المقالات

أمريكا و سيادة العراق 


 

           د . جواد الهنداوي .

             

 السيادة ، مفهوم قانوني وسياسي  و أحد مكوّنات الدولة ، هو المستهدَفْ الأول مِنْ قِبل استراتيجيات و سياسات الإدارة الأمريكية .استهداف سيادة الدول هو المرتكز الأساسي للسياسة الخارجية الأمريكية ، و هذا الاستهداف لا يعني العراق فقط ، ولا يعني الخصم و إنما يخصُ أيضاً الحليف و الصديق . استعداء سيادة الدول و استهدافها هي من الوسائل الإمبريالية لضمان استمرار الهيمنة الأمريكية و استمرار فاعلية القرار الامريكي دولياً و أُممياً .

            كيف تتُرجمْ امريكا استهدافها لسيادة الدول ؟

بسياسات الحصار على البعض ،و العقوبات على البعض الآخر  ، و فرض الإتاوات و ابتزازهم بالمال والثروات ، و الاستيلاء ميدانياً على حقول نفط و سرقتها (سوريا ) ، و تهديد دول أخرى (اوربا) ، تقويض قرارات و قوانين واتفاقيات دولية و أُممية داعمة لسيادة وا ستقلال و اقتصاد الدول ، دعم وتسليح جماعات مسلحّة ( داعش و أخواتها ) ، دعم الفوضى الخلاقة و غير الخلاقة في كل دول العالم بحجّة الديمقراطية و حقوق الإنسان .

جميعها وسائل أُ ستخدِمت و لاتزال قيد التوظيف ،  من قبِل امريكا و اسرائيل  وعملائهم في منطقتنا وفي العالم .

       ماذا عن امريكا وسيادة العراق ؟

أسقطت امريكا نظام صدام ، و لكنها أسقطت أيضاً الدولة و قًوّضتْ مقوماتها ، حررّت العراق من نظام ديكتاتوري ، ولكنها سعت و تسعى الى مصادرة سيادته وتولي أمرهِ و فرض ارادتها ، وجعله ساحة لاستعداء أيران  ، و أضعافه ،ثُّم وفي الوقت المناسب تقسيمه ولمصلحة اسرائيل و حلفائها .

دخلَ التآمر الامريكي و الصهيوني على سيادة العراق ، و بقوة و بشرعية أُمميّة ، حين وضعوه تحت طائلة عقوبات  الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة ، جرّاء احتلال الكويت ، و بحجّة و بذريعة "العراق يهدد الامن العالمي و السلم العالمي " ،وليس فقط  بذريعة " الاعتداء على دولة أخرى او احتلال دولة " ،و وفقاً للمادة ٣٩ من ميثاق الأمم المتحدة .تحررت الكويت وبقي العراق تحت الفصل السابع ، بذريعة تهديده للأمن والسلم العالمّين . سقطَ نظام صدام وبقي العراق تحت الفصل السابع ، بسبب ذات الحجّة . وقّعَ العراق الجديد اتفاقية أمنية و استراتيجية مع الولايات المتحدة الأمريكية باعتبارها صديق استراتيجي للعراق ،واستمّر العراق و قانونياً تحت طائلة الفصل السابع ، و ليومنا هذا .

استمرار العراق تحت الفصل السابع ،  بأعتباره يهدد الامن والسلم العالميّن ،  يعني استمراره بلد منقوص السيادة ، ويجوز لقوات دولية او أمريكية دخول أراضيه وبموجب قرارات  مجلس الامن المُتخذه ،  وفقاً للمادة ٣٩ من ميثاق الأمم المتحدة ، ولانه لا يزال يهدد الامن العالمي .

اعتادت امريكا على التعامل مع العراق دولة ، ولكن بهذا المقدار من السيادة ، وما زيارات كبار المسؤولين الأمريكين الى العراق ودون تنسيق مع العاصمة (كزيارة نائب الرئيس بنس قبل أيام ) الاّ تعبيراً عن هذا التعامل ، وكذلك فرضها عقوبات على شخصيات عراقية و مطالبة الحكومة العراقية بمحاسبتهم ،و محاولاتها بفرض الإملاءات على العراق سياسياً وعسكرياً واقتصادياً .

و كلمّا أنحبسَ النفوذ الامريكي في المنطقة و لصالح نفوذ روسيا و الصين و ايران ، زاد الضغط الامريكي على العراق ، وأصبحت سيادته هي الضحيّة . خسارة امريكا لنفوذها في سوريا ولبنان واليمن وتركيا لصالح روسيا والصين و أيران دفعها للتمسّك في العراق اكثر و اكثر .

سعي امريكا لتشديد قبضتها على العراق قد ينعكسُ ،في المستقبل ، سلباً عليها ، وخاصة إذا بقيَّ العراق في دوامة الافتقار للاستقرار و للتطور  الاقتصادي وللحكم  الرشيد و لكامل سيادته . و نشكُ في إرادة امريكا و قدرتها على التعامل مع العراق دون الانتقاص من سيادته ،وعلى النهوض في العراق لسببيّن اساسييّن :

الأول هو ان امريكا تتعامل مع دول المنطقة ، ومنها العراق ، وفقاً لما تقتضيه ،ليس المصلحة الأمريكية ، وانما المصلحة الاسرائيلية .

والسبب الثاني هو ان امريكا تتعامل مع دول المنطقة ، وخاصة العراق ، وفقاً لما يقتضيه صراعها مع أيران . لا المصلحة الاسرائيلية و لا الاستعداء لإيران يسمحان لأمريكا بتعامل حيادي و إيجابي لا مع دول المنطقة و لا مع العراق .

منطقتنا عانت و تعاني من عدم الاستقرار و من التخلف ، وكان لأمريكا آنذاك هّماً واحداً في المنطقة وهو اسرائيل ، فماذا نتوقع ان يكون عليه أمن و استقرار و تطور المنطقة و لأمريكا الآن هَمّان في المنطقة : هّمْ اسرائيل و هّمْ أيران .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.74
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.34
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك