سوريا - لبنان - فلسطين

" نهاية صفقة القرن ".. على وَقعِ انتصارات دمشق .


بقلم .. أمجد إسماعيل الآغا 

 

إن المراقب لسياسية واشنطن و المسار الذي تتبناه تُجاه القضة الفلسطينية خاصة و الشرق الأوسط عامة ، يجد أن هذه السياسية بتفرعاتها منحازة إلى الطرف الاسرائيلي ، هذا التحيز جاء نتيجة عوامل عدة تتعلق بالدور الجيوستراتيجي الذي تتمتع به اسرائيل ، و انطلاقا من هذا المُعطى ، حاولت الولايات المتحدة و بالتشاور مع أدواتها في المنطقة من تشكيل رؤية جديدة لتصفية القضية الفلسطينية ، عبر صفقة سميت إعلاميا " صفقة القرن " ، و حتى الآن لا يبدو أن هنالك رؤية واضحة عن مضمون و شكل و طريقة التنفيذ ، لكن في مقابل ذلك تسعى واشنطن و أدواتها إلى تهيئة الأرضية المناسبة لإطلاق هذه الصفقة ، هذه الأرضية التي تعمل واشنطن على تنفيذها تعتمد على تطورات الشرق الأوسط ، بالإضافة إلى توحيد الأطر السياسية و الميدانية و المالية لوضع هذه الصفقة في التنفيذ ، لكن دائما ما تفشل واشنطن في خططها و خياراتها ، و رغم ذلك تستمر تداعيات الخطة الامريكية لتنعكس توترات في الشرق الأوسط كاملا . 

 

" مضمون و أهداف الصفقة المزعومة " 

يمكننا القول بأن عراب هذه الصفقة هو الجانب السعودي ، حيث أن التقارير المسربة أكدت بأن السعودية هي من أبلغت الفلسطينيين بالمقترحات الأميركية بشأن " صفقة القرن " ، وأن الصفقة تقوم على تصفية القضية الفلسطينية مقابل إنشاء حلف إقليمي ضد إيران تشارك فيه إسرائيل ، و بالتالي ما يمكن استنباطه أن هناك مسارات اتخذتها الإدارة الأمريكية و بتنسيق مع الأطراف المعنية بتنفيذ الصفقة و على رأسهم الرياض و تل أبيب ، و يمكن القول بأن أولى هذه المسارات هي إعلان ترامب أن القدس عاصمة لإسرائيل ، و بالتالي نسف أي مفاوضات مستقبلية تكون برعاية أمريكية ، فضلا عن تصفية حق العودة للاجئين الفلسطينيين وإنهاء عمل وكالة الأونروا ، و هذا حقيقة ما أعلنه جيسون جرينبلات المبعوث الأميركي " لعملية السلام " ، حيث أبلغ القناصل الأوروبيين المعتمدين في القدس أن واشنطن تريد أن تنهي عمل وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين أونروا ، إذ " لا يُعقل أن تظل الوكالة تعمل إلى أبد الدهر " ، معتبراً أن الأجيال الجديدة من اللاجئين ليست لاجئة لأنها ولدت في أرض جديدة. وقال: " ندعم الوكالة، لكن ليس إلى الأبد، نريد تاريخَ نهاية محدداً، ومستعدون للالتزام به ". 

و نبقى مع جيسون جرينبلات و الذي أعلن أن الهدف الاساسي الذي تعمل عليه الإدارة الأمريكية هو إقامة تحالف إقليمي يضم العرب و إسرائيل لمقاومة " الخطر الإيراني " و الإرهاب ، فواشنطن تعتبر و أدواتها أن المشكلة الحقيقة في الشرق الأوسط تتمثل في الدور الايراني و ما تشكله من تهديد استراتيجي لأدواتها ، و هنا نَصل إلى سوريا و الحرب المفروضة عليها ، حيث أن إخراج سوريا من دائرة التأثير الإقليمي سيشكل فرصة حقيقة لتنفيذ صفقة القرن و تصفية القضية الفلسطينية ، و البعد الأكثر اهمية في مضمون هذه الصفقة هو تقليم أظافر محور المقاومة و ضرب البينة و الركيزة الاساسية لهذا المحور ، عبر استهداف سوريا الدولة و الدور . 

