المقالات

الحسين وغباء الطواغيت


حامد الحمراني

 

كم كان غبيا هذا المدعو يزيد ابن معاوية عندما ظن انه قتل الحسين عليه السلام في العاشر من عاشوراء عام 61 للهجرة، وكم كان اعلامه مضللا عندما اقنعه ان رأس الحسين انفصل عن جسده الشريف في ارض الطف !!

وكم كان جاهلا عندما ظن ان بامكان البيت الاموي الموغل بالاجرام والرذيلة والانحراف ان ينتصر على البيت النبوي الذي ملىء الدنيا والاخرة صدقا وعدلا وفضيلة، وكم كان بليدا عندما راهن على صبر ابي الاحرار واهل بيته واصحابه ظنا منه ان الجسد الشريف سيستسلم لطعنات السيوف وضربات الرماح !!

وكم كانت هزيمته هائلة عندما سمع من جيشه ان ابي الاحرار قبل ان تفيض روحه الشريفه بعشر ثوان قال بسم الله وبالله وعلى ملة رسول الله..

وكم كان خائبا عندما سمع بطلة كربلاء زينب وهي تقول اللهم تقبل منا هذا القربان، وكم كان خذلانه وفضيحته كبيرين عندما رفع جيشه راس الحسين فوق الرماح يُطاف به بين الكوفة والشام وهو ينطق وبصوت مسموع ومدوي هيهات منا الذلة ياباها الله لنا ورسوله والمؤمنون.

واذا انفصل الرأس عن الجسد الشريف بالتوقيت الاموي في الساعة الواحدة ظهرا سنة 61 للهجرة، فأن الرأس الشريف وما فيه من الامامة والرجولة والفداء ملتصقا جدا جدا جدا في جبين الانسانية والشرفاء في العالم وتوقيت الاحرار في كل مكان وزمان، ولم يعرف ان الذي مات في ارض الطف وملحمة الامامة هو وابيه واعوانه وتابعيه وتابعي تابعيه واعلامه ومناصبه ومكاسبه المؤقتة الى يوم القيامة، وهو لم يعرف قطعا ان الامام الحسين عليه السلام في علم الذر وعلم اللوح المحفوظ وعلم الثورة وعلم التاويل بانه نفحات ربانية واصطفاء نبوي ومدرسة علوية تعرفه ملائكة الله ويجهله سكان الارض.

وانى له ان يعلم بان ملحة عاشوراء ستصير برزخا بين الحق كله وبين الجور كله لتبقى مأثرة ابو الشهداء مشرقة كالشمس ولتبقى مخزية فضيحة ابن معاوية الى يوم القيامة..

وادري ياسيدي انك بالغت في النصيحة والرجولة والشهامة وجعلتهم يتصاغرون ويتضائلون حتى انقطع اثرهم امام موقفك الفذ، وادري ياسيدي انك واهل بيتك واصحابك على قلتكم اسقطتم جيش يزيد في وحل الهزيمة والخزي وعار الكثرة وغباء السيف والسلاح، وادري ان دمك ينبض الى قيام الساعة وحرارة مصابك لا تبرد في قلوب المؤمنين، وادري انك بوثبتك النبوية منعت ان يُقام للطغات مقام ومكان على الارض، واذا ما غفل الناس عنهم تنهشهم الكلاب كما فعلت بيزيد العراق المقبور..وادري اننا كلمنا اقتربنا من شعائرك وفيضك النبوي ابتعدنا عن مأساتنا وجرحنا المستديم.

كم ترى المسافة للوصول اليك ؟ اللهم قربنا من الحسين اللهم امين..

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 72.89
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
فاضل شنبه الزنكي : الله يحفظكم احنا عراقين خرجنا من العراق قبل الحرب العراقيه الإيرانيه وكنا في شركه النفط الوطنيه البصره ...
الموضوع :
وزارة المالية: استمرار استلام معاملات الفصل السياسي يومي السبت والجمعة
غسان نعمان يوسف : اعلان النتائج بتاريخ٢٠١٩/٨/٥ ولم تنشر الأسماء على الإنترنت ارجوا إعلامنا بالقبول أو الرفض ولكم جزيل الشكر ...
الموضوع :
شمول وجبات جديدة من السجناء السياسيين بالامتيازات خلال الاشهر المقبلة
وداد كاظم راضي الكعبي : السلام عليكم قدم زوجي طلبا اعاده للوظيفه او التقاعد بتاريخ٥ اغسطس ٢٠١٩. ولكوني ملتزمه بالعلاج من سرطان ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
حيدر حسن جواد كاظم الربيعي : اني مواطن عراقي عراقي عراقي متزوج وعندي ثلاثة أطفال تخرجت من كليه العلوم قسم الفيزياء الجامعة المستنصريه ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
بغداد : دعائنا للسيد عادل عبد المهدي بالتسديد لضرب هذه الاوكار وغيرها ممن تسببت للعراق بالتراجع ...
الموضوع :
اعتقال زعيم المخدرات والدعارة يثير جدلًا في العراق.. من هو حجي حمزة الشمري؟
حسين أسامة احمد جميل الحسيني : من الأخير الى سيادتكم اعرف بروحي مراح احصل على هذا الشي بس والله شگد الي غايه بيها ...
الموضوع :
جهاز المخابرات يشترط للتعيين فيه عدم الانتماء للاجهزة الامنية قبل 9 نيسان 2003.
كامل ابراهيم كاظم : السلام عليكم رجائن انقذونا حيث لاتوجد في محلتنا المذكوره اعلاه لاتجد اي كهرباء وطنيه لان محلتنا قرب ...
الموضوع :
قسم الشكاوى في كهرباء الرصافة يدعو المواطنين للاسهام في القضاء على الفساد الاداري
Karar Ahmed : ماهو اصل العراقين هل اصل العراقين من السومرين ام من الجزيره العربيه ...
الموضوع :
أول خريطة للتاريخ البشري في العالم: نصف الإيرانيين من أصول عربية والتونسيين من اصول أفريقية
ستار عزيز مجيد : بسم الله الرحمن الرحيم يتراود في الشارع بين الناس هناك منه زوجية 3600000 - 4600000 دينار وكل ...
الموضوع :
صرف منحة الـمتقاعدين على ثلاث دفعات للعسكريين والـمدنيين
فيسبوك