المقالات

المفلسـون من حكـومة عادل عبدالمهدي لجأوا للمعارضة


أحمد سلام الفتلاوي

 

اكثر من ٧ اشهر مضت على تشكيل الحكومة الحالية برئاسة الدكتور عادل عبدالمهدي ، والتي كانت ولادتها قيصرية وفق معطيات صعبة ، بل ولدت منقوصة ببعض الوزرات ومنها الأمنية ، فمرة التأخير في استكمال الكابينة الوزارية ، هو صراع الكتل على المغانم والمواقع ولأسباب حزبية ومصلحية واضحة ، واُخرى الهدف منها عرقلة عمل الحكومة ، مما دعا المرجعية الى الحديث وبشكل واضح حول هذة الأزمة وضرورة إيجاد مخرج سليم يَصْب في مصلحة الوطن والمواطن ، هنا تجدر الإشارة بمواقف بعض الكتل والتي عرفت بمواقف مغايرة عن الاعلام وبشكل مُلفت للمتابع ، وهو نفاق سياسي بامتياز ، احياناً تدعم الحكومة و اخرى خلف الكواليس تعرقل عملها و أداءها ، في حين العراقييون ينتظرون الوعود التي وعودها لناخبيهم بتقديم الخدمات وتوفير فرص العمل ، ونحن نعيش ازمـة حادة ومتراكمة لسنوات عجاف عصفت بالعراق .

ان دعوات المرجعية الى الابتعاد عن التناحر والصراع على المواقع والمناصب لم تأتي عن فراغ وإنما عن واقع ومجسات واضحة ، فبعض الكتل طلباتها باهضة بالحصول على موقع من هنا وهناك ، بالمقابل تلوح هذة الكتل بعدم الحصول على هذة المواقع والمناصب فإنة خيارها سوف يكون المعارضة والسؤال الذي يطرح هل هنالك فعلاً معارضة حقيقية وفعلية ؟ هل تستمر هذة المعارضة ؟ ماهو موقف المعارضة في حالة حصولها على بعض المطالَب هل سوف تستمر ام تذهب لخيار المشاركة والتراضي مع الكتل ؟

تساؤلات تطرح ربما الإجابة عنها سهلة و واضحة في بلد اصبح كل شي فية يسرى علناً ، بل التجارب السابقة اتضحت ذلك والاجابة لا توجد هنالك معارضة حقيقة بل هناك صراع على بعض المواقع والمناصب وان فعل ذلك السيد عادل عبدالمهدي باعطاءهم جزء من هذة المناصب سوف نرى تغييراً جذرياً في بعض مواقف الكتل بل تذهب الى دعم الحكومة ودعم مواقفها .

على مدار السنوات الماضية لم تتشكل كتلة سياسية معارضة في البرلمان العراقي، وكانت كل الكتل تشارك في الحكومة أو لا تعارض سياساتها، والسبب واضح يعود إلى رغبة أغلب تلك الأطراف بالحصول على مكاسب ومغانم من الوزارات الحكومية بشكل عام، وهو ما لا تحصل عليه في حال لجأت إلى خيار المعارضة ، بل هنالك أصبحت موضة بان تكون رجل في المعارضة ورجل اخرى في الحكومة من خلال بعض المستشارين ، والوكلاء ، و المدراء العاميين ، وعلى السـيد رئيس الوزراء معالجة هذة الملف للكتل التي اختارت هذا الخيار ، لان وجودهم سوف يعرقل عمل الحكومة ويكون وجودهم في خطر .

أن حكومة السـيد عادل عبدالمهدي تسيُر وفق رؤى وخطط مدروسة ومتزنة بغض النظر عن الصراخ والعويل الذي يظهر ، بل تذهب الى اكثر من ذلك مع دعم شعبي واضح حول عمل و اداء الحكومة مقارنة بالحكومات السابقة ، وخاصة ونحن مقبلين على فتح ملفات فساد كبيرة ربما تتطيح ببعض الحيتان وتجعلهم عبرة لغيرهم ، وهذا يعتبر انجاز كبير ان تحقق ، ضارباً عرض الحائط كل الاصوات النشاز التي خسرت بعض المواقع والمناصب والتي لوحتْ او ذهبت للمعارضة .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 73.21
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مصطفى : ازالة بيوت الفقراء ليس فقط في كربلاء حتى تصور للناس الوضع الامني الخطير كما تزعم اتقوا الله ...
الموضوع :
الى المدافعين عن التجاوزات في كربلاء والبصرة..الوضع خطير جدا
محمد سعيد : عزيزي كاتب المقال ماتفضلت به صحيح ولكنك اهمل جانب جدا مهم وهو المستوى العلمي فكيف يكون مستوى ...
الموضوع :
دعوة لكسر قيود الدراسات العليا
ابرهيم : سعد الزيدي اسم لم نسمع عنه في الحكومات العراقية ولا في اروقة السياسة والصخب والنهب لذا اتسائل: ...
الموضوع :
طريق الحرير
رسل باقر : امكانية دراسة المجموعه الطبيه للمعدلات اقل من 80 على النفقه الخاصه ...
الموضوع :
العتبة الحسينية تدعو الطلبة الراغبين بدراسة الطب في جامعة عالمية إلى تقديم ملفاتهم للتسجيل
Aqeel : شركه زين العراق شركه كاذبه ولصوص في نفس الوقت تتشترك في الانتر نت الاسبوعي او الشهري او ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
سيد محمد : موفق ان شاء الله ...
الموضوع :
القانون المنفرد...
Abbas alkhalidi : ماهيه صحة المعلومات وهل للكمارك علم ب هذه الأدوية أم هناك جهات تقوم بالتهريب متنفذه ولها سلطة ...
الموضوع :
إحباط عملية تهريب أدوية فاسدة عبر مطار النجف
سيد عباس الزاملي : سلام الله عليك ياأبا الفضل العباس ع ياقمر بني هاشم الشفاعه ياسيدي و مولاي ...
الموضوع :
ملف مصور مرفق بفيديو: تحت ضريح إبي الفضل العباس عليه السلام..!
أمجد جمال رؤوف : السلام عليكم كيف يمكنني أن أتواصل مع الدكتور طالب خيرالله مجول أرجوكم ساعدوني وجزاكم الله خير الجزاء ...
الموضوع :
اختيار الجراح العراقي طالب خير الله مجول لاجراءعمليتين في القلب في مؤتمر دولي بباريس
صباح عبدالكاظم عبد : شكرا لمديرية المرور على هذة الخدمة انا مليت الاستمارة وحصلت على التسلسل كيف اعرف موعد المراجعة ...
الموضوع :
المرور تدعو الى ادخال بيانات الراغبين بالحصول على اجازة السوق من خلال موقعها الالكتروني
فيسبوك