المقالات

ألتغيير قادم رغم أنف الفاسدين


المرجعية الدينية العليا في النجف الأشرف, وحفاظا منها على روح البناء, لعراق ما بعد الطاغية, حاولت جاهدة بوصايا عديدة, للساسة المتصدرين للعملية السياسية, لم يتم استثمارها إيجابياً. 

ما بين تصريحات الساسة من البرلمانيين, والمسؤولين الحكوميين بتفشي الفساد, وعدم تحقيق ما يصبو له المواطن العراقي, فالتناحر التي أنتجت أزمات عدة, سادت الموقف السياسي العراقي, على طيلة الفترة الممتدة, من 2003 ولحد الآن, مع علمهم التام أن الحل لدى المرجعية. 

اتجهت المرجعية المباركة بعد خطابها المشهور, للشعب العراقي بوصايا قيمة, وجَهَّت من خلالها المواطن, لكيفية الانتخاب الصحيح, كي يكون انتخابه نافعاً لبناء دولة, إلا أن حالة الإرباك للدعاية الانتخابية, وتَعصب بعضهم لما ينتمي له سياسياً, وعمليات الكذب والتخويف, من قبل بعض المُرَشَحين؛ جعلت المواطن في حيرة, فما بين مقاطع ومخطئ في الاختيار الصحيح, عاش العراق أربعة سنين دون خدمات تًذكر, إلا من النصر الذي هندسته المرجعية, بفتوى الجهاد الكفائي. 

بعد كل تلك الأعوام, تحررت الأرض العراقية, من دنس تنظيم الإرهابي, وباتت الدورة الانتخابية الجديدة على الأبواب, لم تترك المرجعية شعبها, ولم تًغادر النصح لساسة العراق, فأوصت بعدم استعمال التسقيط السياسي, بين الكتل المشاركة, والمرشحين وأتباعهم ومريديهم, كونه يقع تحت الغيبة والبهتان, ولا يفيد سوى محور العدوان, ولا ينفع إلا من أراد العودة, لعصر الطغيان وسيطرة كل أفاك أثيم. 

هل ننتظر من المرجعية الدينية العليا, توصيات للمواطن عام 2018م, أم أنها تكتفي بالنصح للساسة فقط؟ سؤالٌ يدور بخلد كثير من المواطنين؛ مع أنَ كثيرا منهم يرى, أن المرجعية قد وضعت الخطوط العريضة, ولم يبق سوى تحديد القوائم او الشخصيات الفاشلة, وهذا ما لم تقم به المرجعية المباركة. 

لا نريد لوطننا العراق, أن يكون كما يقول الحاقدون: ( ولاية بطيخ), بل نريد ان دولة مؤسسات رصينة, يحكمها فِكر يتمتع بالشباب المتجدد, فهل سنرى ذلك عام 2018؟ 

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 66.09
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3030.3
ريال قطري 324.68
ريال سعودي 315.46
ليرة سورية 2.3
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.73
التعليقات
أبوجعفر : السلام على الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين.. ...
الموضوع :
قصة وهب النصراني وكيف انظم للأمام الحسين عليه السلام
بومحمد : لا فض فوك ليس كل من ينتسب الى ال البيت معصوم عن المعصية هناك ابن نوح وهناك ...
الموضوع :
ظاهرة مثيرة للجدل اسمها السيد اياد جمال الدين
حسام العرداوي : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته السيد رئيس الوزراء المحترم. نحن من محافظة كربلاء قضاء الهنديه نشكو اليكم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو حسنين : اذا صح الخبر نعتبر السيد عبد المهدي اهل للمسؤليه والرجل المناسب لهذه المرحله لننتضر نتمنى ان يكون ...
الموضوع :
عبد المهدي يرفض تولي هوشيار زيباري وزارة سيادية
حمود صالح : اداوم في حشد وزاره الدفاع تبعا لقياده فرقه الرابعه عشر ونطلب من وزاره الدفاع العراقيه بصرف الرواتب ...
الموضوع :
جدول رواتب قوى الامن الداخلي الجديد الذي سيتم اقراره هذا الاسبوع
امل حس : السلام عليكم اني مواطنة كنت موظفة في وزارةالمالية سنة1994.تعرضت للاضطهاد السياسي لكوني احمل الجنسية التبعية اﻻيرانية وجدتي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ساجد جميل كاظم : ساجد جميل كاضم خريح.ادارة واقتصاد قسم.ماليه ومصرفيه جامعة.القادسيه ...
الموضوع :
المالية تطلق استمارة التعيين على موقعها الالكتروني
بغداد : واحدة من امنياتي تحققت بقراءة هذا الخبر لاول مرة نشهد الية عمل علمية تواكب التطور ونسأل الله ...
الموضوع :
عبد المهدي يعلن خلاصة النتائج النهائية للترشيح على منصب وزير الكترونيا
مخلدنورالدين ابراهيم : سلام عليكم الى رىيس هيىه النزاهه وكاله الاستاذعزت /اني المواطن مخلدنورالدين ابراهيم اخوالشهيدمامون نورالدين ابراهيم واخوالمرحومه ودادنورالدين ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
أماني : مرحبأ... اني المواطنه اماني ولادتي العراق - بصره ذهبت مع زوجي الى برطانيا وأنجبت اصفالأ في برطانيا ...
الموضوع :
إطلاق موقع السفارة البريطانية في العراق – باللغة العربية
فيسبوك