الصفحة الاقتصادية

الكونجرس يقر ميزانية الحكومة الأمريكية عام 2008

2873 11:27:00 2007-06-14

وافق الكونجرس الأمريكي يوم الخميس على ميزانية لعام 2008 بحجم إنفاق يبلغ 2.9 تريليون دولار ستسهم في تمويل المشروعات الدفاعية الضخمة للرئيس الأمريكي جورج بوش وتخصص أموالا في الوقت نفسه للأولويات الداخلية التي يطالب بها الديمقراطيون.

ولم تحظ الميزانية التي أعدها الديمقراطيون الذين يسيطرون على مجلسي الكونجرس بتأييد الجمهوريين في مجلس النواب في حين أيدها اثنان فقط من المعتدلين بين الجمهوريين في مجلس الشيوخ. ومن أهداف الميزانية القضاء على العجز المزمن فيها وتحقيق فائض قدره 41 مليار دولار عام 2012. التخفيضات الضريبية كما تقضي الميزانية بأن ينفق جانب من هذا الفائض على تجديد التخفيضات الضريبية السارية حاليا للطبقة المتوسطة. لكن الجمهوريين قالوا إنه ما من شيء يضمن تجديد العمل بهذه التخفيضات الضريبية السارية التي ينتهي العمل بها في 2010. وقال بعض الديمقراطيين إنهم سيسمحون باستمرار التخفيضات الضريبية التي قررها بوش للأثرياء حتى نهاية أجلها. وقال السناتور جود جريج وهو أقدم الجمهوريين في لجنة الميزانية بمجلس الشيوخ أن خطة الموازنة ستؤدي إلى "أكبر زيادة ضريبية في التاريخ". ورد السناتور كنت كونراد رئيس اللجنة الديمقراطي قائلا "ما من زيادة ضريبية مفترضة في هذه الميزانية." لكن الميزانية تقضي بالسماح لمدة سنة واحدة لملايين من أبناء الطبقة الوسطى بعدم سداد ضريبة، المستهدفون منها هم الأثرياء فقط. وكانت نتيجة التصويت على الميزانية في مجلس النواب موافقة 214 عضوا واعتراض 209 أعضاء وفي مجلس الشيوخ وافق 52 عضوا واعترض 40 عضوا. واعترض الجمهوريون على زيادة تبلغ نحو 23 مليار دولار في الإنفاق المحلي العام المقبل موجهة بصفة خاصة لقدامى المحاربين والأطفال الفقراء والتعليم. وتشمل الميزانية زيادة بنسبة 10.5 في المائة في الميزانية العادية لوزارة الدفاع والتمويل الذي طلبه الرئيس بوش بالكامل لتغطية نفقات الحرب في العراق وأفغانستان. ومع توقع استمرار العجز حتى عام 2011 فإن الميزانية ترفع حد الاستدانة للحكومة الأمريكية حيث تسمح لوزارة الخزانة باقتراض ما يصل إلى 9.185 تريليون دولار وذلك بزيادة قدرها 850 مليار دولار عن القانون الحالي. يذكر أنه في العام الماضي فشل الجمهوريون في إقرار ميزانية رغم أنهم كانوا يسيطرون على مجلسي الكونجرس وعلى البيت الأبيض.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.84
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
محمود البياتي : ايعقل ان كاتب المقال طالب دراسات عليا؟. مقال حافل بالاخطاء النحوية وركاكة الاسلوب وفجاجة التعبير. اذا كان ...
الموضوع :
تقرير علمي عن الانسان والكون الذي يعيش فيه
ابو كيان الفارسي : تعال شوف الفساد في محافظه بغداد عباس ابو التطقيق كل معامله 10 ورقات علني وباسم ابو فرح ...
الموضوع :
النزاهة: السجن سبع سنوات لرئيس مجلس إدارة الشركة العراقية للنقل البري سابقاً
اخوة زينب : محد راح يحسبهم هذولي اولد معاويه لعنه الله عليهم الى قيام الساعه هم لو عدهم غيره ماكان ...
الموضوع :
المتحدث باسم قيادة محور الشمال للحشد الشعبي : دماء الشهداء فضحت تسجيلات الفلاحي
حمادة : السلام عليكم .... تحية طيبة لوكالة انباء براثا وعامليها المخلصون .. وتحية طيبة للاخوة علي محسن راضي ...
الموضوع :
عدم التزام اصحاب المولدات يا مجلس محافظة بغداد
المواطن : لماذا العراق یبیع النفط 16 دولار ارخص علی کل برمیل الی الدوله الاردنیه. هذا فلوس الشعب. ...
الموضوع :
93% من ضحاياهم شيعة: أحصائية أمنية حول جنسيات الارهابيين الذين قاموا بتفجيرات ارهابية في العراق
محمدامين عبدالحسين عبيد : انفصلت عن الدوام بتاريخ شهر الثامن سنة 2015 بسبب مشاكل عائلية ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيانا بشأن معاملات المفسوخة عقودهم في الهيئة
تحسين : السلام عليكم النص يعاني من ركاكة واضحة ارجو التنبه ...
الموضوع :
المعارضة بين اليأس والردة..!
العراقي : فعلا هو وزير نزيه . فقط للتنويه اخي العزيز هناك اغلاط املائية كثيرة كمثال حظارية ، منذو ...
الموضوع :
اذا  أردتم الكهرباء فـأدعمو وزيرها ..!
ابو محمد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لماذا تم رفض القانون في العراق اليس فيه شيعة ؟! ...
الموضوع :
البرلمان الكويتي يقر بالأغلبية قانون الأحوال الشخصية الجعفري
امنه : السلام عليك يامولاي يااباعبدالله السلام عليك يامولاي ابراهيم المجاب اسئلكم بحقكم عندالله وبالشان الذي لديكم عنده ..ان ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك