المقالات

أحداث بحر عُمان وما يليه..!


غازي العدواني

 

* بما أني ليس محللا سياسيا وانما قاريء ومراقب لما يحدث

من حُمى حرب قد تندلع في وقت ما بين إيران الاسلامية النووية القوية التي اثبتت حضورها عبر سياسة ذكية محسوبة النتائج والتوقع من خلال سياستها الخارجية وتأثيرها في ميزان القوى وامتداد حسن ادارة علاقتها بالمجتمع الدولي في آسيا وافريقيا وحتى في اوروبا والتي باتت تشكل تهديدا حقيقيا للكيان الصهيوني المسخ المتنكر للتعاليم اليهودية وتوراتها التي تعترف بالشعب الفلسطيني كشريك ارضا وتاريخا وإرثا اسلاميا بقبلته الاولى القدس الشريف عاصمةً له..

إلا أننا يجب ان نعترف أن الصهيونية العالمية المتمثلة بالماسونية عبر مئة سنة مضت عملت بجد وجهد على تكريس واقع التجزئة لتفكيك الوطن العربي ارضا وشعبا وتكريس واقع الاحتلال لفلسطين ومصادرة حقه في ارضه والعودة إليها..

وقد عملت الصهيونية على كسب ود بعض اعراب الجزيرة الممتدة جذورهم الى بني صهيون ومنهم بنو سلول (آل سعود) الذين استخدموا اموال الحج والنفط لشراء ذمم بعض القادة والملوك العرب سراً واليوم اصبح تعاونهم علناً دون إستحياء او شعور بالعار ووقوفهم الى جانب بني صهيون ضد القضية المركزية وأس الصراع (فلسطين العربية الاسلامية المحتلة)..

وقد تطور الصراع العربي الصهيوني متخذاً أشكالا عدة في ترويض اغلب الانظمة العربية علمانية وإسلامية بانتهاج سياسة الامر الواقع وإشاعة الخراب في شباب الامة وإبعاده عن القضية الفلسطينية واهمالها وانها اصبحت من الماضي ويجب إسدال الستار عليها ضمن(صفقة القرن) التي تنص على ترحيل الشعب الفلسطيني ما بين مصر والاردن والتي يمهد لها مؤتمر البحرين الآن..

إلا ان وقوف جمهورية إيران الاسلامية بوجه المخططات الصهيوامريكية وإفشال اغلبها جعل منها هدفا للسياسة الاسرائيلية والامريكية خصوصا بعد اصبحت قوة نووية

معترف بها ومهابة الجانب..

لذلك لا نستغرب من محاولات التأثير على النظام الايراني بافشال الاتفاق الننوي وانسحاب امريكا من معاهدة الانتشار الننوي الذي يعد خرقا للمواثيق الدولية ووكالة الطاقة النووية، بغية الضغط على إيران لاعادة صياغة جديدة للاتفاق الننوي الذي رفضته إيران الاسلامية مما اثار غضب إسرائيل وامريكا، وسعيهم لتوجيه ضربة عسكرية لايران التي جوبهت بالرفض من قبل بعض دول اوروبا والعالم كونها تهدد السلم العالمي وتنذر بحرب عالمية جديدة وعدم معرفة قدرة إيران اذا ما ردت على الهجوم وما سيصيب المصالح الامريكية والاسرائيلية في المنطقة والعالم..

* إن ميزان القوى في العالم اليوم متباين لوجود قوتين عظيمتين هما (الصين وروسيا) وربما إيران من جهة وكوريا الجنوبية واليابان من جهة اخرى والتي هي من جانب آخر قوى اقتصادية لها تأثيرها على الغذاء العالمي وامدادات الطاقة التي ستكون لها الغلبة اذا ما هاجمت أمريكا إيران لانه سيكون انتحار لها وربما الفناء للكيان الصهيوني...

* لهذا كله بدأت امريكا وبتحريض من الصهيونية العالمية بافتعال ازمة هنا وهناك إخرها كان ضرب ناقلات النفط النرويجية واليابانية في بحر عُمان الذي من المرجح قام به ضباط كبار إيرانيين هربوا قبل مدة بعد ان اشترت ذممهم المخابرات الامريكية والموساد الصهيوني لتوجيه الاتهام لايران تمهيدا لضربها ضربة خاطفة ..

* إن إيران الاسلامية كقوة عسكرية نووية فتية لا احد يعلم ما هو رد فعلها اذا ما تعرضت لضربة قد تكون هي خط البداية لنهاية تحكم امريكا بالعالم ومسح اسرائيل من خارطة العالم..وستبرز قوى واقطاب جديدة تنهي عنجهية(الكاوبوي) الامريكي والقطيع التابع له وذهاب بني صهيون الى قاع البحر غير مأسوف عليهم..

* وان للتاريخ قولة وللظالم جولة وللحق صولة*

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 73.48
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
مصطفى : ازالة بيوت الفقراء ليس فقط في كربلاء حتى تصور للناس الوضع الامني الخطير كما تزعم اتقوا الله ...
الموضوع :
الى المدافعين عن التجاوزات في كربلاء والبصرة..الوضع خطير جدا
محمد سعيد : عزيزي كاتب المقال ماتفضلت به صحيح ولكنك اهمل جانب جدا مهم وهو المستوى العلمي فكيف يكون مستوى ...
الموضوع :
دعوة لكسر قيود الدراسات العليا
ابرهيم : سعد الزيدي اسم لم نسمع عنه في الحكومات العراقية ولا في اروقة السياسة والصخب والنهب لذا اتسائل: ...
الموضوع :
طريق الحرير
رسل باقر : امكانية دراسة المجموعه الطبيه للمعدلات اقل من 80 على النفقه الخاصه ...
الموضوع :
العتبة الحسينية تدعو الطلبة الراغبين بدراسة الطب في جامعة عالمية إلى تقديم ملفاتهم للتسجيل
Aqeel : شركه زين العراق شركه كاذبه ولصوص في نفس الوقت تتشترك في الانتر نت الاسبوعي او الشهري او ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
سيد محمد : موفق ان شاء الله ...
الموضوع :
القانون المنفرد...
Abbas alkhalidi : ماهيه صحة المعلومات وهل للكمارك علم ب هذه الأدوية أم هناك جهات تقوم بالتهريب متنفذه ولها سلطة ...
الموضوع :
إحباط عملية تهريب أدوية فاسدة عبر مطار النجف
سيد عباس الزاملي : سلام الله عليك ياأبا الفضل العباس ع ياقمر بني هاشم الشفاعه ياسيدي و مولاي ...
الموضوع :
ملف مصور مرفق بفيديو: تحت ضريح إبي الفضل العباس عليه السلام..!
أمجد جمال رؤوف : السلام عليكم كيف يمكنني أن أتواصل مع الدكتور طالب خيرالله مجول أرجوكم ساعدوني وجزاكم الله خير الجزاء ...
الموضوع :
اختيار الجراح العراقي طالب خير الله مجول لاجراءعمليتين في القلب في مؤتمر دولي بباريس
صباح عبدالكاظم عبد : شكرا لمديرية المرور على هذة الخدمة انا مليت الاستمارة وحصلت على التسلسل كيف اعرف موعد المراجعة ...
الموضوع :
المرور تدعو الى ادخال بيانات الراغبين بالحصول على اجازة السوق من خلال موقعها الالكتروني
فيسبوك