المقالات

المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !

2753 2019-11-16

علاء الموسوي

 

منذ اليوم الاول للمظاهرات في العراق كان هناك طرفان يحسب احدهم للاخر الف حساب وهما الطرفان الاساس في هذه المعركة المعقده التي باشرها البعث املاً في استغلال الفوضى، المطالب المشروعة ، الزخم الجماهيري ، لصالح سياسات دول نفعية ولكن كالعادة كان الطرف الفيصل في المواجهة جاهزا ومتنبها ولكن ليس لاخمادها هذه المرة

بل لسرقة الفوضى وحرق اخر اوراق الخصم .....

في الاسبوع المنصرم والاسابيع القليلة التي سبقته خاضت المرجعية الدينية معركة من النوع الصامت كمعارك اجهزة المخابرات التي تسردها كتب المذكرات وهي تتسم بالهدوء واستفزاز الاخر وسرقة ادواته دون ان ينبس ببنت شفة

تحت هذا الضغط الهائل والتحشيد المستمر ميدانيا وماديا واعلاميا الذي يحمل نوعين من الاهداف احداهما هموم الناس ومعاناة الشعب وهو مجرد وسيلة لادامة الزخم الجماهيري والاخر هو تبديل صورة العراق باي شكل من الاشكال واسقاط الجدار الفكري الذي يستند عليه البلد بكل مكوناته الا وهو المرجعية الدينية والحشد الشعبي

والعمل على تهديم النظام العراقي والعودة الى الوصاية الاممية بسبب الفوضى التي كانت تتهيأ للظهور !

فكانت اسلحة الجانب الدولي ، الساعدي ، المظاهرات ، ومن ثم الفوضى

في حين لاتمتلك المرجعية اي سلاح على الطاولة !!

 

عند مراجعة الاحداث منذ الاول من تشرين حتى خطبة الجمعة الماضية .

كانت الصرخات التي صنعتها مخابرات الدول الاقليمية والعالمية تتجه نحو السيد السيستاني والحوزة بنبرات طحنونية وكوهينية على حناجر شروگية !!

فهذا يشير الى حجم المخطط المرسوم ومدى خطورته

اما اليوم فالجميع يتغنى بالمرجع والقائد والمنقذ وصاحب كلمة الفصل في الاحداث الجسام....

وهذا يشير الى براعة المرجع والضربة القوية التي وجهها الى الخصم والتي كانت كالتالي ...

ان المرجعية الدينية كانت على علم بما تؤول اليه الاحداث عند وجود الفراغ الدستوري واستقالة عبدالمهدي

فكانت بالضد من ذلك ضمنياً واصرت على اجراء انتخابات دورية وليست مبكرة كما ارادها الطرف العابث ومن يجهل العمل السياسي وكذلك تعديل قانون الانتخابات والتعديلات الدستورية فهي المسلك الوحيد للخروج بواقع مختلف

وفي نفس الوقت استحالة تجاهل الجموع الغاضبة في المظاهرات الشعبية

فكانت الحركة هي خطف الغضب الشعبي من يد البعث دون اطفاءه وبقاءه للضغط على الحكومة لحين اصلاح الوضع البائس والطريقة المخجلة التي يدار بها البلد. !

ان تحويل الحراك الشعبي بهذه الطريقة وسرقته من الايادي التي تريد استعماله كورقة ضغط كما جرت العادة في مصر وسوريا وغيرها وتوضيفه في مصلحة البلد والشعب ذاته

يعد حركة واحدة اجهضت تحركات اجهزة مخابراتية عملاقة ورائدة في مجال المعارك الصامتة ....

يحق لنا اليوم ان نفخر بهكذا انسان يحمل على كاهله بلد كامل عجز مسؤوليه عن الدفاع عنه مرات ومرات ...

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
علي الجبوري
2019-11-16
اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.46
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك