المقالات

اللهم تقبل منا هذا القربان...!

639 2019-09-11

مصعب ابو جراح

 

شعار فريد من نوعه صادر عن قناعة أناس حملوا بين خافقيهم .سراً من إسرار النبوة وعظمة الانسان المملوء نقاءً وطهراً وجوداً لتحديه لكل مايحيطه من عواطف انسانية ,لمخالفته لكل القوانين البشرية المعروفة ,وتحديه لشعار المنظومات السلوكية والتصرفات ,وتطبيقهم نظرية (فعل ورد الفعل).

شعار أطلقه الحسين ابن علي ابن ابي طالب في كربلاءه ظهيرة طفه , المكتوب مسبقاً في كتب العرش السماوي لله سبحانه ,بعد ان قطع الرأس الشريف الذي لثم من قبل النبي صلى الله عليه وسلم مئات المرات ,ومما يزيد ايلاماً مقايضته بأثمان بخسه إرضاء اً لحالكم جائر طاغي عصره وزمانه ,فكل من شارك المعركة عالم كل العلم انه في درك جهنم الأسفل وعملهم بقناعة وبغضاً لأهل بيت النبوة وانتقاماً لما حصل لهم مسبقاً فهللوا لحربهم ,داست الخيول جسده الشريف وانجلى القتام ,حاملاً بين طياته حقداً دفيناً معطراً لتاريخ فاسد زائف .

الوقوف البطولي للسيدة زينب على جسد اخيها الطاهر ,اوقدت سراج انارت به عتمه الصحراء بنور وجهيهما الشريف زارعاً في الصحراء ازهار العقيدة الحق, اربع عشر قرناً ونداء لبيك يا حسين لم ينقضي او ينحسر ليس لانعدام وجود زينب فيهم ,لكن اعلامها اغدق بثماره الحسينية مدى الدهر لكل الاوطان , متاجرة بتجارة لاتبور مع الله ملبية لحقيقة الدين الاسلامي , حقيقة ان مرقد السيدة زينب في الشام لكن المتأسين والملبين لشعار اللهم تقبل منا هذا القربان القليل من الامهات والزوجات والاخوات ضحوا بقرة العيون لاجل اعلاء كلمة الحق في بقاع الارض .

واقعة التدافع التي حصلت قبل ايام قليلة امتداد لما حصل في ستينات القرن العشرين حيث ينادى الحسين اما من ناصر ينصرنا في كل زمان وكل مكان ولن في هذا الزمان الناصرون كثيرون لكن الاختيار صعب والعدد مضاعف تجديداً لثورته الملحمية الباقية المتجددة لتختلط الدماء بدمه الطاهر الشريف ولتفرح السيدة زينب بما وتقر عينها لكون كل الملبين اصبحوا الامام العباس لها يدافعوا عنها وعن ال محمد ولو عاد بهم الزمن في يوم الطف لجادوا بأنفسهم لأجل الإسلام ليسطروا معه الشعلات تلوا الشعلات لكن الوقت غير الوقت والمكان نفسه المكان ,الحسين استقبل المعزين بوجه مبتسم وهذا ما تجلى لنا في صورة الشهيد المتبسم فهنيئاً لهم الشهادة والكلام المردد من المحبين ياليتنا كنا معكم سيدي فنفوز فوزاً عظيماً .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 75.53
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.78
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
زيد مغير : شجاع انت اخي نبيل ونبيلة من أسمتك نبيل رحمها الله بجاه موسى الكاظم عليه الصلاة والسلام ...
الموضوع :
" شنو لازم اصلك ايراني ؟ "
زيد مغير : لا أعرف كيف أصبح مصطفى الغريباوي. (الكاظمي) في يوم وليلة ولماذا أنكر اصله . واللي ينكر اصله ...
الموضوع :
الزيارة بيد الكاظمي .. من هوان الدنيا .
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
فيسبوك