سوريا - لبنان - فلسطين

الشمال السوري ...بين محاولة التتريك والعودة إلى الحضن السوري.


بقلم .. ربى يوسف شاهين 

 

معارك ضخمة انتصر فيها الجيش العربي السوري خلال سنوات الحرب المفروضة على سورية ، فما يدور في أروقة العدو التركي من مخططات لاحتلال مناطق جديدة في الشمال السوري كما حصل في "عفرين" فهذا ضرب من الجنون ، وخاصة ان ما حدث من تقارب بين الحزبين الاساسيين الكرديين مؤخرا يبدو إيجابيا ، خاصة ان المراهنة على الدعم من جهاتهم السابقة "أمريكا" بات معدوما وإدراك هذين الحزبين " ان الهدف الأكبر لتركيا هو استهدافهم قيادة وشعبا " . 

في الجهة المقابلة كان "أردوغان" قد صرح بأنه سيحرر المزيد من المناطق السورية بمساندة من ما تسمى "المعارضة السورية" ، والتي تأخذ من الشمال السوري ملاذا لها، و في وقت سابق قال أردوغان: بأن مدينة "حلب" في سوريا ومدينة "الموصل" في العراق يتبعان لتركيا باعتبارهما ولايتين عثمانيتين. 

فتركيا والمعارضة السورية يؤسسان ما يسمى "الجيش الوطني" ، والذي سينشأ بعد حل الخلافات بين أفرادها ، وذلك لتحقيق الأهداف التركية في بسط السيطرة على شمال غرب سوريا، وهو إحدى اهم خطط المعارضة المدعومة من تركيا ، من أجل منع الجيش السوري من التقدم وإعادة المنطقة الباقية إلى حضن الوطن، وهذا ما أكد عليه الرئيس "بشار الأسد" باستعادة كل شبر من الأرض السورية. 

إلا ان ما يحدث في شمال سورية من تجاوزات من قبل تركيا والمتمثلة ببناء المدارس والمستشفيات وفتح مكتب للبريد التركي ، يؤكد بما لا يدع مجالا للشك ، بأن تركيا تسعى لتتريك الشمال السوري ، لكن حسابات أردوغان ستسقط لا محال على حدود السيادة السورية . 

 

للتأكيد على المحاولات التركية ... 

قال قائد ما يسمى الجيش الوطني "هيثم العفيسي" أن إنشاء هذه القوة لم يكن بالمهمة السهلة خلال السنة الأخيرة ، وكان قد أصدر تعليمات لقادة جيشه تتضمن "التعاون الكامل مع قيادة الشرطة العسكرية التركية ..فالشرطة العسكرية تمثل قوة القانون والعدالة وليست منافسا لأي فصيل " بحسب تصريحاته " ، وايضا تم إعطاء اوامر لهذه الشرطة العسكرية لتأخذ مسؤولياتها المباشرة "فقد منعت الفصائل من إدارة السجون والمحاكم ومن اعتقال أي مواطن إلا بموجب كتاب رسمي من القضاء وعن طريق الشرطة العسكرية حصرا" ، إن هذا "الجيش الوطني" التركي مؤلف من 35 الف مقاتل أغلبهم من افراد الفصائل التي هُزمت أمام الجيش السوري ، والتي دُربت على فكرة تقسيم سورية و كل ذلك لخدمة المشروع الصهيو أمريكي ، وعلى الأرض وخلال فترات سابقة كانت قد فشلت بعض المساعي لتوحيد هذه الفصائل والمعروفة ب"المعارضة" ، فما حدث في الشمال من توغل الغازية تركيا في "عفرين" جاء عبر حملتين : 

الأولى اسماها "درع الفرات" عام 2016 والتي ادت إلى طرد تنظيم داعش من منطقة اعزاز و جرابلس . 

الثانية "غصن الزيتون" والتي بها استطاعت احتلال منطقة عفرين من "قوات حماية الشعب الكردية السورية" والتي تعدهم تركيا خطرا امنيا فهم امتدادا لحزب العمال الكردستاني والذي تعاني منه تركيا لعقود . 

في النتيجة .. 

أخيرا ان الجيش العربي السوري الذي انتصر في كل حروبه وبمساندة حلفائه ، لن يسمح للتركي باحتلال أرضه خاصة بعد ان اصبحت العلاقات بين الحزبين الكرديين والحكومة السورية إيجابية جدا ، والقادم على الأرض في الشمال السوري سيثبت بأن سورية باقية سورية بكل مكوناتها و بكل شبر فيها ، فالتقسيم ليس في قواميس الدولة السورية . 

ولن يكون... 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 66.31
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 321.54
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
الشيخ حسن الديراوي : اعراب البيت الثاني اين الدهاء / جملة اسمية - مبتدأ وخبر - تقدم اعرابه - اين القصور ...
الموضوع :
أين القصور أبا يزيد ولهوها والصافنات وزهوها والسؤددُ.... قصة قصيدة شاعر سوريا الكبير الدكتور محمد مجذوب
الشيخ حسن الديراوي : اسمحوا لي ان اعرب البيت الاول أين/ اسم استفهام مبني على الفتح في محل رفع خبر مقدم ...
الموضوع :
أين القصور أبا يزيد ولهوها والصافنات وزهوها والسؤددُ.... قصة قصيدة شاعر سوريا الكبير الدكتور محمد مجذوب
Mohamed Murad : لو كان هناك قانون في العراق لحوكم مسعود بتهمة الخيانه العظمى لتامره على العراق ولقتله الجنود العراقيين ...
الموضوع :
الا طالباني : عندما كنا نلتقي قيادات الحشد كنا خونة والحمدالله اليوم العلم العراقي يرفرف عاليا خلف كاك مسعود
yyarrbalkhafaji : احسنتم على هذا التوضيح يرحمكم الله والله شاهد على ما اقول ليس اي جريدة او اي شخص ...
الموضوع :
رفحاء الصمود ولكن..!
Zaid : الكاتب يناقض نفسه فهو يقر بوجود تشريع فاسد لا يفرق بين الطفل الصغير والمجاهد الحامل للسلاح ثم ...
الموضوع :
رفحاء الصمود ولكن..!
أبو مصطفى الساعدي : سيدي الكريم سوف ننتصر عليهم بعونه تعالى، وسنقطع خيوط الخديعة، وسوف ننزع عنهم أوراق التوت؛ لنري للناس ...
الموضوع :
الديمقراطية والإصلاح بين الجهل والتجاهل..!
DR.shaghanabi : ان الریس الحالی یبدو ذو نشاط ومرغوبیه علی الساحتین الداخلیه والدولیه وهو رجل سیاسی معتدل فی الساحه ...
الموضوع :
الرئيس العراقي يدعو بابا الفاتيكان لزيارة بيت النبي إبراهيم
مواطن : ان تنصروا الله ينصركم مسدد ومؤيد ان شاء الله ...
الموضوع :
عبد المهدي: لن نسمح باية املاءات اميركية تخص أي ملف بما فيه العقوبات على ايران
مواطن : المقالات الاخيرة فيها نفس اقوى من باقي المقالات سلمت يداكم ...
الموضوع :
ما هذرت به هيذر..!
nina gerard hansen : السلام عليكم . ارجو ايصال صوتي الى فخامة السيد رئيس الوزراء المحترم في احد الايام شاهدت حلقة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
فيسبوك