المقالات

في ذكرى تأسيسه: المجلس الاعلى التاسيس والمنطلقات والأهداف


أحمد سلام الفُتلاوي

يعتبر المجلس الاعلى الاسلامي العراقي والذي نحتفى بة في هذه الأيام بمرور ٣٦ عاماً على تأسيسه، بتاريخ ١٧ تشرين الثاني ١٩٨٢، وهو من أقدم الحركات والأحزاب والمجالس الاسلامية بعد حزب الدعوة الاسلامية  الذي  تشكله على اساس فتوى السيد روح الله الخميني رض ابان حكم النظام البائد، وكان لة الدور الكبير في صنع الأحداث خلال العقود الماضية‪. في هذا المقال نسلط الضوء على أهم المحطات التي مرّ بها هذا الكيان العريق  من حيث التأسيس  والأهداف والأدوار  :

الـتـأسيس :

تأسس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي  عام ١٩٨٢ م على يد المرجع الديني الشهيد آية الله السيد "محمد باقر الحكيم ". اسهم في تأسيسيه بعمق كبير مراجع كبار وفقهاء في الحوزة العلمية كـشهيد المِحْراب الخالد والمرجع الشاهرودي واية الله الأصفي واخرون كثُـر وإنتشر فكر المجلس وثقافته في عدد كبير من الدول العربية والإسلامية وصولاً إلى أوروبا وأمريكا، وإن كان العراق والجمهوررية الاسلامية الايرانية وسوريا ولبنان من أكثر الدول التي برز فيها المجلس  طيلة السنوات الماضية،

‪هدف  التأسيس

‪الغرض الرئيس من تأسيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي، هو ليكون الجامع والمجلس العلمائي لجميع القوى الشيعية المعارضة للنظام السابق، والتي تعمل في الجانب السياسي والديني والاجتماعي كذلك

وإستمر المجلس الاعلى  في جميع تشكيلاته بنضاله السياسي والجهادي والإعلامي حتى سقوط حكم حزب البعث ونظام صدام في العراق عام ‪٢٠٠٣،

‪ دور المجلس الاعلى في العراق بعد ٢٠٠٣

بعد سقوط نظام صدام في العراق عام 2003 شارك المجلس الاعلى ببناء العراق الجديد، وله الإسهامات الكبيرة، في صنع النظام السياسي القائم، والذي حاول وبشتى الطرق من إبراز المشروع السياسي الذي يؤمن فية، وهو انتشال محافظات الوسط والجنوب من المظلومية التي عاشها طيلة العقود الماضية، عندما تبنى مشروع ( الفيدرالية ) او فيدرالية الوسط والجنوب، وكان رائد هذا المشروع السيد عبدالعزيز الحكيم "رحمة الله"  ولكن تمت معارضته من الطبقة السياسية الحاكمة، وبعدها كان له دور واضح في كتابة الدستور الدائم للبلاد وكان رئيس هذة اللجنة الشيخ همام حمودي ، والذي حظى بمقبولية المرجعية الدينية في النجف الأشرف، اضافة الي تسلم مناصب قيادية رفيعة في الحكومات التي تعاقبت على إدارة شؤون هذا البلد، وبرزت شخصيات قيادية كثيرة في صفوف المجلس  لشغل هذه المناصب بينها  (الشيخ همام حمودي نائب رئيس السلطة التشريعية، والأستاذ باقر جبر الزبيدي، والشيخ المولى والحاج ابا جهاد الهاشمي الذي كان دوره واضح في لم شتات الأطراف الشيعية بعد انتخابات ٢٠١٨، وإضافة الى رجال الدين من قيادة المجلس في المحافطات والدور المهم الذي يأدية أئمة الجمع، كالسيد صدر الدين القبانجي امام جمعة النجف الأشرف والسيد حسن الزاملي امام جمعة الديوانية والشيخ المجاهد جلال الدين الصغير وكان  دورهم واضح وهو ارشاد الرعية، وتشخيص اخطاء الحكومات المحلية، وتوعية المجتمع بالنهج الاسلامي الصحيح.

ولعب المجلس الاعلى دوراً متميزاً في التصدي للتنظيمات الارهابية في العراق وفي مقدمتها (القاعدة) و(داعش). كما ساهمت قياداته بإخراج قوات الإحتلال الأمريكي من العراق عام 2011 من خلال الإتفاقية الأمنية الموقعة بين البلدين.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 66.4
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
الشيخ حسن الديراوي : اعراب البيت الثاني اين الدهاء / جملة اسمية - مبتدأ وخبر - تقدم اعرابه - اين القصور ...
الموضوع :
أين القصور أبا يزيد ولهوها والصافنات وزهوها والسؤددُ.... قصة قصيدة شاعر سوريا الكبير الدكتور محمد مجذوب
الشيخ حسن الديراوي : اسمحوا لي ان اعرب البيت الاول أين/ اسم استفهام مبني على الفتح في محل رفع خبر مقدم ...
الموضوع :
أين القصور أبا يزيد ولهوها والصافنات وزهوها والسؤددُ.... قصة قصيدة شاعر سوريا الكبير الدكتور محمد مجذوب
Mohamed Murad : لو كان هناك قانون في العراق لحوكم مسعود بتهمة الخيانه العظمى لتامره على العراق ولقتله الجنود العراقيين ...
الموضوع :
الا طالباني : عندما كنا نلتقي قيادات الحشد كنا خونة والحمدالله اليوم العلم العراقي يرفرف عاليا خلف كاك مسعود
yyarrbalkhafaji : احسنتم على هذا التوضيح يرحمكم الله والله شاهد على ما اقول ليس اي جريدة او اي شخص ...
الموضوع :
رفحاء الصمود ولكن..!
Zaid : الكاتب يناقض نفسه فهو يقر بوجود تشريع فاسد لا يفرق بين الطفل الصغير والمجاهد الحامل للسلاح ثم ...
الموضوع :
رفحاء الصمود ولكن..!
أبو مصطفى الساعدي : سيدي الكريم سوف ننتصر عليهم بعونه تعالى، وسنقطع خيوط الخديعة، وسوف ننزع عنهم أوراق التوت؛ لنري للناس ...
الموضوع :
الديمقراطية والإصلاح بين الجهل والتجاهل..!
DR.shaghanabi : ان الریس الحالی یبدو ذو نشاط ومرغوبیه علی الساحتین الداخلیه والدولیه وهو رجل سیاسی معتدل فی الساحه ...
الموضوع :
الرئيس العراقي يدعو بابا الفاتيكان لزيارة بيت النبي إبراهيم
مواطن : ان تنصروا الله ينصركم مسدد ومؤيد ان شاء الله ...
الموضوع :
عبد المهدي: لن نسمح باية املاءات اميركية تخص أي ملف بما فيه العقوبات على ايران
مواطن : المقالات الاخيرة فيها نفس اقوى من باقي المقالات سلمت يداكم ...
الموضوع :
ما هذرت به هيذر..!
nina gerard hansen : السلام عليكم . ارجو ايصال صوتي الى فخامة السيد رئيس الوزراء المحترم في احد الايام شاهدت حلقة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
فيسبوك