المقالات

مرجعية الخلاص!


قيس المهندس

 

قرونٌ من الزمن مرّت، والأمة تعيش في يُتم، حيث كان الرب تبارك وتعالى، يبعث الأنبياء والرسل الى الخلق، ويخلفهم بالأوصياء والأولياء، لكنما وبعد أن إختتمت النبوة ورحل سيد الرسل الى جوار ربه، وتبعه الأوصياء واحداً تلو الآخر، حتى فقد آخرهم، فجفّت المرابع، ولم يتبق لنا سوى العلماء!

منذ سبعة عشر عاماً خلت، كنت في المرحلة الأولى من دراستي الجامعية، وأنا أراجع محاضراتي كثيراً، بيد أنني لا أفهم شيءً مما أقرأه، وبعد أن تقطعت بي السبل، قررت الذهاب لزيارة المرجع السيستاني، لكي يدعو لي، لعل أحوالي تتبدل! وبالفعل ذهبت هناك، وكانت تلك زيارتي الأولى للمرجع.

في شارع الرسول، المجاور لمرقد الإمام علي عليه السلام، وفي أحد الأزقة الضيقة، الذي يقع فيه "براني" السيد المرجع، وقفت مع جمع الزائرين، في طابور طويل، حتى دخلنا الى أحد الغرف، وإذا بالمرجع الذي ما فتئنا نذكر إسمه، ونحدّق في صوره؛ إذا به جالس أمامي بلحمه وعظمه!

كل فرد من الزائرين، ينحني أمام المرجع، ويقبّل يده، حتى حان دوري، فأرتعدت فرائصي، وكأن لساني قد شُل، ولم أنبس ببنت شفه، ففعلت كما فعل الآخرون؛ قبّلت يده الشريفة، ووقفت لأتنحى جانباً، ومن ثم أخرج من الغرفة، بيد أنني فوجئت، بأن سماحة السيد السيستاني بقي ممسكاً بيدي!

كأن الزمان قد توقف، وأنا أحدّق في ذلك الوجه النوراني لسماحة السيد، فقد إلتفت إليّ وقال مبتسماً: "الموفقية والنجاح إن شاء الله" عندها أزداد ذهولي، وأخذت أتسائل: كيف علم المرجع، بأنني جئته من أجل أن يدعو لي؟! وهكذا مرت الأيام، وشعرت بأن ذهني قد تفتح من جديد، وفي كل فصلٍ دراسي، أكون من الأوائل، ببركة دعاء المرجع!

منذ 1200 عام، والمرجعية الدينية، تقود دفة الأمة نحو شاطيء الخلاص، ومهما مرت بالمرجعية من ظروف عصيبة؛ وما نزل بها من أصناف البلاء؛ بيد أنها بقيت شمّاء كالطود الشامخ، لا تهزّها رياح الظلم والجور والظلام، مستوثقة بالقيم الأخلاقية والعقائدية، التي سنّها الدستور الإلهي، وجسدها الأنبياء، وورثها العلماء.

في العقد الأخير من تأريخ العراق، وما مر به من تقلبات سياسية وأمنية؛ كان للمرجعية الدور الأبرز، في حلحلة القضايا المتعلقة بها، بمواقفٍ إتسمت بالحكمة والموضوعية، منذ سقوط النظام البائد، وتشكيل الحكومة الإنتقالية، وكتابة الدستور، مروراً بالتغيير الأخير عام 2014، وآخر تلك المواقف الحكيمة؛ فتوى الجهاد الكفائي!

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
ابو سجاد
2019-01-01
الف رحمة على موتاك على هذا الموضوع.. خسران من لايعرف قدر المرجعية وقدر هذا لسيد .. صدقني يا اخي قد حدث لي موقف مشابه لما ذكرت.. فاصبحت مذهولا حينما عرفت جيدا وبلا شك انه عرف كل شي عني وكل خلجات نفسي فسبحان من اودع اسراره في خير خلقه اللهم احفظة لنا ذخرا من كل بلاء ووفقنا لطاعتك وحب اوليائك.
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 70.03
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك