المقالات

من بيوتات النجف القديمة ... إبتدأَ النصر


احمد كامل

 

عانى العراق خلال سنواتٍ عديدة لويلاتِ الحروب والدمار والقتل ونزيف الدم الذي لم يتوقف، فالتفجيرات لم تستثني أحداً من الموت ، والعراق صار مطمعاً لكل من هب ودب ، والقنوات الإعلامية أصبحت اخبارها تتحدث عن مآسي العراقيين ، وعرض صرخاتهم وعويلهم ، وهم يومياً يزفون شهدائهم لمثواهم الأخير ، أصبح العراق مغيبا ً لدى جميع الدول ، فهو عبارة عن مكان تراق فيه الدماء ، وتستباحُ فيه الحرمات ، صار العراق بلداً ليس كباقي البلدان ، فتحول لونه إلى الأسودِ والأحمر ، فصارَ مضربا ً للامثال ِ في البؤس والفقر والجورِ والقتلِ ، وتمرُ فيه الأيام والأحوال تسوءُ يوماً بعد آخر ، كشخص يصارعُ الموت على فراشهِ ، وكانت الأنظار متجهةً صوب َ العراق ، لإعلانِ موتهِ وسقوطهِ بشكلٍ رسمي ، هذا ما تمنتهُ العديد من الدول ، ومايؤسف ُ حقاً ، هو تهديم العراق بسواعدِ أبنائه.

كانت بدايات حزيران من عام ٢٠١٤ ، تختلفُ عن باقي البدايات ، تحملُ في جلابيبها رائحة الخيانة ، وفيها ملامح انكسار لأعرق ِ جيش في الأمة العربية ، وأكثرها تجاربا ً للشدائد ِ ، وفعلاً بدأ الحدسُ يظهرُ للواقع ِ ، وتبان ُ ملامح الانهزام ، أمام عصابات مسلحة جلها من الإشاعات والأوهام ، بعد أن زجت بين صفوف القوات الأمنية العراقية الإشاعات والتهيؤات بقدومِ جيوش جرارة من الشام ، ولدت تلك الإشاعات صورة ذهنية سلبية لدى القوات الأمنية ، ولم ينتظروا أن يشابهوا تلك الحادثة بجيشِ يزيد الجرار القادم من الشام إلى الكوفة وكانت كذبة أرادوا فيها استسلام أهل الكوفة والانظمام إلى جيش عبيدالله بن زياد ضد معسكر الحسين عليه السلام .

تسارعتْ الأحداث بصورةٍ ملفتة وتساقطتْ المدن واحدة تلو الأخرى كتساقط أوراق الشجر برياحِ الخريف ، وسط ذهول وقلق واسع لدى أبناء العراق وهم يشاهدون النار تلتهم جسد بلدهم شيئاً فشيئاً دون إيقافها او اخمادها ، حتى وصلتْ أطرافَ بغداد ، يكاد كل شيء ينتهي ، حزمتْ أمتعة الهروب والنجاة بالانفسِ لدى البعض ، وطأطأ بعضهم رأسه ينتظرُ المصير المحتوم ، وسط فرحة الحاقدين والشامتين .

لكن وسط الضجيج المتعال لصراخِ الأطفال وأنين الثكالى ، يعلو صوتاً هادرا ً علا كل الأصوات ، صوتُ فرج إلهي يطلق عنانه إلى أعالي السماء ، صوت الحق الصادح ينطلق مسرعاً كومض ِ البرق ، من أحد بيوتات النجفِ المتهالكة إلى أرض الثأر والثورات كربلاء المقدسة ، فها هو إمام وخطيب الجمعة في كربلاء الشيخ عبدالمهدي الكربلائي ، يعلن بيان الإمام علي السيستاني أمام الملأ ، وكاميرات الإعلام تسجلُ مشاهد تاريخية لا يمكن أن تعوض ، بصدور فتوى الجهاد الكفائي والذي أوجب فيه على البعض بحمل السلاح للدفاع عن أرض العراق واستعادة كافة أراضيه من قوى الكفر والظلام ، وعلى جميع العراقيين أن يقدموا المساعدة والمؤونة قدر استطاعتهم في سبيل ديمومة المعركة حتى تحقيق النصر المؤزر .

وماهي إلا دقائق معدودة حتى خرج ملايين العراقيين ، وهم يحملون أسلحتهم ، يرغبون في الإنضمام إلى المعركة وتسجيل أسمائهم في سجل الشرف المقدس ، والذي سيطرزه التأريخ بأحرف من ذهب .

تشكلت الألوية والفصائل بلمحِ البصر ، وبدأتْ معركة النصر تدور رحاها ، وجاءت البشارى من كل مكان ، تُنْبِأُ بتحقق النصر العظيم ، وبدأت الأراضي العراقية تستعاد شيئاً فشيئاً إلى أحضان الوطن ، وصارت بغداد في مأمنٍ من السقوط ، بعد أن ولى أعدائها بعيداً عنها ، في معركةٍ تسابق فيها العراقيين لنيل الشهادة ، وحققوا أروع القصص في التضحية والإباء ، واخرستْ ألسن الحاقدين وهم يتباكون على دواعشهم الذين ملئت الأراضي العراقية بجثثهم ، وعاد العراق ليتنفس الصعداء ، ورفرف علمه فوق مبانيه ، وعادت النوارس لدجلة الخير بعد أن اخفتها خفافيش الظلام ، واُنقِذَ العراق من السقوط في هاوية لا يعلمها إلا الله بفضل فتوى مرجعيتنا الرشيدة وبتسديد وتوفيق إلهي ، وبهمة وتكاتف الشرفاء من أبناء العراق .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1369.86
الجنيه المصري 74.52
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك