الشعر

شعر/ لماذا انتصرنا؟

3271 2022-01-02

  د. حسين القاصد || ............... لماذا رجعت من الحرب حيّا ؟ وكل الرجال تموت هناك؟  فهل عدت حياً لكي يذبحوك لسلطانهم  وكي يرجموك بشيطانهم  وكان على الحرب أن تستمر ولا تنتهي ولا ننتصر فكم كان حلواً مذاق الرصاص وكنا أخيوين نمشي معاً ونرنو  لكل بيان جديد  ونصر جديد ونبكي جميعاً أخانا الشهيد ولا نسأل الموت كيف اجتباه.. يقال:  العراق لهذا ارتجاه.. من الحشد كان؟  محالٌ..   أخاف عليه رصاص الشتائم..  من الجيش كان؟ محالٌ..   أخاف عليه ازدهار البهائم  أمن شرطةٍ أم  من جميع الجحافل؟  أخيوين كنا جميعا نقاتل وحين انتصرنا شتمنا الشهيد.. ذبحنا المقاتل! رمينا تصاويره بالحجارة  وفي ذروة الليل غلنا الإنارة  ...  وبعدُ...؟  رقصنا كثيرا  نسيناه جدا  وعدنا لأصنامنا البائتة  نصفق للحظة الخافتة  لماذا تموت الحروب؟  لماذا.. وهنّ بنات الجنوب!  بنات القصب..  فما نفع فجر؟  وما نفع نصر؟  وبعدُ.. يهيمن  كلب الغروب؟  وينبح في شاحبات الدروب لماذا انتصرنا..  أخيوين كنا  نهيء للحرب  أبناءنا لكي تنطفي فأين هي الحرب.. كيف اختفت؟  نعاني من الموت منذ انتهت  لماذا انتصرنا..  وصورة من تلك فوق الجدار؟  ستصبح  طاولةً للقمار  ولكن.. شهيد!!  وما شأننا نحن.. ماذا يريد؟  ليذهب للحرب.. أو فليمت.  لقد مات..  لا..  فهذه التصاوير تشرحُ صوته  وهذه الملامح تقتل موته  لذا فلنمزق هذه الصور  ونرقص.. هيا..  من أين جاء..؟ أتى من أول النخل من  جمرة الطين أو من ضحكة الحقل وأين كان..؟ لدى التفكير  خبأه في أعين الشمس كي ينساب كالكحل الشمس تبكي إذن؟ بل بللت فمها بكحلها كي يصير الفجر كالليل هل مات؟ كلا ولكن طار عن غدنا قال اذكروني كثيرا في الغد الطفل ثم احرسوه من الصبيان ليس له أن يبتلى دائما في ( جرة الحبل)  إذن فليمت..   لماذا أتى.. فكل الرجال تموت هناك  وكان على الحرب أن تستمر..  وأن لا يعود لأبنائه  وما كان للحرب أن تنتهي لترمي الظلام بلألائه  وهذي التصاوير تدمي الفراغ  وتشرح تأويل أشلائه  فمن أين جاء وكم قد مكث؟  لماذا انتصرنا.. نريد العبث خذوه ادفنوه.. سنرقص جدا جوار الجدث!
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1515.15
الجنيه المصري 79.62
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 387.6
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.81
التعليقات
اه : احسنت في وصف السيد السيستاني نعمة من اكبر النعم واخفاها !!!!! انه حسن العصر فالعدو متربص به ...
الموضوع :
شكر النعمة أمان من حلول النقمة
ازهار قاسم هاشم : السلام عليكم : لدي اعتراض بعدم شمولي بقانون خزينة الشهداء بابل علما انني قدمت الطلب كوني اخت ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ali alsadoon : احسنت استاذ . كلام دقيق وواسع المضمون رغم انه موجز .يجب العمل بهذه التوصيات وشكل فوري . ...
الموضوع :
خطوات للقضاء على التصحر وخزن المياه الوطنية 
رأي : لا اتفق فلم تثمر الفرص الا لمزيد من التسويف وعلى العكس نأمل بارجاع الانسيابية وعدم قبول الطلبة ...
الموضوع :
مقترحات الى وزير التربية ..
رسول حسن : احسنت بارك الله فيك. سمعت الرواية التالية من احد فضلاء الحوزة العلمية في النجف الاشرف : سأل ...
الموضوع :
يسأل البعض..!
رأي : الله يلعنهم دنيا واخرة والله يحفظ السيد من شرار الخلق اللي ممكن يستغلوهم اليهود ...
الموضوع :
بالفيديو .. تامر اليهود على الامام المفدى السيد السيستاني
Riad : تخرجة من كلية الهندسة وتعينت بعد معاناة دامت ٨ سنوات وجمعت مدخراتي ومساعدة الاهل وتزوجت ورزقني الله ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
حسن عطوان عباس الزيدي : رحم الله الشيخ الصدوق الصادق اسميه الصادق لانه عاش فتره متسلسة بعد استشهاد الامام الحسن العسكري والامام ...
الموضوع :
الشيخ الصدوق حياته وسيرته / الشيخ الصدوق رجل العلم والفضل والاجتهاد
رسول حسن : اولا منصب رئيس الجمهورية ليس من حقكم بل التنازلات جرأتكم على الاستحواذ عليه ثانيا انتم متجاهرون بالانفصال ...
الموضوع :
مهزلة المهازل ..... حزب البارزاني: طلبنا “عطوة” من المحكمة الاتحادية بشأن نفط كردستان!
yous abdullah : ما استغرب كل هذا منهم هم عباد السلاطين والظالمين لكن يوم القيامة قادم وعند الله تجتمع الخصوم ...
الموضوع :
بالوثائق الشيعة كفار يستحقون القتل: فتاوى الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن ابن جبرين !!
فيسبوك