سوريا - لبنان - فلسطين

إدلب .. معركة بعناوين متعددة .


بقلم .. أمجد إسماعيل الآغا 

 

تداعيات انتصار الجيش السوري و الهزيمة التي ألحقها بالفصائل الإرهابية على امتداد الجغرافية السورية ، يُترجم تخبط و توتر في تجمعات الإرهابيين في إدلب ، هذا التخبط سيزيد طين الهزيمة بلَة ، لتدخل بذلك الفصائل الارهابية في نفق الانفجار و الاقتتال تحت عناوين التزعم و السيطرة ، و لم يعد خافيا على أحد أن تجمعات الارهابيين في إدلب حولتها إلى قنبلة موقوتة ، سيكون حال انفجارها ارتدادات ستصل إلى الدول داعمة الارهاب ، بالتالي فإن أنظار العالم تتجه إلى هذه المحافظة ، نظرا لأهميتها الجيوستراتيجية من جهة ، و لأنها تشكل المشهد الأخير من فصول الحرب على سوريا من جهة أخرى ، و في ضوء هذا المشهد و سيناريوهاته المتعددة ، تبدو إدلب و كأنها بوابة التفاهمات الأخيرة ، لتكون المحطة النهائية في مشهد الحرب على سوريا ، في المقابل قد تُفتح العديد من فرص الاستثمار السياسي ضمن مشهدية إدلب لجهة دول العدوان على سورية ، لكن مع قرار الدولة السورية بتحرير إدلب على الرغم من ضبابية المسارات السياسية ، سيَقفل أي باب يحاول من خلاله داعمي الإرهاب الحصول على مكتسبات سياسية . 

 

" تتابع الانتصارات الميدانية .. وصولا إلى إدلب " 

التغييرات الجوهرية التي حققتها الدولة السورية و جيشها قلبت الطاولة على كل الاحتمالات ، لتفشل معها المخططات الكبيرة التي أحاكتها واشنطن و أدوتها ، و لتكون بذلك أول المنكسرين في الجغرافية السورية ، من هنا يبدو واضحا التخبط السياسي الذي تعيشه أمريكا نتيجة النصر السوري ، و الذي أدخلها في مرحلة إعادة الحسابات و تدوير الزوايا ، لكن الإعياء الامريكي نتيجة المنجزات العسكرية التي حققها الجيش السوري ، ظَهر على أرض الواقع خللا استراتيجيا أمريكيا على الصعيدين العسكري و السياسي ، يُضاف إلى ذلك أن الفشل كان حاضرا للمشروع التركي و الخليجي و الاسرائيلي . 

تركيا التي حاولت الاستثمار في الارهاب و تحت عناوين مختلفة ، لكن قراءة الدولة السورية للنوايا التركية كانت سببا في تعطيل محاولات تركيا الخبيثة لتحويل إدلب إلى جغرافية مؤدلجة ، حتى تتمكن من المقامرة بهذه الورقة الأخيرة ، وما إنجازات الجيش السوري على امتداد الجغرافية السورية إلا مخرجات مستحقة تضعه أمام انتصار كبير ونهائي منجز ، انتصار هو ثمرة تزاوج بين انتصارات الميدان وعمليات المسار السياسي والمصالحات المحلية ، لتكون بذلك إدلب و على الرغم من تعدد الاحتمالات ورقة سورية رابحة بكافة المقاييس بيد الدولة السورية ، و لتكون هذه المحافظة تتويجا لجملة من المنجزات العسكرية و السياسية . 

 

" تفكك الفصائل الإرهابية .. بوابة الدخول إلى ادلب " 

السؤال المطروح و الذي يراود الكثيرين من متابعي الشأن السوري ، أن المشهد في إدلب معقد كثيرا نتيجة سيطرة المجموعات الإرهابية على أجزاء واسعة من محافظة إدلب ، فضلا عن ارتباطها بشكل مباشر بالتركي ، ما يزيد من تعقيدات الحل ، لكن في مقابل هذا السؤال ، يمكننا القول بأن الفصائل الإرهابية تعاني من التشتت و التشظي على الصعيدين السياسي و العسكري ، الأمر الذي انعكس على هيكلية الفصائل الإرهابية ، من هنا استشعر التركي اقتراب الخطر المتربص بأدواته الإرهابية ، فسارع النظام التركي إلى عقد الاجتماعات مع التنظيمات الارهابية بشقيها السياسي و العسكري للاتفاق على صيغة تُبعد أي عمل عسكري تُجاه إدلب ، و انطلاقا من القرار السوري بالقضاء على الإرهاب ، يبقى الباب مواربا لأي حل سياسي وفق شروط دمشق ، حيث أن استراتيجية عقد التفاهمات و المصالحات هي إحدى طرق الدخول إلى إدلب ، إلى جانب إبقاء الخيار العسكري على الطاولة ، و ما شهدناه مؤخرا من حشود عسكرية سورية سيكون له تأثيرا لجهة الضغط على التركي و أدواته الإرهابية ، للتوصل إلى اتفاق وفق قوانين الانتصار السوري . 

