المقالات

شكراً لبرلمان الاون لاين ..وتشريعه ...!


مصعب أبو جراح

 

من المعروف لدى كل من يتابع السياسة في العالم, ان أي شخص يعمل في دوائر الدولة هو خادم للمواطن, وهذا ما يلمس في الحكومة العراقية اولاً وفي ماكنة التشريع التي تشرع القوانين المهمة وتتابع هموم المواطنين وكيفية ازالة العقبات من المجتمع الذين هم التشريع له ومحاسبة المتورطين والمتامرين ضد البلد والذين يعيثون فيه فساداً وهذا ما التمسناه في برلماننا العزيز .

فتشريعه لقانون حظر الالعاب الاون لاين لأنها سوف تضر الشعب العراقي ما هو الا قانون تشريعي خطير لقضية كبيرة باتت تشكل خطراً علينا حيث القصد على البرلمان تركت الامور المهمة الجوهرية وتم الاتجاه الى الامور الصغيرة حيث تركت امور فساد كبيرة منها ما قامت به بطلة العراق وداعمته السيدة وزيرة الصحة في الدورة السابقة من اعمال ادت الى تبوء العراق مركزه في الدول حينما قامت بصفقة الخف الكبيرة التي استورد من اسبانيا والمستشفيات الوهمية التي عالجت المواطنين الوهميون بأيادي طبية وهمية واعطتهم العلاج الوهمي الذي ولله الحمد لم يكلف الدولة سوى مبلغ وهمي مقارنة بالمبالغ التي استنزفت من ذي قبل .

لو قمنا بالعودة الى الوراء قليلاً وانتبهنا الى عدة امور منها سرقة الميزانية لأحدى السنوات من قبل احد رؤساء الوزراء الذي سلطوا على رقاب العراقيين واجزم بشكل واضح ان العراق منه براء وكذلك الحوادث الأليمة التي حصلت في تلك الفترات منها سبايكر واخرها حادثة العبارة!

 اليس من الافضل ان تسن قوانين من شأنها ان تحفظ حياة الانسان العراقي ام انه ليس من حقه ان يحفظ ماء وجهه لأنه ليس بإنسان اليس من المفروض ان نقوموا بصيانه شرف العراقيات اللات ضحين بالغالي والنفيس الاب والاخ والزوج والابن لأجل ان تبقوا انتم في اماكنكم وتشرعوا هذه التشريعات البائسة التي لا تفيد من قريب ولا من بعيد .

المهم للبرلمان العراقي انه عند الانعقاد ان يتم تحسين معيشة كل عضو فيه يجب ان تحسن معيشته لأنه مهم بالنسبة للعراق ومن كان صوت المظلومين سابقاً دون سابق انذار اصبح يغرد مع السرب بعد ان كان يغرد خارجه ومن قال عن المواطن انه دايح لأنه لا يرد ان تؤخذ حقوقه التقاعدية لأجل اربع سنوات عجاف يأخذ بها ما يأخذ ويسرق دون وجع لأنه برلماني ومشرع قوانين تصب في المصلحة العراقية وما زاد الطين بله نظرة دول الجوار للبرلمان العراقي بازدراء نتيجة تشريع قانون البوب جي وحضرها.,

 ختاما سلام والله يعين العراق على ما ابتلى به

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 76.05
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
لمياء سعد عبد اللطيف : حولت الكي كارد الى ماستر وقطع راتبي لمدة ٤٥يوم كما يقولون ومعظم المتقاعدين يعانون من هذه المشكلة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابن الكاظمية المقدسة : لعد تعلموا زين ...من مسوين مناهجكم عائشة أم المؤمنين و الحكام الأمويين والسياسيين خلفاء لرسول الله صلى ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يدرسه السنة لابنائهم في مرحلة الثانوية وياتي المدعو كمال الحيدري ليقول ان الشيعة يكفرون السنة
Sadiq U Alshuraify : I read your article is really good I like it ...
الموضوع :
ألم تقرأوا الرسائل أبداً؟!
أبو علي : أنا أحد منتسبي شبكة الإعلام العراقي منذ تسنم الجوكري نبيل جاسم إدارة الشبكة والى اليوم لاحظنا أن ...
الموضوع :
قناة العرقية..السلام عليكم اخوان..!
علي الدر : تقارير مهمه للمتابعه ...
الموضوع :
مالذي حكت عنه هيلاري كلينتون بوثائقها البسرية؟!
ابو اوس : السلام عليكم القانون العرافي في حضانة ونفقة الاطفال قانون ظالم لا يتبع الشريعة الاسلامية ، وهو قانون ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام على سيدتنا امن بت وهب ولعنه الله الدائمة على زرقاء اليمامة بحق محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
زرقاء اليمامة وعملية اغتيال النبي محمد( ص) ؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : الله يفضح الظالمين بحق محمد واله الاطهار المطهرين اعتء الاسلام اعداء ال محمد الطيبين الطاهرين بحق محمد ...
الموضوع :
فضيحة مدوية.. تورط وزير إماراتي بـ'اعتداء جنسي على موظفة بريطانية
قاسم عبود : الحقيقة انا لا اصدق ان بعض العاملين في موقع براثا لا يعرفوا كيفية اختيار المواضيع للنشر . ...
الموضوع :
فنان..يؤخر رحلة عنان..!
أحمد عبدالله : كتاب نهج البلاغة بالانجليزية ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
فيسبوك