المقالات

لنترك فوضى الشعارات والسلوكيات ونتحدث في الآليات العملية للتغيير


علي المؤمن

 

تعديل القوانين والدستور وإصلاح النظام السياسي وإجراء الانتخابات المبكرة، لاتتم إطلاقاً دون وجود حكومة انتقالية مؤقتة يختارها البرلمان الحالي.

والبرلمان لايعمل إلّا بالسياقات الدستورية والقوانين النافدة. أي أنّ ترشيح رئيس وزراء جديد يترأس الحكومة الإنتقالية المؤقتة ويمهد للانتخابات المبكرة، لايمكن إلّا أن يكون وفق السياقات الدستورية، والمتمثل في توافق الكتل السياسية البرلمانية الحالية، شئنا أم أبينا.

 ولايمكن ترشيح رئيس الوزراء المؤقت عبر ساحات التظاهر، لوجود إرادات متعددة داخل الساحات، وكل إرادة لديها مرشح. وحتى لو اتفقت ساحات التظاهر على مرشح واحد، رغم أنه اتفاق مستحيل، فمن سيصوت عليه؟ وكيف؟ ومن سيشرف على الاستفتاء؟ وكم سيستغرف ذلك من زمن؟

والأهم من ذلك، هل ماسيترشح عن ساحات التظاهر يمثل إرادة كل الشعب العراقي؟ أقصد هل أن مرشح رئاسة الحكومة المؤقتة وأعضاء حكومته سيكونون مقبولين عند كل الشعب العراقي، أم أن من حق التظاهرات أن تفرض مرشحها على جميع فئات الشعب الأخرى؟.

وكما أن التظاهرات تبشر بالحريات والديمقراطيات والبناء الصحيح للدولة، وترفض سلوكيات أصحاب السلطة، فإن عليها أن تبيّن ذلك عملياً من خلال عدم فرض إرادتها بالقوة وبالتعطيل على باقي فئات الشعب. 

بالتالي فإن إرادة الشعب لاتنتج سلطة من وهم ومن شعارات غير واقعية. بل تنتجها عبر آليات عملية قابلة للتحقق.

بالتالي.. ماكو برلمان يعني ماكو دولة.

وإذا ماكو دولة يعني ماكو حكومة انتقالية مؤقتة، و إذا ماكو حكومة انتقالية مؤقتة يعني ماكو انتخابات مبكرة، و إذا ماكو انتخابات مبكرة تمثل التوجهات الجديدة للناخب والمتظاهر  فيعني ماكو حكومة جديدة قادمة تمثل إرادة الشعب.

أي أن إسقاط البرلمان الحالي ومنع السياقات الدستورية النافدة من تشكيل حكومة مؤقتة تحضّر لانتخابات مبكرة، يعني أن الحكومة الحالية ستبقى لتصريف الأعمال الى ما لانهاية، وذلك لمنع فراغ السلطة، وسيتم ذلك بطلب من الأمم المتحدة والمرجعية وحكماء البلاد، لأنهم لن يسمحوا بانهيار السلطة وانهيار النظام العام.

وإذا ما أدى انهيار السلطة الى تدخل عسكري إقليمي ودولي، فإن العراق سيتحول الى ساحة حرب دموية مرعبة لاتبقي ولاتذر.

 كما ستتحول الصدامات الحالية بين أتباع الإرادات المحلية والإقليمية والدولية المتعارضة الى صراعات مسلحة وحرب أهلية قطعاً، لأن الواقع العراقي تتحكم فيه إرادات كبيرة و كثيرة، ولن تترك أيا من هذه الإرادات الأمور لخصومها لتستفرد بالعراق ومقدراته.

وحين يحمي الوطيس، فإن القوى السياسية والفصائل المسلحة الموجودة ستواجه أصحاب الأجندات الإنقلابية بكل الوسائل، بعد أن تستنفر ماتملك من نفوذ وإمكانات وجمهور أيضاً، لتدخل الساحة بقوة.

عليه، لابد من الإندكاك بالآليات العملية عند إطلاق المطاليب والشعارات، فليس كل شعار ومطلب يمكن تحقيقه.

أما ما يمكن تحقيقه لإصلاح النظام السياسي ومحاربة الفساد وإعادة بناء الدولة، فهو ليس صعباً، لكنه بحاجة الى ترك فوضى الشعارات والسلوكيات والخطاب الشعبوي التدميري.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3225.81
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.34
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك