المقالات

إيران وهيبة العراق..!


حيدر العامري 


(إن بلدا أختلط ترابه بدم الحسين عليه السلام لاينبغي عليه الا أن يكون عزيزا وأبيا ويرفض الهوان)
بعد زيارة رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية حسن روحاني الى بغداد وهي الزيارة الاولى له الى بغداد منذ تسلمه الرئاسة.

ان زيارة الرئيس الايراني حسن روحاني بوفد رسمي كبير وبعلم السلطات العراقية ولقائه بقادة البلد وانحنائه للعلم العراقي في مراسيم الاستقبال خير دليل على احترام الجمهورية الاسلامية الايرانية لسيادة العراق ارضا وشعبا ماهي الا ردا على زيارة المعتوه ترامب قبل فترة والتي تمت بصورة سرية ومفاجئه وبدون علم السلطات.

وقد وجه الرئيس الايراني رسالة الى الرئيس الامريكي دونالد ترامب في مطار مهر اباد الدولي نقلها التلفزيون الايراني ان العلاقة بين العراق وايران لايمكن مقارنتها مع دولة محتلة مثل الولايات المتحدة الأمريكية...امريكا مكروهة في المنطقة...القنابل التي اسقطها الامريكان على الشعب العراقي والشعب السوري و دول اخرى لا يمكن ان تنسى.

ومن هنا يجب ان نوجه رسالة نحن الكتاب والناشطون الى الشعب العراقي بصورة خاصة و شعوب المنطقة بصورة عامة فحواها يجب الوقوف مع الجارة ايران في ازمتها و نصرتها على الشيطان الاكبر "امريكا" وعلى بني صهيون مستذكرين مواقفها المشرفة مع شعبنا في جميع ازماتنا من ارسالها المساعدات لشعبنا بعد الغزو الامريكي عام 2003 الى مساندتنا بحربنا ضد تنظيم القاعدة الارهابي عام 2006 الى وقوفها بجانب العراق وقفة مشرفة و مساندته بحربه ضد اخطر تنظيم ارهابي عرفته البشرية "داعش"عام 2014.

ولا ننسى موقف الجمهورية الاسلامية الايرانية مع الشعب السوري بحربة ضد المجاميع المتطرفة التي عاثت في الارض فسادا حيث كان لها الفضل كل الفضل في ارجاع اغلب الاراضي السورية...وكذلك نصرة الشعب اليمني في حربه ضد التحالف الظالم الغاشم الذي يقوده ال سعود والذي دمر اليمن ارضا و شعبا.

ولا ننسى مواقفها المشرفة بدعم الفصائل الجهادية في لبنان و فلسطين للوقوف بوجه الاحتلال الصهويني.

واليوم ايران تدعم العراق بالحفاظ على هيبته و سيادته عن طريق زيارة رسمية من الرئيس الايراني حسن روحاني وكانه يقول للمعتوه ترامب بزيارته هذه قف مكانك فان للعراق سيادة يجب عليك احترامها واحترام شعبه وارضه واجب مقدس.

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
قاسم العبودي
2019-03-12
جميل ما خط قلمك أيها المبدع
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.84
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
محمود البياتي : ايعقل ان كاتب المقال طالب دراسات عليا؟. مقال حافل بالاخطاء النحوية وركاكة الاسلوب وفجاجة التعبير. اذا كان ...
الموضوع :
تقرير علمي عن الانسان والكون الذي يعيش فيه
ابو كيان الفارسي : تعال شوف الفساد في محافظه بغداد عباس ابو التطقيق كل معامله 10 ورقات علني وباسم ابو فرح ...
الموضوع :
النزاهة: السجن سبع سنوات لرئيس مجلس إدارة الشركة العراقية للنقل البري سابقاً
اخوة زينب : محد راح يحسبهم هذولي اولد معاويه لعنه الله عليهم الى قيام الساعه هم لو عدهم غيره ماكان ...
الموضوع :
المتحدث باسم قيادة محور الشمال للحشد الشعبي : دماء الشهداء فضحت تسجيلات الفلاحي
حمادة : السلام عليكم .... تحية طيبة لوكالة انباء براثا وعامليها المخلصون .. وتحية طيبة للاخوة علي محسن راضي ...
الموضوع :
عدم التزام اصحاب المولدات يا مجلس محافظة بغداد
المواطن : لماذا العراق یبیع النفط 16 دولار ارخص علی کل برمیل الی الدوله الاردنیه. هذا فلوس الشعب. ...
الموضوع :
93% من ضحاياهم شيعة: أحصائية أمنية حول جنسيات الارهابيين الذين قاموا بتفجيرات ارهابية في العراق
محمدامين عبدالحسين عبيد : انفصلت عن الدوام بتاريخ شهر الثامن سنة 2015 بسبب مشاكل عائلية ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيانا بشأن معاملات المفسوخة عقودهم في الهيئة
تحسين : السلام عليكم النص يعاني من ركاكة واضحة ارجو التنبه ...
الموضوع :
المعارضة بين اليأس والردة..!
العراقي : فعلا هو وزير نزيه . فقط للتنويه اخي العزيز هناك اغلاط املائية كثيرة كمثال حظارية ، منذو ...
الموضوع :
اذا  أردتم الكهرباء فـأدعمو وزيرها ..!
ابو محمد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لماذا تم رفض القانون في العراق اليس فيه شيعة ؟! ...
الموضوع :
البرلمان الكويتي يقر بالأغلبية قانون الأحوال الشخصية الجعفري
امنه : السلام عليك يامولاي يااباعبدالله السلام عليك يامولاي ابراهيم المجاب اسئلكم بحقكم عندالله وبالشان الذي لديكم عنده ..ان ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك