المقالات

من يحكم من?!


حيدر العامري


ما زال سيناريو الازمة السياسية التي اندلعت عقب سقوط نظام صدام والبعث المقبور و انتخاب الحكومة العراقية تحت تسمية العراق الجديد بعد ٢٠٠٣ يلقي بظلال الشك والريبة بين المتنافسين على كرسي الحكم و خاصة في ظل التصريحات المتكررة بينهم والتي يرفضون من خلالها التدخل الخارجي في رسم السياسة الداخلية للبلد.

وتثير هذه التصريحات مخاوف من حجم هذا التدخل في رسم السياسة الداخلية للدولة العراقية في كافة تفاصيلها و مناصبها.

فهناك عدة مشاهد تؤكد هذا التدخل...
فالمشهد الاول هو لقاء بعض الشخصيات السياسية بسفراء العرب و الغرب فباطن هذه اللقاءات تشير الى رسم المستقبل السياسي في العراق والية توزيع المناصب المهة في البلد و الاتفاق على اليه ترضي جميع البلدان الاقليمية المشاركة في رسم السياسة الداخلية للبلد. 
اما ظاهراها فهو التعاون الاقتصادي والامني للرقي بالدولة بالاضافة الى التصريحات التي تخرج بها هذه الشخصيات بعد انهاء اللقاء الا وهي رفض التدخل الخارجي في الشؤون الداخلية للدولة.

اما المشهد الثاني فهو لقاء تلك الشخصيات مع بعضها البعض بعد لقائهم بسفراء تلك الدول فباطن هذا اللقاء هو توزيع المناصب المهمة بما يناسب سياسة الدول التي لها يد في رسم السياسة الداخلية و ظاهرها هو تلك الشعارات الزائفة و التصريحات المتكررة والتي تؤكد على وحدة العراق ورفض التدخلات الخارجية.

اما المشهد الاهم فهو طريقة اختيار رئيس الحكومة عندما يقع الاختيار على شخصية معينة من قبل دولة لها نفوذ كبير في المنطقة فيتم اختياره وان لم يكن من الكتلة الاكبر وان كانت بطرق ملتوية بعيدة عن الدستور.

بالاضافة الى التقلبات في اختيار رئيس الحكومة فتاره يتم عن طريق الكتلة الاكبر وتارة يتم اختيار شخصية غير مشاركة في الانتخابات ولا تنتمي لاي كتلة وهذا دليل على ان الاختيار ليس عراقي بل الاختيار يتم بما يناسب مصالح تلك الدول.

فمتى ما كان القرار عراقي مئة بالمئة و اختيار المناصب المهمة يكون على اسس وطنية و على اساس الكافئه نستطيع ان نقول هناك ديمقراطية تهدف لبناء البلد و خدمة المواطن و نستطيع ايضا ان نقول هناك دولة عراقية.

ومن ناحية اخرى هناك خطر اخر يهدد مستقبل البلد و سيادته الا وهو الماكنات الاعلامية الزائفة التي يديرها بعض المراهقين ممن يعملون تحت قيادة بعض الشخصيات الفاسدة للتضليل على التدخل الخارجي لرسم سياسة البلد و كذلك لتجميل ادارتهم السيئة للبلد.

وفي النهاية اكتب وانا متالم لما يجري في بلدي العراق فلا املك سوى الدعاء راجيا من الله سبحانه تعالى حفظ العراق وشعبه الذي عانى من ويلات الحروب والفساد منذ عام ١٩٧٩ والى يومنا هذا.

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 71.89
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
فاضل شنبه الزنكي : الله يحفظكم احنا عراقين خرجنا من العراق قبل الحرب العراقيه الإيرانيه وكنا في شركه النفط الوطنيه البصره ...
الموضوع :
وزارة المالية: استمرار استلام معاملات الفصل السياسي يومي السبت والجمعة
غسان نعمان يوسف : اعلان النتائج بتاريخ٢٠١٩/٨/٥ ولم تنشر الأسماء على الإنترنت ارجوا إعلامنا بالقبول أو الرفض ولكم جزيل الشكر ...
الموضوع :
شمول وجبات جديدة من السجناء السياسيين بالامتيازات خلال الاشهر المقبلة
وداد كاظم راضي الكعبي : السلام عليكم قدم زوجي طلبا اعاده للوظيفه او التقاعد بتاريخ٥ اغسطس ٢٠١٩. ولكوني ملتزمه بالعلاج من سرطان ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
حيدر حسن جواد كاظم الربيعي : اني مواطن عراقي عراقي عراقي متزوج وعندي ثلاثة أطفال تخرجت من كليه العلوم قسم الفيزياء الجامعة المستنصريه ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
بغداد : دعائنا للسيد عادل عبد المهدي بالتسديد لضرب هذه الاوكار وغيرها ممن تسببت للعراق بالتراجع ...
الموضوع :
اعتقال زعيم المخدرات والدعارة يثير جدلًا في العراق.. من هو حجي حمزة الشمري؟
حسين أسامة احمد جميل الحسيني : من الأخير الى سيادتكم اعرف بروحي مراح احصل على هذا الشي بس والله شگد الي غايه بيها ...
الموضوع :
جهاز المخابرات يشترط للتعيين فيه عدم الانتماء للاجهزة الامنية قبل 9 نيسان 2003.
كامل ابراهيم كاظم : السلام عليكم رجائن انقذونا حيث لاتوجد في محلتنا المذكوره اعلاه لاتجد اي كهرباء وطنيه لان محلتنا قرب ...
الموضوع :
قسم الشكاوى في كهرباء الرصافة يدعو المواطنين للاسهام في القضاء على الفساد الاداري
Karar Ahmed : ماهو اصل العراقين هل اصل العراقين من السومرين ام من الجزيره العربيه ...
الموضوع :
أول خريطة للتاريخ البشري في العالم: نصف الإيرانيين من أصول عربية والتونسيين من اصول أفريقية
ستار عزيز مجيد : بسم الله الرحمن الرحيم يتراود في الشارع بين الناس هناك منه زوجية 3600000 - 4600000 دينار وكل ...
الموضوع :
صرف منحة الـمتقاعدين على ثلاث دفعات للعسكريين والـمدنيين
فيسبوك