المقالات

لن نحذف الحسين عليه السلام من حياتنا ( النهضة الحُسينية دراسةٌ وتحليل) { الحلقة الأخيرة}

497 2019-09-17

حيدر الطائي

 

عندما يسمعُ أحد عن مقتل الحسين عليه السلام. فإن أول مايتبادرُ إلى ذهنه هو السؤال( لماذا قُتل الحسين) فيقال له: للدين فيتسائل وماهو الدين؟ وتكون البداية الطبيعية لتعريف الدين وتفهيمه للجيل الناشئ. ومن هنا فإننا نعتقد إن القول بأن الحسين قُتل وأن عدوه مات. فلماذا تكررون المأساة؟ إن هذا القول يكشف عن جهل صاحبه. صحيحٌ إن الحسين قُتل

وصحيحٌ أن يزيد مات. ولكن ليس صحيحًا أن القضية التي حارب الحسين من أجلها ماتت. مثلما أن قضايا الأنبياء التي حاربوا من أجلها باقيةٌ مابقي الدهر. مع إن الأنبياء ماتوا. فهل يجوز لنا أن نطالب بترك ذكر الأنبياء وترك إحياء ماريرتبطُ بهم لأنهم ماتوا؟ تمامًا كما أن أعدائهم ماتوا ولكن منهجهم لم يمت. ولذلك فإن كل فردٍ مرشح أن يكون مثل( يزيد) أو

( عمر بن سعد) أو شمر أو جنديًا من جنودهم. لأن هؤلاء ماتوا بأجسادهم ولكنهم كصفاتٍ خبيثة وكمواقفٍ مُنحرفة لازالوا مرشحين للتكرار. إذن فلابد مواجهتهم بكل الأشكال. ولابد أن نبدأ ذلك داخل النفوس بتكرار قضية الحسين وبسرد مأساته

إن الحسين هو بحق( شهيد المبادئ) ونحن عندما نحيي ذكراه فإنما نحيي مبادئه. لإن الحسين قُتلَ دفاعًا عنها. وإن الذكريات التي لها صِبغةُ المبادئ لها أيضًا ( قدسية المبادئ) وكما لايجوز لنا أن نُطالبَ بحذفِ الذكريات التي يكون لها محتواها المقدس. والذين يتسائلون عن جدوى إحياء عاشوراء عليهم أن يتذكروا إن كل شعبٍ من شعوبَ العالم يكرر شعائر معينة بمناسباته الخاصة. وإن المسلمين على الخصوص يكررون إحياء مناسباتٍ معينة نظرًا لمحتوياتها الفكرية والروحية مثل ذكرى واقعة بدر وذكرى الإسراء والمعراج. وذكرى الهجرة ومناسباتٍ أخرى كثيرة. لإن لها محتوياتها الثقافية. ولأنها تعطي دفوعاتٍ معنوية. تُقربُ الناس إلى أصحاب الذكرى. ولهذا إن منابر عاشوراء كانت على مر التأريخ منائرٌ للإسلام. فهي التي حافظت على تراث أهل البيت. ع. وهو تُراثُ رسول الله ص. ومنعتهُ من الطمس والضياع.

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 75.13
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك