :
نصائح الامام المفدى السيد السيستاني لمواجهة فايروس كورونا
عقيل الياسري : وبشر الصابرين ....اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه وعلى آبائه في هذه الساعة وفي كل ...
الموضوع :
عالم ينهار عالم ينهض...!
زيد مغير : ما اروع ما كتبت سيدي الكريم وأتمنى ان ينشر ما كتبت في كل الصحف والمواقع . الف ...
الموضوع :
أين اختفى هؤلاء؟!
علاء الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. اخي العزيز انكم تقولون لا توجد رواية ان الاسراء والمعراج في ال ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
خليل العراقي : السلام عليكم أنت تتكلم بدون منطق ... محمد علاوي ... أنسان شريف ... ترجم متطلبات المرجعية الشريفة ...
الموضوع :
أيها الرئيس المكلف اترك العنتريات الفارغة
لبيك ياعراق : ضاغطكم الدين الاسلامي ومدمركم المغرد ان شاء الله كرونا لن تذهب سدى حتى تطيح وتصاب كل علماني ...
الموضوع :
هكذا تسمحون لاعداء الدين بانتقاد الدين
فيسبوك