المقالات

هل يمكن لبقوى سياسية بعينها أن تذهب الى المعارضة؟!


طيب العراقي

منذ أن بدأنا بصناعة "نظام حكم" جديد، بعد أن أزيح "نظام القهر"، ذلك الكابوس الذي يمكن تسميته أي شيء؛ إلا "نظام" حكم"، كنا نحاول صناعة تجربة، يجد الجميع فيها محلا في الحكم..

كانت تلك أول أخطاء أو خطايا؛ عملية صناعة "نظام الحكم " الجديد، التي أصطلح على تسميتها في الإعلام بالعملية السياسية..

لقد كان هذا الخيار الذي يعبر عن نوايا طيبة، خيارا جاهلا أو ساذجا ،ببديهيات العمل السياسي، إذ أننا أذا أردنا أن نبني حكومة ناجحة، يتعين علينا أن نسمح بنشوء معارضة قوية، وأذا لم يكن (السماح) بنشوء تلك المعارضة، في ذاكرة العمل السياسي إبان "نظام القهر"، يتوجب على جميع المنخرطين بالعملية السياسية، العمل على تهيئة المناخ الملائم لنشوء المعارضة، وأذا لم يكن ذلك ممكن أيضا ،يتعين أن تبنى المعارضة، وذلك بأن تدفع قوى سياسية بعينها، لأن تكون في الجهة المعارضة!

 ليس بمعنى أصطناع معارضة شكلية، أو بمعنى ترتيب الأوراق، لكن بمعنى أتخاذ مواقف؛ تؤدي في نهاية الأمر، لأن تقف منها قوى سياسية معينة موقفا معارضا!

لماذا المعارضة ضرورية؟ سؤال يجيب عليه منطق الأشياء، وهو أننا لن نعرف أننا على الطريق الصحيح، أذا لم تكن قبالتنا الفكرة المخالفة، والرأي المعارض، بل وحتى الرأي المناويء مطلوب أيضا! وإلا سينشأ لدينا نظام سياسي من لون واحد، بينما نحن شعب عبارة عن فسيسفساء أجتماعية، وهنا مكمن الأختلاف، فلا يستقيم وجود التنوع الأجتماعي والمكوناتي، مع وجود نظام سياسي بلون واحد, لذا من المحتم أن تكون هناك معارضة قوية فاعلة، تشكل ضمانة للجم أي جموح نحو الأستئثار بالحكم، وتجيير منافعه لصالح الحكام.

لن تكون هناك حكومة قوية فاعلة خادمة للمجتمع؛ بدون معارضة، ولقد جربنا التوافق السياسي وما صنع، فقد كانت المحصلة حكومة مقيدة، بضرورة أرضاء جميع المشتركين بها، بالضد من مصلحة جميع المشاركين فيها!

حزورة المشاركون والمشتركون، هي المشكلة التي أدت تراجع المخرجات لتجربة السنوات الخمسة عشر المنصرمة!

نعم يتعين أن نبني حكومة قوية، ويتعين أن نبني معها معارضة قوية، حكومة وحكومة ظل، راي ورأي آخر، والحكومة قارب ليس من المتعين أن يركبه جميع المشاركين بالعملية السياسية، نعم يتعين أن يركب جميع المنخرطين بالعمل السياسي، في سفينة العملية السياسية، بحكومتها ومعارضتها !..

تصبح الديمقراطية عبئا، أن عجز فرسانها عن تلبية مطالبها، وأذا كان فرسانها يطلبون دوما، أجورا على أدائهم؛ فإن الديمقراطية تتحول الى وسيلة أرتزاق، وعبيء على الشعب..

القوى السياسية التي  تحمل مشروع بناء دولة وأمة، أذا كان نظام الحكم القائم لا ينسجم مع مشروعها، يجب أن تبادر الى أن تكون هي المعارضة الحقيقية..

أذا وجدت جميع الساسة في حكومة، فأفهم أنهم كلهم يعملون لمصالحهم لا لمصلحتنا!

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 68.03
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
منى رحيم : هل يحق لزوجة الشهيد الموظفة منح الزوجية مع وجود تقاعد لبناتها القصر فقط تقاعد ابوهن الشهيد ...
الموضوع :
نص قانون التعديل الاول لقانون رواتب موظفي الدولة والقطاع العام رقم (22) لسنة 2008
Yasir Safaa : السلام عليكم زوجتي معلمه عدهه خدمه 14 سنه وتركت العمل كانت تتمتع باجازه سنتين بدون راتب وبعد ...
الموضوع :
قانون التقاعد الجديد يمنح الموظفة حق التقاعد بغض النظر عن الخدمة والعمر
عباس فاضل عبودي : السيد رئيس الوزراء المحترم م/ طلب تعين أني المواطن ( عباس فاضل عبودي ) ادعو سيادتكم لنضر ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Mohamed Murad : اوردغان يبحث عن اتباع وليس عن حلفاء ... ...
الموضوع :
بغداد وانقرة .. تصحيح المسارات وترتيب الاولويات
Mohamed Murad : كل من يحاول ان ينال من الحشد الشعبي فهو يكون ضمن المشروع الامريكي السعودي الصهيوني ....#بخور_السبهان ...
الموضوع :
العصائب تهدد بمقاضاة قناة تلفزيونية تابعة لعمار الحكيم بتهمة "القذف"
سعد السعداوي : كيف تطلب مؤسسة تقاعد النجف الوطنية شهادة حياة المغترب والموجود حاليا في المحافظة. فلماذا لا يحضر المتقاعد ...
الموضوع :
هيئة التقاعد الوطنية في النجف الاشرف تعاني من ضيق المكان
علي حسين الشيخ الزبيدي : الله يرحمك عمي الغالي الشهيد العميد المهندس عماد محمد حسين علي الشيخ الزبيدي أمر لواء صوله الفرسان ...
الموضوع :
استشهاد آمر فوج في الشرطة الاتحادية وإصابة تسعة من عناصر الشرطة بتفجير جنوب الموصل
حسين ثجيل خضر : بسم الله الرحمن الرحيم امابعد اني المواطن حسين ثجيل خظر من محافظه ذي قار قظاء الشطرة قد ...
الموضوع :
العراقيون المتوفين في الخارج قبل 2003 شهداء..!
اميره كمال خليل : سلام عليكم اذا ممكن سؤال ليش استاذ مساعد ماجستير ممنوع يكون عميد كليه اهليه(يعنى لازم دكتوراه حسب ...
الموضوع :
مكتب قصي السهيل يعلن تثبيت موظفي العقود في مكاتب مجلس النواب في المحافظات
Bahia : تشخيص ف الصمم اللهم اصلح .موفقين باذن الله ...
الموضوع :
ثقافة التسقيط والتخوين
فيسبوك