الشعر

ياطائر العنقاء.

1475 02:43:12 2015-12-29

يامانحا عبر العصور عطاءا
منك الوجود تنفس الأنداءا 
هذا سناؤك ساطع لاينحني
وآستبشرت لبهائه الجوزاءا
وتظل تزهو لو دهتك مواجعٌ
ويظل رعدُك يُلهب الأجواءا
ألواحُ سومرَ والمسلةِ والرقى 
دوًى لها ثغر الخلود غناءا 
أكدُ الحضارةِ للخليقةِ منهلٌ 
وشموخُ بابلَ أطربَ الشُعراءا 
يامن نهضت من الرزايا ظافرا 
سيظلُ أسمُكَ يُرعبُ الأعداءا
وجلالُك القدسيٍ سفرٌ خالدٌ 
يهبُ الشذا والحبَ والأفياءا
ويذيقُ أرتالً الشقاةِ مذلةَ 
ومرارةً ومواجعا وفناءا
وجبالك الشماء تحكي قصةً 
أزليةً هدًارةً غضباءا
ياطائر العنقاء أرًقت العدا 
وحملتً من عبق الفداءِ لواءا
ياموئلا يلدُ الرجال على المدى 
من ذا بديلك يوقظ الحصباءا؟
الثائرون كما الأسود توثبا
وشجاعة وفتوة ومضاءا 
ويظلُ صبرُك كالرواسي ثابتٌ
وله الرواسي تُنشد الإطراءا
بغدادُ يسري في الوجود شُعاعها
كالجمر أحرق تارة وأضاءا
أم الملاحم أنت نور طريقنا 
ومداك شع أصالة ونقاءا
عملاقةٌ أنت كالقمًات شامخةٌ
والنخلُ زادك روعةً وبهاءا
مدي جناحا في السماء وحلقي 
وتوهًجي وتقحًمي الظلماءا
إني عشقتك واستبد بي الضنا
فاسقي عروقي الظامئات دماءا
إني منحتك مقلتيً وخافقي 
وقصائدي وحروفي الخضراءا
هذا البعاد له جوى في أضلعي 
وبه نبال تطعن الأحشاءا 
ولقد رحلت وفي دمائي حرقة 
وتركت خلفي لوعةً وبُكاءا 
وطفولةً ظلًت تعاني نكبة 
والبؤس مزق جمعها أشلاءا
وتحولت تلك الربوعُ بلاقعا 
ومآ تما وخرائبا قفراءا 
عاشت به زمرالوحوش وأنشبت 
في قلبها أظفارها السوداءا 
وتجبرت وتنمرت وتأسدت 
باسم العروبة زورت أسماءا 
قد حرفت دين السلام بغدرها 
باسم الخلافة أحرقت أحياءا 
البعثُ رجسٌ والشرورُ طريقَهُ 
غطى التخوم مقابرا وبلاءا 
صال الغراب وغاص في آثامه 
وأثارها عصبيةً جهلاءا 
فاق الطغاة المارقين جرائما 
وتجبرا وهزائما نكراءا 
وختامه جرذٌ ثوى في جحره 
والمتقون تنفسوا الصُعداءا
من واسط التأريخ أبقى حاملا 
شوقي الكبير ليحضن الحدباءا 
من غرين النهرين مخلوق أنا
ونسجت من عشق العراق رداءا
إني وحقك ياعراق متيمٌ 
يا أيكتي وجنائني الفيحاءا 
أنت الملاذ من الهجير وعصفه 
والبوح هدً الروحً والأعضاءا 
سأظل أشكو من فراق قاتل 
جسمي تحول للحنين وعاءا
أقسمت بالأبطال في سوح الفدا 
لالن تسود الحية الرقطاءا 
أقسمت بالنخل الجليل وطلعه 
سنحيل غدر المارقين هباءا 
لاأذرفُ الدمع السخين لفتيةٍ
نالوا الذرى فحسبتهم أحياءا
وضعوا القلوب على الأكف بعزة
صدوا الغزاة تألقوا شهداءا 
ركبوا المنايا فاستحالوا أنجما
ومجامرا مشبوبةً وسماءا
قسما بحزن الأمهات وجمره 
لالن نكون ولن نكون إماءا
إن القوافيْ أطلقتها مهجتي
لاتبتغي من حاكمين عطاءا
جعفر المهاجر

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.79
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
محمود البياتي : ايعقل ان كاتب المقال طالب دراسات عليا؟. مقال حافل بالاخطاء النحوية وركاكة الاسلوب وفجاجة التعبير. اذا كان ...
الموضوع :
تقرير علمي عن الانسان والكون الذي يعيش فيه
ابو كيان الفارسي : تعال شوف الفساد في محافظه بغداد عباس ابو التطقيق كل معامله 10 ورقات علني وباسم ابو فرح ...
الموضوع :
النزاهة: السجن سبع سنوات لرئيس مجلس إدارة الشركة العراقية للنقل البري سابقاً
اخوة زينب : محد راح يحسبهم هذولي اولد معاويه لعنه الله عليهم الى قيام الساعه هم لو عدهم غيره ماكان ...
الموضوع :
المتحدث باسم قيادة محور الشمال للحشد الشعبي : دماء الشهداء فضحت تسجيلات الفلاحي
حمادة : السلام عليكم .... تحية طيبة لوكالة انباء براثا وعامليها المخلصون .. وتحية طيبة للاخوة علي محسن راضي ...
الموضوع :
عدم التزام اصحاب المولدات يا مجلس محافظة بغداد
المواطن : لماذا العراق یبیع النفط 16 دولار ارخص علی کل برمیل الی الدوله الاردنیه. هذا فلوس الشعب. ...
الموضوع :
93% من ضحاياهم شيعة: أحصائية أمنية حول جنسيات الارهابيين الذين قاموا بتفجيرات ارهابية في العراق
محمدامين عبدالحسين عبيد : انفصلت عن الدوام بتاريخ شهر الثامن سنة 2015 بسبب مشاكل عائلية ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيانا بشأن معاملات المفسوخة عقودهم في الهيئة
تحسين : السلام عليكم النص يعاني من ركاكة واضحة ارجو التنبه ...
الموضوع :
المعارضة بين اليأس والردة..!
العراقي : فعلا هو وزير نزيه . فقط للتنويه اخي العزيز هناك اغلاط املائية كثيرة كمثال حظارية ، منذو ...
الموضوع :
اذا  أردتم الكهرباء فـأدعمو وزيرها ..!
ابو محمد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لماذا تم رفض القانون في العراق اليس فيه شيعة ؟! ...
الموضوع :
البرلمان الكويتي يقر بالأغلبية قانون الأحوال الشخصية الجعفري
امنه : السلام عليك يامولاي يااباعبدالله السلام عليك يامولاي ابراهيم المجاب اسئلكم بحقكم عندالله وبالشان الذي لديكم عنده ..ان ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك