المقالات

زيارة يلدريم دليل انتصار العراق


  سلام محمد العامري قال الخالق سبحانه في القرآن الكريم: "وَإِن جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا ...." الأنفال آية 61.
منذ سقوط الطاغية عام 2003, وتُركيا نَصَّبت نفسها, المدافع عن حقوق الطائفة السُنية, ليس حباً بهم, بل لدوافع مُشبعة بأطماع قديمة, ولدفع الضرر عنها, حيث خطر الكرد الأتراك,  وتكوين دولة كردية.
سَمَحت تركيا بإقامة عدة مؤتمرات, كان أشهرها مؤتمراً تحت اسم( نصرة العراق)؛ وقد كان أبرز المحدثين فيه عدنان الدليمي؛ المعروف بالطائفية والتواطؤ مع الإرهاب, لعقدته المتأصلة ضد الشيعة, والذي يصفهم الروافض والصفوية, كغيره من بعض ساسة العراق.
تَصورٌ خاطئ ساد عقول بعض الساسة السنة؛ أن شيعة العراق, الذين ظُلموا أيما ظُلمٍ, إبّان حكم صدام, لمعارضتهم سياسته الدكتاتورية, سينتقمون من الطائفة السنية, حيث قَرَّبً صدام أبناء المناطق السنية, وأبناء عشائرها من الرمادي, والموصل وتكريت على الأخص, أما أبناء المذهب الشيعي, فكانوا من الدرجات الدُنيا, إلا من بايَعهُ ورضخ لعقيدة حزبه.
بَعدَ إسقاط مشروع المُحتل الأمريكي, حيث تَبَّنت المرجعية, استفتاء شعبياً عن نوع الحكم, ليختار الشعب العراقي بأغلبيته, النظام البرلماني لضمان عدم عودة الدكتاتورية, وجرت الانتخابات الأولى, دون مشاركة من بعض الأحزاب, بحجة مقاومة الإحتلال, بعد مرحلتين تمهيديتين, الأولى مجلس الحكم, والثانية الجمعية الوطنية, انخرط بعض الساسة, من الحزب الاسلامي وغيرهم, كممثلين عن الطائفة السنية.
بالرغم من اكتمال مشاركة المكونات, إلا أن المخاوف لم تتبدد, فالتدخلات الخارجية الإقليمية فَعَلَت فعلها, فتم العَمل بسياسة التوافق السياسي, من أجل إثبات حسن النية, والشروع لتكوين الحكومة الجديدة, إنَّ ذلك لم يرق لبعض دول الجوار, حيث كانت تركيا, على تلك القائمة, حيث لا ترغب باستقرار الساحة العراقية, متخذة من الطائفة السنية, سهماً بالوصول لمبتغاها.
عام 2013 – 2014, تم افتعال تظاهراتٍ واعتصامات, أشبه ما حدث في سوريا, فتغلغلت قوى الظلام, يساندها ساسة مدفوعي الثمن ليَعتَلوا المنصات؛ فتصور النظام التركي, أن الفرحة قد سنحت, لعودة الدولة العثمانية, فسمحت لدخول داعش, وابتاعت النفط العراقي منهم, ورفضت الدخول ضمن التحالف الدولي, لمحاربة الإرهاب.
عند معركة تحرير الموصل, دخلت قطعاتٌ من الجيش التركي, دون أخذ موافقة الحكومة العراقية, ما أدى لتصعيد في التصريحات من الجانبين, تميزت بتصدٍ جريء, من طرف الحكومة العراقية, فبادر الطرف التركي, بإرسالِ رئيس حكومته, من أجل الاتفاق, للضرر الذي أصاب تركيا, من الناحية الاقتصادية والأمنية.
بالنظر للمرحلة الصعبة, فقد استقبلت حكومة العراق, الوفد التركي بشكلٍ رسمي علني, لِتُثب للعالم أجمع, أنها دولة سلام, برغم الجراحات العميقة, التي سببتها السياسة التركية.
 كانت الآية 86 من سورة النساء" وإذا حُييتم بتحية, فحيوا بأحسن منها او ردوها ..", مثالاً لتسامح العراق عَما كان, عسى أن لا تعود البغضاء بين الجارة تركيا.

سلام محمد العامري
Ssalam59@yahoo.com
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 66.09
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1639.34
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.78
ريال عماني 3030.3
ريال قطري 315.46
ريال سعودي 311.53
ليرة سورية 2.27
دولار امريكي 1162.79
ريال يمني 4.67
التعليقات
محمد : انا معدلي 9214 ومن الدور الاول لسنة 2017 احيائي بدوت اضافة درجة الدور الاول اي كلبة تقبلني ...
الموضوع :
التعليم تباشر بتوزيع استمارات القبول المركزي في بغداد
نعمان : السلام عليكم بدون زحمة اريد عنوان او رقم هاتف او بريد الكترون الى دائرة نزاهة بابل لان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
ابو رملة الصفار : السلام عليكم فضيلة الشيخ . اين نحن الان من التسلسل الحدثي للعلامات الغير حتميه ازاء مسألة الاستفتاء ...
الموضوع :
مجموعة اسئلة حول الظهور المقدس يجيب عليها الشيخ جلال الدين الصغير
احمد حسن الموصلي : الخير والبركة لمعالي الوزير قاسم الاعرجي لما يقوم به من دعم لمنتسبي وزارته للكشف عن العصابات. والباقي ...
الموضوع :
وزير الداخلية يمنح قدماً لفريق عمل أمني كشف "أخطر" عصابة خطف ببغداد
احمد حسن الموصلي : اين الحكومة المركزيه من هذه الاجراءات التي يقوم بها كاكه مسعود بارسال قوات كبيره من البيشمركه الى ...
الموضوع :
قوات كبيرة من البيشمركة تتوجه من اربيل الى كركوك
حسن عبد المنعم عبد المحسن الخاقاني : السيد رئيس الوزراء المحترم تحية طيبة ارغب في نقل نفوسي من محافظة النجف الى محافظة البصرة كوني ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
علي : السلام عليكم .اني خريج سادس مهني زراعي خارجي معدلي67 (سنة التخرج 2009 اكو كليه تقبلني) ...
الموضوع :
الاعلان عن افتتاح موقع كلية الامام الحسين الجامعة في محافظة كربلاء المقدسة
احمد حسن الموصلي : فعلا يجب اتخاذ الاجراءات بحق الكرد الذين يؤيدون الاستفتاء والعاملين في السلك الدبلوماسي في الخارج لان ولاءهم ...
الموضوع :
نائب يطالب بـ"إجراء رسمي" بحق الموظفين الكرد المشاركين بالاستفتاء في الخارج
احمد حسن الموصلي : من البديهي كل حرب تخلف وراءها دمار شامل للمدينه او المدن المتواجده خلال العمليات الحربيه وهذا لديهي ...
الموضوع :
مجلس عنّة يعلن عن حجم الأضرار التي لحقت بالقضاء المحرر
احمد حسن الموصلي : كلها مراوغات من الوفد الكردي بطلبه هذا وهو التفاوض بعد الاستفتاء ؟؟؟ ان الوفد الكردي جاء وليس ...
الموضوع :
الوفد الكردي يطلب من التحالف الوطني التفاوض بعد الاستفتاء
فيسبوك