 

" الانتصار السوري سيساهم في تصفية صفقة القرن " 

نتيجة تعاظم قوة محور المقاومة و الحليف الروسي ، إضافة لجملة الانتصارات و اتساع مروحة المنجزات في الميدان السوري لصالح الدولة السورية و حلفاؤها ، فقد قُلبت الموازين بالكامل ، و يمكننا القول بأن الضربة القاضية لمشروع صفقة القرن يتمثل في انهيار أركان العدوان على سوريا ، حيث أن انتصار محور المقاومة في سورية أجهض مشروع تقسيم المنطقة ومنع تركيبها على أساس طائفي ومذهبي، وحال بالتالي دون تمرير أي من مشاريع التصفية لقضية فلسطين ، بمعنى أوضح ، الحرب على سوريا لم تكن موجهة للقضاء على الدور السوري المؤثر اقليميا و الداعم لحركات المقاومة فحسب ، بل إن التسلل إلى سوريا عبر الارهاب الدولي و الإقليمي سيسمح بإنهاء منظومة المقاومة و تحييد الدور الروسي في المنطقة ، و بالتالي فرض الخيارات و الرؤى الأمريكية الاسرائيلية حيال صفقة القرن . 

" في الخلاصة .. " 

يمكننا القول بأن المطلوب الأن تعزيز الثقة بانتصار محور المقاومة ، لنتمكن من تفعيل هذا الانتصار و وضعة في مساره الصحيح ، مع الأخذ بعين الاعتبار أن أدوات واشنطن في المنطقة لا تزال تحاول العبث بمستقبل هذه الأمة ، و تنفيذ المستقبل الأمريكي المرسوم بعناية و دقة لتقسيم الشرق الأوسط ، لكن و انطلاقا مما تحقق ، نعتقد بأن الأمريكي سيعيد حساباته بشأن صفقة القرن ، خاصة مع فشل المشروع الأمريكي في سوريا ، و القادم من الأيام سيكون جوابا لهذا الاعتقاد . 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 66.67
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
شامل : اعتقد ان العملية السياسيه بالعراق تحتضر ولن تتم هذه الاربع سنوات لغة الحوار بين السياسيين وعمليات شراء ...
الموضوع :
الخزعلي يغرد: لا تستعجلوا ولا تفرحوا فان من يضحك اخيرا يضحك كثيرا
زينب : مرحبا اني طالبه سادس العام اجلت والسنه ماعجبني معدلي وردت اعيد بس كالولي الا مسائي زين ايحق ...
الموضوع :
التربية : يحق للطالب الراسب سنتين في المدارس النهارية ان يبقى سنة ثالثة فيها
أبو محمد : السلام عليك يا أبا الفضل العباس السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أريد الستر وحسن العاقبة وقضاء حوائج ...
الموضوع :
قصة جبل عباس علي في ألبانيا..!
سيف علي ساجت : هل الموظف الحكومي في الجيش العراقي مشمول بنوع من السلف لديكم ...
الموضوع :
المصرف العقاري في النجف الاشرف يباشر بتسليف المواطنين
عرفان اركان : الحمد لله والشكر العراق يتمتع بسيادة كاملة على ارضه ومياهه واجوائه والف مبروك انتصرنه كبرت الفرحة وكبرنه ...
الموضوع :
القوات الامريكية تطوق المنطقة الخضراء واجراءات امنية مشددة
ابو حسنين : نعم كل مافي هذا المقال مطابق للحقيقه تماما لاكن مبتور الاتهام لم يذكر فساد الخطباء الذين يعتلون ...
الموضوع :
أقتلوا الشعب فهو الملام..!
مواطن : بسم الله الرحمن الرحيم مدير هيئة النزاها ماتخلصونه من المحامي فراس زامل يتعامل وي فاضل راشد الي ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
بغداد : بت اتحسر على تلك الايام التي كان قلمكم يسطر لنا اوجاع الماضي لرسم خارطة المستقبل قلمكم الان ...
الموضوع :
نصيحة ناصح حر
مع محور المقاومة : تعسا للفاسدين والعملاء ...
الموضوع :
عاجل - معلومات مهمة وخطيرة عن تزوير الانتخابات
Bahia : نشكر اقلامكم الصريحة والمشخصة لمرض استفحل وطال امده نسال الله سبحانه ان يصلح بكم وبايديكم دمتم انوارا ...
الموضوع :
نتوسل لرفض استقالة ابليس..!
فيسبوك