سوريا - لبنان - فلسطين

سوريا: ’داعش’ تفقد كبار قياداتها في الرقة

984 09:05:57 2014-03-07

 

فقدت "الدولة الإسلامية في العراق والشام ـ داعش " خلال الأيام الماضية عدداً من كوادرها وقياداتها في محافظة الرقة بسوريا. والغريب أن جميع هؤلاء القياديين سقطوا قتلى في ظروف غامضة خارج إطار العمليات العسكرية أو الاشتباكات المسلحة. وكان آخر قيادي في "داعش" يسقط قتيلاً هو جليبيب الجزائري الذي يعتبر بحسب مصادر محلية في الرقة المسؤول في "داعش" عن فرض ارتداء الحجاب ومراقبة الالتزام به. ولم تعرف ظروف وملابسات مقتل الجزائري، سوى أنه سقط قتيلاً أمام مبنى "المحكمة الشرعية" بعد إطلاق النار عليه من جهة مجهولة.

وكانت "داعش" قد نعت منذ أيام "أميره المالي العام" المدعو أبو بكر الحلبي، مشيرةً إلى أنه قتل على يد "النصيرية"، في إشارة إلى قوات الجيش السوري، من دون أن يوضح كيف تمكن الجيش من قتل الحلبي، إذ لا وجود لعناصر الجيش إلا داخل "الفرقة 17" وفي مطار الطبقة، كما أن منصب الحلبي كـ "أمير مالي عام" يفترض عدم مشاركته في الأعمال القتالية، خصوصاً في الرقة حيث يهيمن "داعش" من دون منافس.

هل دخلت داعش  في معركة التصفية الداخلية ؟

وأثار هذا الأمر شكوك بعض الناشطين الذين أكدوا أن الحلبي قتل قنصاً من قبل جهة مجهولة، لكن "داعش" اتهمت الجيش السوري كيلا يثير مخاوف "أمرائه" من ظاهرة الاغتيالات الغامضة التي أوقعت عدداً من القياديين و"الأمراء" قتلى من دون أن يتمكن الجهاز الأمني للتنظيم من اكتشاف الفاعل أو ما يشير إلى هويته. وفي وقت سابق قتل بظروف مشابهة أبو بكر الفراتي وهو من القيادات العسكرية المهمة في "داعش".

وإذا كانت حوادث القتل السابقة قد حصلت جميعها في مدينة الرقة، فقد شهدت مدينة الرستن في حمص حادثة مماثلة منذ حوالي أسبوعين، حيث سقط أبو القعقاع التونسي قتيلاً جراء إطلاق النار عليه. والتونسي، بحسب مصدر إعلامي محلي، كان يشغل منصب "أمير داعش" في الرستن.

وتثير عمليات القتل هذه الكثير من التساؤلات، فهل هي تصفية داخلية، أم أن "حرب الكواتم"، التي طالما هددت "داعش" خصومها بها، انقلبت عليه وبدأت بتصفية كبار قادته وفق أسلوب كتيبته "الخرساء" المختصة بتنفيذ عمليات الاغتيال بكواتم الصوت.

16/5/140307 تحرير علي عبد سلمان

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
لا فتى إلا علي لا سيف إلا ذو الفقار
2014-03-09
اللهم يا شديد البطش عليك بالنواصب أولاد العهر اللهم أجعل بأسهم بينهم وخذهم أخذ عاد و ثمود أنهم مفسدون في الأرض وأعلنوا العداء والحرب على ذرية خاتم أنبيائك (ص) وعلى أتباعهم ومحبيهم وأهل مؤدتهم أمتثلا لأمرك وطاعة لنبيسك (ص)اللهم أحصيهم عددا ولا تبقي منهم أحدا يا منتقم يا جبار آمين يا رب العالمين.
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 5882.35
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
فيصل الخليفي المحامي : دائما متألق اخي نزار ..تحية من صنعاء الصمود . ...
الموضوع :
الغاضبون لاحراق قناة دجلة..؟
سعدالدين كبك : ملاحظه حسب المعلومات الجديده من وزاره الخارجيه السيد وزير الخارجيه هو الذي رشح بنفسه وحده سبعين سفيرا ...
الموضوع :
بالوثائق.. توجيه برلماني بحضور وزير الخارجية الى المجلس في الجلسات المقبلة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم اللهيبارك بيك ويرحم والديك وينصرك بح سيدنا و حبيبنا نبيى الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
هيئة الحشد الشعبي تبارك للقائد ’المجاهد أبو فدك’ ادراجه على لائحة العقوبات الأميركية
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
فيسبوك