المقالات

بين البيان والبيان

361 2019-08-23

رأفت الياسر

 

لا يخفى على احد ان بيان رئيس هيئة الحشد الشعبي الذي تلا بيان قائد قوات الهيئة (الحاج ابو مهدي المهندس) ولّد موجة غضب لدى جماهير الحشد وايضا استطاعت الماكينات الاعلامية الامريكية تحويل هذا البيان لصالحها.

جوهر بيان الفياض لم يختلف عن بيان قيادة الحشد الشعبي و تحديدا في النقطة الرابعة التي اثارت جدلا واسعا

من جهة اخرى فأن بيان الحاج المهندس لم يذكر فيه انه سيضرب اي طائرة للعدو بدون اذن وموافقة الحكومة العراقية.

لأن القائد العام للقوات المسلحة اعطى الضوء الاخضر بعد حادثة قصف معسكر صقر بالتعامل المباشر مع الطيران الغير مرخص.

فلا القائد العام للقوات المسلحة ولا اي مسؤول في هذا البلد يقبل ان تنتهك سيادة العراق بهذه الطريقة دون ان يحرك ساكنا!

نعم يبقى الجدال دائر حول رسمية بيان الحاج المهندس من عدمه وهذا ليس مهما بحد ذاته  فهذه مسألة ادارية صرفة

لأن الرسالة التي تمثل الروح الثورية الوطنية للحشد وفصائل المقاومة وصلت للامريكان والاسرائيليين وجدية هذه الرسالة هي مايجب ان نسلط عليه الضوء بغض النظر عن رسميتها او لا ومن اصدرها ومن كتبها.

استطاعت العصابات الالكترونية حرف المسار الاعلامي الغاضب من القصف الصهيوامريكي الى تسليط الضوء على خلق خلاف داخلي في الحشد الشعبي ولهذا ينبغي على جماهير الحشد الشعبي تفويت الفرصة على هذه العصابات وترك هذه المسائل للجهات المختصة والمسؤولين الكبار وقادة الحشد لعلاجها.

فما تحقق من بيان قيادة الحشد الشعبي ليس فقط وضع النقاط  على الحروف وانما احرج الجميع واجبرهم على الاعتراف بالقصف بعد محاولات لتسويف التحقيقات او حرفها او او تكذيب القصف من الاساس.

فلا تجعلوا هذا المنجز يذهب هباءا منثورا , نتيجة الانفعال والاندفاع العاطفي.

فيبنغي التأكيد والتركيز على مسألة قصف المقرات والجهة الفاعلة والضغط على الحكومة لتسليح الجيش العراقي بدل الانشغال بالخلافات الداخلية في هذا الوقت وهذا ما يريده العدو الذي يبحث عن اي حدث ليحرف فيه بوصلة الاعلام عن حادثة القصف كما فعل مع حادثة الشيخ الناصري والاعتداء على المسافرة العراقية في ايران.

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.53
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
مقداد : السؤال الا تعلم الحكومات المتعاقبه بما يحاك لها من إستعمال اسلحة دمار سامل بواسطة الكيميتريل وما هو ...
الموضوع :
مشروع هارب ... والحرب الخفية على العراق
محمد سعيد : الى الست كاتبة المقال لايهمك هذا المعتوه وأمثاله من سقط المتاع من لاعقي صحون أسيادهم وولاءهم مثل ...
الموضوع :
الى / الدكتور حميد عبد الله..تخاذل؟!
فيسبوك