 

" في المحصلة .. ساعة الصفر قريبة " 

لا يمكن التنبؤ بمسارات الحل العسكري في إدلب ، فهذا رهن بالقيادة العسكرية السورية ، لكن و من خلال المعطيات و الوقائع الميدانية ، يمكننا القول بأن المعركة في إدلب ستكون وفق تكتيك دقيق يعتمد على الاستهداف الجوي المركز لعمق تواجد الفصائل الإرهابية و مراكز القيادة ، ما يمهد لاختراقات في صفوف المجاميع المسلحة ، مع تأجيل استراتيجي للعمليات البرية بالتنسيق مع حلفاء سورية ، و في انتظار التفاهمات مع التركي لعقد تسويات على غرار ما تم في جنوب سوريا ، و بذلك تكون الدولة السورية قد أوفت بالتزاماتها تجاه تفاهمات استانا ، لكن الثابت دائما و أبدا ما أعلنه الرئيس السوري بشار الأسد حين قال : "أن تحرير محافظة إدلب سيمثل أولوية بالنسبة للجيش السوري في عملياته المقبلة " ، ما يعني أن ساعة الصفر قادمة ، لذلك على الفصائل الإرهابية أن تتجه نحو الاستسلام ، فالدولة السورية مُصرة على تحرير كامل الجغرافية السورية من الإرهاب . 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 66.58
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.78
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
أبوجعفر : السلام على الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين.. ...
الموضوع :
قصة وهب النصراني وكيف انظم للأمام الحسين عليه السلام
بومحمد : لا فض فوك ليس كل من ينتسب الى ال البيت معصوم عن المعصية هناك ابن نوح وهناك ...
الموضوع :
ظاهرة مثيرة للجدل اسمها السيد اياد جمال الدين
حسام العرداوي : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته السيد رئيس الوزراء المحترم. نحن من محافظة كربلاء قضاء الهنديه نشكو اليكم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو حسنين : اذا صح الخبر نعتبر السيد عبد المهدي اهل للمسؤليه والرجل المناسب لهذه المرحله لننتضر نتمنى ان يكون ...
الموضوع :
عبد المهدي يرفض تولي هوشيار زيباري وزارة سيادية
حمود صالح : اداوم في حشد وزاره الدفاع تبعا لقياده فرقه الرابعه عشر ونطلب من وزاره الدفاع العراقيه بصرف الرواتب ...
الموضوع :
جدول رواتب قوى الامن الداخلي الجديد الذي سيتم اقراره هذا الاسبوع
امل حس : السلام عليكم اني مواطنة كنت موظفة في وزارةالمالية سنة1994.تعرضت للاضطهاد السياسي لكوني احمل الجنسية التبعية اﻻيرانية وجدتي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ساجد جميل كاظم : ساجد جميل كاضم خريح.ادارة واقتصاد قسم.ماليه ومصرفيه جامعة.القادسيه ...
الموضوع :
المالية تطلق استمارة التعيين على موقعها الالكتروني
بغداد : واحدة من امنياتي تحققت بقراءة هذا الخبر لاول مرة نشهد الية عمل علمية تواكب التطور ونسأل الله ...
الموضوع :
عبد المهدي يعلن خلاصة النتائج النهائية للترشيح على منصب وزير الكترونيا
مخلدنورالدين ابراهيم : سلام عليكم الى رىيس هيىه النزاهه وكاله الاستاذعزت /اني المواطن مخلدنورالدين ابراهيم اخوالشهيدمامون نورالدين ابراهيم واخوالمرحومه ودادنورالدين ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
أماني : مرحبأ... اني المواطنه اماني ولادتي العراق - بصره ذهبت مع زوجي الى برطانيا وأنجبت اصفالأ في برطانيا ...
الموضوع :
إطلاق موقع السفارة البريطانية في العراق – باللغة العربية
فيسبوك