المقالات

عبد المهدي والفرصة التاريخية لبناء العراق


باسم عبد العباس الجنابي

التاريخ العقيم للانقلابي ٦٣ و٦٨ وما تلاها من احتلال الأمريكان للعراق مصاديق لتخريب منجزاتنا الحضارية وما ادخال داعش للعراق الا صفحة للعبث بثروة شعب واهدارها بكافة الوسائل .
ونحن نتصفح سجل البناء لسفر تاريخي من دورات ديمقراطية ثلاثة لا يسعنا إلا الإشارة بخواء البرامج وصغر حجم التنمية إذ لاتزال البنى التحتية محطمة في كافة محافظاتنا وخصوصا بغداد أضافة الى غياب التنمية في مجمل وزارات الدولة.
وتشير البيانات والاحصائيات الى فضائح لا يمكن تصديقها أو السكوت عن مرتكبي جرائم الفساد الذي تفشى للعديد من الأسباب باتت معلومة من قبل شعبنا ومحل تندره ويأسه من إصلاح الحال.
ويأتي عبد المهدي في خضم تراجع مخيف وانحدار مرعب وربما يتهاوى العراق وتنكسر شوكته.ان اختيار عبد المهدي لتحمل عبء الإصلاح والبناء يحتاج إلى دعم الشعب واللحمه مع عبد المهدي .والسؤال المهم .هل هناك في الأفق خطاب مهدوي للحصول على التأييد الشعبي؟.نحن نجزم أن المقبل من الايام حبلى بالطروحات وبالامال الكبيرة المرجوة من قيادة الحكومة ومن الشعب.
وتبقى مهمتي البنى الفوقية والبنى التحتية المحك الحقيقي لرئيس مجلس الوزراء في حال مباشرته بالتنفيذ بشأن الإصلاح.فبمجرد الضلوع سيحصل على تأييد منقطع النظير.ولعل تمسكه بإبطال الحشد الشعبي وانصافهم بمعية تعبئة قواتنا المسلحة وبث روح التضحية والفداء يجعلها سندا وعاملا مهما لبناء العراق.
المؤشرات توضح سأم الشعب من السلطة الحاكمة قبل عبد المهدي وهذا عنصر اخر لتهافت الشعب مع تغيير الوجوه الفاشلة التي تصدت لحكم العراق وتعرت وخرجت مذمومة ملعونة وتستحق المحاكمة لكننا اذا لم تلتف حول عبد المهدي وننسجم معه ونعمل معا كي نصل الى مانريد وتحلم وهي مهمة ليست شاقة أو مستحيلة إذ أن بناء العراق يستدعي الرجال المخلصين وهناك حقيقة تاريخية تؤكد أنه إذا ما تفاعل الشعب مع قيادته يقهر المستحيل وترفرف راية العراق فرحة باصلاح ما أفسده الاشرار.
وتلك لعمري نداءات وطنية إذ لا يمكن إلا المضي قدما لوضع الحلول والشفاء لكل ملفاتنا الشائكة منها وعلاج امراض الفساد ودحر مافيات الفساد واعطاء جرعة لقضاءنا النائم وتفعيل دوره المساند لموقف الشعب المتلهف لتحقيق مرحلة الإصلاح والبناء على عهد عبد المهدي وتلك وصيتنا كمثقفين ووطنيين.ونحن نؤكد أن هذا الطرح الوطني يزعج أعداء تماسك الشعب مع قيادته ويغيض اعداء العراق.وطوبى لبناة العراق الجديد.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3225.81
يورو 1369.86
الجنيه المصري 66.93
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1204.82
ريال يمني 4.79
التعليقات
الشيخ حسن الديراوي : اعراب البيت الثاني اين الدهاء / جملة اسمية - مبتدأ وخبر - تقدم اعرابه - اين القصور ...
الموضوع :
أين القصور أبا يزيد ولهوها والصافنات وزهوها والسؤددُ.... قصة قصيدة شاعر سوريا الكبير الدكتور محمد مجذوب
الشيخ حسن الديراوي : اسمحوا لي ان اعرب البيت الاول أين/ اسم استفهام مبني على الفتح في محل رفع خبر مقدم ...
الموضوع :
أين القصور أبا يزيد ولهوها والصافنات وزهوها والسؤددُ.... قصة قصيدة شاعر سوريا الكبير الدكتور محمد مجذوب
Mohamed Murad : لو كان هناك قانون في العراق لحوكم مسعود بتهمة الخيانه العظمى لتامره على العراق ولقتله الجنود العراقيين ...
الموضوع :
الا طالباني : عندما كنا نلتقي قيادات الحشد كنا خونة والحمدالله اليوم العلم العراقي يرفرف عاليا خلف كاك مسعود
yyarrbalkhafaji : احسنتم على هذا التوضيح يرحمكم الله والله شاهد على ما اقول ليس اي جريدة او اي شخص ...
الموضوع :
رفحاء الصمود ولكن..!
Zaid : الكاتب يناقض نفسه فهو يقر بوجود تشريع فاسد لا يفرق بين الطفل الصغير والمجاهد الحامل للسلاح ثم ...
الموضوع :
رفحاء الصمود ولكن..!
أبو مصطفى الساعدي : سيدي الكريم سوف ننتصر عليهم بعونه تعالى، وسنقطع خيوط الخديعة، وسوف ننزع عنهم أوراق التوت؛ لنري للناس ...
الموضوع :
الديمقراطية والإصلاح بين الجهل والتجاهل..!
DR.shaghanabi : ان الریس الحالی یبدو ذو نشاط ومرغوبیه علی الساحتین الداخلیه والدولیه وهو رجل سیاسی معتدل فی الساحه ...
الموضوع :
الرئيس العراقي يدعو بابا الفاتيكان لزيارة بيت النبي إبراهيم
مواطن : ان تنصروا الله ينصركم مسدد ومؤيد ان شاء الله ...
الموضوع :
عبد المهدي: لن نسمح باية املاءات اميركية تخص أي ملف بما فيه العقوبات على ايران
مواطن : المقالات الاخيرة فيها نفس اقوى من باقي المقالات سلمت يداكم ...
الموضوع :
ما هذرت به هيذر..!
nina gerard hansen : السلام عليكم . ارجو ايصال صوتي الى فخامة السيد رئيس الوزراء المحترم في احد الايام شاهدت حلقة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
فيسبوك