المقالات

منبع الفساد ..السياسيون ..داخل دهاليز الفساد 


مصععب ابو جراح

 

ليس غريبا لجوء الطبقة السياسية الحاكمة باستخدام أساليب المراوغة والكذب والخداع لتضليل الشعوب . والهاءه ببعض المغريات التافهة لتحويل انظاره عن مكامن الخطر المحدقة به وبالبلد وبمستقبل الاجيال الناشئة. وصدًه عن المطالبة بحقوقه المشروعة التي ضاعت في دهاليز الفساد.                                       

صيحة او بالأحرى كذبة اطلقتها بعض مكونات الطبقة السياسية الفاسدة والمغتصبة للسلطة هي الإعلان عن بدء الحرب ضد الفساد. مع انهم يدركون جيدآ أن اي إطلاق حرب ضد الفساد هي مستحيلة لسبب بسيط وهو ان معلن هذه الحرب هو منبع الفساد. وبالتالي فهم إما صانعوه وإما مشاركون فيه او ساكتون عنه. وفي كل الحالات فهم أعجز من أن يقومون بهذه المهمة الصعبة والمعقدة. والتي تفضي حتما إلى محاكمات قضائية تطال مسؤولين ومراجع يتولون مناصب ومواقع عليا في الحكم. ما يعني ان من يعلن الحرب على الفساد هو متهم فيه .                                  

إلا أنه أمام عملاق  الفساد فالمطلوب المبادرة إلى اتخاذ خطوات عملية للحد من تفاقم هذه الظاهرة التي اخترقت الخطوط الحمراء بعدما سقطت كل المحرمات واختلت الموازين الأخلاقية والمقاييس الإنسانية. وبات البلد معرضا لخطر الانزلاق إلى مهاوي الانهيارات الاقتصادية والمالية والمعيشية فضلا عن الأمنية والاجتماعية                     

فأحد ابشع أوجه الفساد هو نظام المحاصصة الطائفية  الذي تعتمده الطبقة السياسية في ممارستها للحكم وتوليها السلطة. إذ انها استغلت المناصب والوظائف فاستباحت موارد الدولة ومقدراتها ومداخيلها المالية وتقاسمتها بالتكافل والتضامن فيما بينها. بعدما صادرت قرار طوائفها واحزابها. واحتكرت حصة كل منها وسخرتها لخدمة مشاريعها الخاصة ومصالحها الشخصية. فاقامت دويلاتها في مناطق نفوذها على حساب الدولة الشرعية وعلى حساب المشروع الوطني وعلى حساب مصلحة الشعب المغلوب على أمره .والسبب الرئيس والمهم والبارز لشيوع الفساد وسيطرته في بلدنا البعد عن النزاهة التي اقرها الاسلام بنص قرأني من نوع خاص, رقابي لاينصه قوانين في اي مكان في الكون وهو الرقابة الذاتية المتشكلة من مخافة الله سبحانه وتعالى ,ونص محاسبة المسلم لنفسه بنهاية يومه.                   

واما الأصوات العالية التي تنطلق من هنا وهناك وتزايد في محاربة الفساد ليست اكثر من دعوات استعراضية وشعبوية للهروب نحو الامام وللتنصل من اية مسؤولية. وسرعان ما تتحول إلى فقاقيع صابون تتلاشى عند ملامستها للهواء. ويستمر البلد في التدهور نحو الانهيار. فيما هذه الطبقة السياسية الفاسدة تبحث عن مخارج لها باختلاق كذبة جديدة تقيهم شر انتفاضة الشعب عليها لاقتلاعها من الجذور بعد أن ينهار الهيكل فوق رؤوس الجميع.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.82
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.78
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : إنما الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة. صدق الصادق الأمين حبيب اله العالمين محمد صلى الله عليه واله. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : قالوا: سيفتك الوباء بالملايين منكم إن ذهبتم؟ فذهبنا ولم نجد الوباء! فأين ذهب حينما زرنا الحسين ع؟
حيدر عبد الامير : القسط يستقطع من راتب المستلف مباشرة من قبل الدائره المنتسب لها او من قبل المصرف واذا كان ...
الموضوع :
استلام سلفة الـ«100 راتب» مرهون بموافقة المدراء.. والفائدة ليست تراكمية
نذير الحسن : جزاكم الله عنا بالاحسان احسانا وبالسيئة صفحا وعفوا وغفرانا ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
مازن عبد الغني محمد مهدي : لعنة على البعثيين الصداميين المجرمين الطغاة الظلمه ولعنة الله على صدام وزبانيته وعلى كل من ظلم ال ...
الموضوع :
كيف تجرأ الجوكر والبعث على إنتهاك حرمة أربعين الحسين؟
حسين غويل علوان عبد ال خنفر : بسم الله الرحمن الرحيم انا الاعب حسين غويل الذي مثلت المنتخب الوطني العراقي بالمصارعه الرومانيه وكان خير ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابو محمد : عجيب هذا التهاون مع هذه الشرذمة.. ما بُنيَ على اساس خاوٍ كيف نرجو منه الخير.. خدعوا امّة ...
الموضوع :
أحداث كربلاء المقدسة متوقعة وهناك المزيد..
عمار حسن حميد مجيد : السلام عليكم اني احد خريجي اكاديميه العراق للطران قسم هندسة صيانة طائرات و اعمل في شركة الخطوط ...
الموضوع :
الدفاع: دعوة تطوع على ملاك القوة الجوية لعدد من اختصاصات الكليات الهندسية والعلوم واللغات
ابو عباس الشويلي : صاحب المقال انته تثرد بصف الصحن اي حسنيون اي زياره اي تفسير لما حدث قالو وقلنا هم ...
الموضوع :
لاتعبثوا ..بالحسين!
علاء فالح ديوان عويز : السلام عليكم انا الجريح علاء فالح ديوان مصاب في محافظة الديوانية في نفجار سوق السمك عام2012/7 ولم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو محمد : وهل تصدق ان ماجرى هو تصحيح للواقع ؟ ماجرى هو خطة دقيقة للتخريب للاسف نفذها الجهلة رغم ...
الموضوع :
بين تَشْرينَيْن..!
فيسبوك