المقالات

وان عدتم عدنا كيف يتعامل العراق مع محور الشر...؟



بعين خبير في مايجري في المنطقة شخص القيادي في المجلس الاعلى الاسلامي العراقي المهندس "باقر الزبيدي" الخطر القادم للمنطقة ومايجب القيام به من اجل هزيمة هذا الشر ، الزبيدي شخص المشكلة ولم يكتفي فوضع علاجها وهو علاج ناجح وجربناه من قبل حين هب الحشد الشعبي المقدس ولبى نداء المرجعية الرشيدة للدفاع عن الارض والعرض ، هذا التشخيص الحقيقي يجعلك ترغب بالنظر في الجانب الاخر حيث وصفت صراحة ترامب بالمعيبة حين قال ترامب بان على ال سعود انيدفعو من اجل حماية طائراتهم , ثم اكمل وقاحته وقال ان بقاء "سلمان وملكه" يعتمد على دعم الادارة الامريكية ومن دونهم ليس هناك سعودية , هذه الاحاديث ليست وليدة الصدفة اومجرد تصريحات بل انها اساس لمحور الشر الذي كشف عن وجهه القبيح ويستعد لنهش المنطقة بانياب من حديد ونار محور الشر الامريكي اصبح يتحدث في العلن فكرة ترامب بسيطة جدا "ناتو عربي" يتألف من الدول الخليجية و مصر والأردن وبتمويل سعودي- خليجي؛ لمواجهة "الشرْ القادم الشيعي" كما يقول. اي شر يتحدث عنه ترامب وهذه الدول دمرت سوريا واليمن وحاولت تدمير العراق هل هناك شر اكبر من هذا وهل سيكون "الناتو العربي" غير اداة في يد الادارة الامريكية ولعبة في يد اسرائيل تستخدمها وقت ما تشاء لبلع المزيد من اراضي العرب ، والفزاعة والحجة دائما موجودة هي "ايران" لماذا لايفكر العرب في مد يدهم الى ايران بدل ان يدفعوا الاموال لترامب وغيره لعل التكلفة تكون اقل ولكنهم لم يتعودوا على السلام فهم تجار حرب , القضية الاكبر ستكون موقف العراق من هذا "الناتو العربي" والذي سيحول بلادنا الى ساحة صراع دولي واقليمي هل نحن مستعدون لمواجهه قوى الشر،
بوجود "الحشد الشعبي" نعم وبكل ثقة دمرنا المخطط الداعشي وسندمر المخطط الترامبي كل ماعلينا في الايام القادمة ان نرعى ونشد من ازر الحشد الشعبي المقدس راس الحربة في محاربة الافعى الامريكية العربية هذا الحشد الذي صنع معجزة تاريخية في هزيمة اكبر تحالف شرير في التاريخ داعش امريكا اسرائيل الخليج وبيده المقدسة قطع الحشد عنق الافعى ومازال ذنبها يتحرك وهو قادر على قطعه ان شاء الله وبمساعدة قواتنا الامنية البطلة.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 66.09
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3030.3
ريال قطري 324.68
ريال سعودي 315.46
ليرة سورية 2.3
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.73
التعليقات
أبوجعفر : السلام على الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين.. ...
الموضوع :
قصة وهب النصراني وكيف انظم للأمام الحسين عليه السلام
بومحمد : لا فض فوك ليس كل من ينتسب الى ال البيت معصوم عن المعصية هناك ابن نوح وهناك ...
الموضوع :
ظاهرة مثيرة للجدل اسمها السيد اياد جمال الدين
حسام العرداوي : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته السيد رئيس الوزراء المحترم. نحن من محافظة كربلاء قضاء الهنديه نشكو اليكم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو حسنين : اذا صح الخبر نعتبر السيد عبد المهدي اهل للمسؤليه والرجل المناسب لهذه المرحله لننتضر نتمنى ان يكون ...
الموضوع :
عبد المهدي يرفض تولي هوشيار زيباري وزارة سيادية
حمود صالح : اداوم في حشد وزاره الدفاع تبعا لقياده فرقه الرابعه عشر ونطلب من وزاره الدفاع العراقيه بصرف الرواتب ...
الموضوع :
جدول رواتب قوى الامن الداخلي الجديد الذي سيتم اقراره هذا الاسبوع
امل حس : السلام عليكم اني مواطنة كنت موظفة في وزارةالمالية سنة1994.تعرضت للاضطهاد السياسي لكوني احمل الجنسية التبعية اﻻيرانية وجدتي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ساجد جميل كاظم : ساجد جميل كاضم خريح.ادارة واقتصاد قسم.ماليه ومصرفيه جامعة.القادسيه ...
الموضوع :
المالية تطلق استمارة التعيين على موقعها الالكتروني
بغداد : واحدة من امنياتي تحققت بقراءة هذا الخبر لاول مرة نشهد الية عمل علمية تواكب التطور ونسأل الله ...
الموضوع :
عبد المهدي يعلن خلاصة النتائج النهائية للترشيح على منصب وزير الكترونيا
مخلدنورالدين ابراهيم : سلام عليكم الى رىيس هيىه النزاهه وكاله الاستاذعزت /اني المواطن مخلدنورالدين ابراهيم اخوالشهيدمامون نورالدين ابراهيم واخوالمرحومه ودادنورالدين ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
أماني : مرحبأ... اني المواطنه اماني ولادتي العراق - بصره ذهبت مع زوجي الى برطانيا وأنجبت اصفالأ في برطانيا ...
الموضوع :
إطلاق موقع السفارة البريطانية في العراق – باللغة العربية
فيسبوك