المقالات

العراق يتحرر بسواعد أبنائه


قال أحد الحكماء:" الأمواج الهادئة, لا تصنع بحارة جيدين, والسماء الصافية, لا تصنع طيارين ماهرين, والحياة بدون صعوبات, لا تصنع أشخاصاً أقوياء. 

كان العراق تحت الاحتلال العثماني, وقد كان أبناؤه يخدمون ضمن الجيش التركي؛ بعد سقوط الدولة العثمانية, بيد الاحتلال البريطاني, بحجة تحرير العراق, أصبح العراق بدون جيش, بل كان الجيش البريطاني, بما فيه من مرتزقة, هم من يمسكون أرض الوطن. 

قام العراقيون بانتفاضة شعبية, تحولت لثورة عارمة, عام 1920م, قامت على إثرها تم تكوين حكومة, تحت الانتداب البريطاني, لتؤسس أول بذرة للجيش العراقي, وتم تسميته "فوج موسى الكاظم", في ذلك جاءت هذه الخطوة البريطانية, من أجل امتصاص غضب الشعب العراقي. 

كان أغلب ضباط الجيش العراقي, الذي تم تأسيسه عام 1921م, ممن كانوا ضمن الجيش العثماني, بينما كان أغلب مراتبه, من المحافظات الجنوبية, وبالرغم من وجود حكومة عراقية, وتأسيس جيش عراقي, إلا أن العراق لم يَنَل استقلاله, إلا بعد عام 1932م, ليكون من أوائل, الدول العربية المستقلة. 

شارك الجيش العراقي بمعارك عديدة, أثبت فيها شجاعة منقطعة النظير, مع أنه خسر أول معركة عام 1941م, ضد الجيش البريطاني, لإنزاله بعض قواته في العراق, دون أخذ موافقة الحكومة العراقية, خاض الجيش العراقي, مع جيش مصر وسوريا والأردن حرب 1948؛ ضد المليشيات اليهودية, على أثر قرار الأمم المتحدة, القاضي بتقسيم فلسطين, حيث استمرت تلك الحرب عشرة أشهر, من آيار 1948- آذار 1949, في العام 1973م, خاض الجيش العراقي, الحرب ضد دويلة الكيان الصهيوني, مسانداً للجيش السوري, حيث أنقذ دمشق من السقوط, مع سربين من الطائرات, على الجبهة المصرية. 

على ما أعتقد, أن شجاعة الجيش العراقي, وتعدد صنوفه وتطورها, جَعَلَ الرعب يدب, في أجساد الدول العميلة للصهيونية المنطقة, فعمدوا لتحطيم ذلك الجيش, بإدخاله في حرب ضروس, ضد جمهورية إيران الإسلامية, انتقماً لسقوط شاه إيران, وتنكيلاً بالجيش العراقي البطل, انتهت بثمانٍ من السنين, باتفاقٍ أبرم بين العراق وإيران, خارجَ حسابات الدول الإمبريالية, حسب تصريح وزير الدفاع الفرنسي, الذي استقال من منصبه, عند إصرار قادة دول التحالف, الذين قرروا إسقاط نظام البعث. 

لم يشفى العراق من جراحاته, جراء حرب الخليج, ليأمر نظام صدام, باحتلال لدولة الكويت, ولم يعلم أنها الحفرة المغطاة بالقش, التي وضعها الغرب, للإيقاع به وتحطيم القوة العسكرية, حدثت الانتكاسة العظمى, عام 1991م, ولكان حكم صدام انتهى ذلك العام, لولا تخويف السعودية للغرب, جراء دخول منظمة بدر, الجناح العسكري للمجلس الأعلى, وانتفاض الشعب ضد حكم البعث, في الانتفاضة الشعبانية. جنوب ووسط العراق. 

بعد الاتفاق مع بعض الأحزاب والحركات, المعارضة لنظام صدام, التي كانت في دول المهجر, تم احتلال العراق عام 2003م, ليقرر الحاكم الأمريكي" برايمر", حَلَّ الجيش العراقي, بعد تدمير آلته الحربية, أثناء المواجهات الحربية, ليكون جيشاً بدائياً, نسبة لما وصل اليه الجيش السابق!. 

بالرغم من الإحباط, الذي أصاب الجيش العراقي الجديد, للأداء الإداري السيء, والوضع السياسي المُشَبعِ بالأزمات, وما حدث من نكبة, باغتصاب أكثر ن ثلث مساحة العراق, إلا أن أبناء العراق الغيارى, استطاعوا وبفضل فتوى الجهاد الكفائي, من أن يعيدوا الثقة, لأبناء القوات المسلحة, ويحرروا ما اغتصبه داعش. 

لقد كان العراق وشعبه, عبر الأزمان والعصور بلداً أبياً, يتحلى بالشجاعة شيباً وشباباً, مؤمناً كل الإيمان, أن من يحمي تراب العراق, هم أبناؤه الشرفاء, بالرغم من نعوت شياطين الحكم في دول المنطقة. 

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
علي الخفاجي : مع المجلس الأعلى الإسلامي العراقي ...
الموضوع :
المجلس الاعلى الاسلامي العراقي يصدر بيانا بعد خروج السيد عمار الحكيم منه
احمد حسن الموصلي : الانتصارات تتوالى للعراق الان فبعد انتصارات الموصل الكبيره جاء انتصار المنتخب الاولمبي العراقي بعد فوزه في ثلاث ...
الموضوع :
الاولمبي يصل بغداد غدا بعد تأهله لنهائيات آسيا
احمد حسن الموصلي : لماذا هذا الاهتمام بمثل هذه القضايا التافهة وخاصة هذه القضية بالنسبة الي اقول. ،،،،يطبهم الف مرض ،،، ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما قام به الامير السعودي القذر بالمواطنين السعوديين والمقيمين اليمنيين
هدى : اني موظفة وقدمت من سنة 2009 على شقة بمساحة 120 وطلع اسمي بوقتها لكن وللاسف طرأت ظروف ...
الموضوع :
هيئة الاستثمار: اقساط شقق بسماية 300 دولار شهريا على مدى 15 عاما.. والافضلية للمتقاعدين والموظفين
احمد حسن الموصلي : الى اي درجه الفلتان في الموصل بحيث داعشي له راتب الرعايه الاجتماعية وهنام اسرى شهداء لا راتب ...
الموضوع :
اعتقال داعشي "معروف" اثناء تسلمه راتب الرعاية الاجتماعية في ايسر الموصل
احمد حسن الموصلي : لحد الان وداعش لازال يعدم او يبيد العوائل العراقية المسكينه ولا اعرف متى سيتم تحرير تلعفر يمكن ...
الموضوع :
قيادي بالحشد: داعش الارهابي أباد ثلاث أسر بعد إرغامها على السير بأرض الموت
فيسبوك