المقالات

شرق أوسط جديد... أنتبهوا كوندي بيننا

1479 00:09:00 2006-07-24

( بقلم رائــــــد محمـــــــــــد )

زيارة متوقعه ولكنها متأخرة عمدا والسبب أعطاء إسرائيل الوقت اللازم لتحطيم قدرات حزب الله العسكرية واخضاعة لأي شروط ترتايها أميركا وإسرائيل وأذيالهم في ترتيب وضع الشرق الأوسط من خلال بوابة لبنان .زيارة لايمكن أن تكون بصالح الضحية كالعادة بل لنصرة الجلاد والحفاظ على هيبته وقوته العسكرية في المنطقة بعدما شعر الاميركان الداعمين لإسرائيل في اللوبي الأميركي بان إسرائيل لاتستطيع تحطيم حزب الله لاعسكريا ولا فكرياً لان هذا الحزب هو فكر ومنهج وعقيدةُ ثابتة والتجارب أثبتت ذلك السيدة كوندليزا رايس وزيرة الخارجية الأميركية تأتي اليوم إلى المنطقة وفي مخيلتها مشروع شرق أوسطي جديد وسط ركام من المشاكل والقتل والتدمير لبلد يمكن ابتلاعه بساعات من الآلة العسكرية الإسرائيلية بدون حزب الله,

المشروع الجديد بانت ملامحه من خلال المواقف العربية والدولية والأميركية من خلال ألازمه الحالية ولا يحتاج إلى تفسير ولا إلى ورق يكتب عليه, الشرق الأوسط الجديد تريد منه الولايات المتحدة الأميركية استيعاب المعادلة الإيرانية السورية العراقية السعودية ,هذه المعادلة تتمثل في رفض إيران الاملائات الأميركية وتحالفها القوي مع سوريا التي تمردت ومازالت تتمرد على واقع الوجود الأميركي في العراق الملتهب في كل الأمور التي لاتحبذها أميركا والمحور السعودي التي لاتريد أن تحركه أميركا وخاصة بعد أحداث البرجين بل تريد منه مواقف تؤيد أي خطوه أميركية للحفاظ على توازن القوى في المنطقة وبطبيعة الحال مصر تخلت عن دورها الكبير في المنطقة نتيجة الضغوطات الاقتصادية التي تعانيها مصر المتعبة اقتصاديا.

هذه ملامح الشرق الأوسط الكبير التي تريد أن توفر الأجواء اللازمة له من خلال العبور من بوابة حزب الله ولبنان لتامين العمق الأمني اللازم لآاسرائيل المهمة جدا بالنسبة لهم ومن دونها لايمكن للسياسة الأمريكية أن تدور عجلات قيادتها لأننا أمام حالة الوجود ألقصري لحزب الله من وجهة النظر الأميركية فان الأمر يحتاج إلى أكثر مما تم عملة خلال السنوات الأربعة التي طرحت فيها فكرة الشرق الأوسط الكبير واليكم مايقوله بيل وكاثلين كريستيسون وهم مسئولان سابقان في المخابرات المركزية الأمريكية عن «كاونتر بانش»((لايخفي معظم مؤيدي إسرائيل في دائرة صنع القرار في أدارة الرئيس جورج بوش الابن حقيقة نيتهم بتشجيع الحرب ضد العراق والحرب التالية ربما تكون ضد سوريا أو إيران او الفلسطينيين وذلك لتوفير أمن إسرائيل بإزالة اكبرا ا لتهديدات العسكرية، وتحقيق توازن قوي إقليمية لصالح إسرائيل بشكل كبير)) هذا القول لم يأتي من فراغ أو اجتهادات لأناس بعيدين عن العمل في دوائر صناعة القرار,

مما لايقبل الشك أن المبادرة الجديدة للشرق الأوسط الجديد لابد أن تدعمها مواقف وقوى سياسية مؤثرة وفاعلة في المنطقة لتجميل المبادرة والآتيان بها إلى الشارع العربي ليحملها العرب على سبعين محمل لغرض الموافقة عليها ودفعها إلى الأمام وجعل الراعي الرسمي لها بكل حال من الأحوال إسرائيل والجميع منفذين طائعين ومنهم السيد بوش نفسه لأنه لم يعد يمتلك الكثير من هوامش المناورة السياسية أو العسكرية بعد استنفاذها في الكثير من القرارات الحاسمة والتي لم تنجح من خارطة الطريق الذي وأدها شارون بملاحظاته الأربع والسبعين عليها إلى مشروع الإصلاح لمنطقة الشرق الأوسط الكبير إلى حربة في أفغانستان والعراق وذهابه وحيدا دون غطاء دولي يمكن أن يوفر له نوع من العودة إلية في حالة الفشل وانما وجد نفسه مكبل في اتجاهات عده لايمكن الخلاص منها وخاصة بعد نثبت بشكل لالبس فيه أن السياسة الأميركية لاتحركها الدبلوماسية بل تحركها الخيوط العسكرية التي يمسكها البنتاغون بكل قوه ومن هذا المنطلق جاءت مبادرة الشرق الأوسط الثانية التي طرحتها وزيرة الخارجية لحفظ ماء الوجه رئيس اكبر دولة تتحكم في كل شئ في العالم لتدني شعبيته 35% وهو الأكثر تدنياً في شعبيته مقارنة ببقية الرؤساء الأميركيين طوال تاريخهم ومن المنطقي أن نرى حدثين لايمكن فصلهم عن مسار الإحداث الجارية ألان الأول زيارة المالكي إلى الولايات المتحدة التي بداءت اليوم لتقديمه إلى الكونغرس الأميركي والى الشعب الأميركي على أساس انه الرجل المنتخب في العراق ولتقديم انجازات الحكومة العراقية والثاني زيارة كوندليزا رايس التي تكلمنا عنها بإسهاب,فهل يتحقق ماتريدة أميركا في شرق أوسط مكرر.*كاتب عراقي مستقل

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1515.15
الجنيه المصري 76.34
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
Mustafa : الى رحمة الله ربي يعوضه الجنة ويصبر اهله وينتقم من القتلة المجرمين ...
الموضوع :
تشييع المستشار في الداخلية اللواء سحبان الوائلي
حوبة : ونسمي نفسنا دولة !! ومن نذكركم انراعي الدبلوماسية ونختار عباراتنا بدقة لان ندري همجيتهم وين اتوصل !!!!! ...
الموضوع :
هكذا اصبح البرلمان العراقي بعد دخول اتباع التيار الصدري ( تقرير مصور )
مواطن : هو هذا مربط الفرس مشتت بي مكر البكر وشر صدام ...
الموضوع :
حركة حقوق: الكاظمي يخطط لتغييرات سياسية وأمنية بالتواطؤ مع الامريكان
eetbgfdf : الكاظمي شخص منافق وهو احد وكلاء ال سعود الارهابيين في العراق يهدف لتحقيق مآرب ال سعود في ...
الموضوع :
النائب عن صادقون علي الجمالي : الكاظمي مرفوض جملةَ وتفصيلاً ولن يتم التجديد له
ليا ديب : هذه القصيدة روووووعة عنجد كتيرر حلوة ...
الموضوع :
قصيدة من وحي كربلاء
رأي : قلم رصين ... يدعو للاصلاح والتنقيح وان علا موج الجهلة ...
الموضوع :
الدين الاجتماعي
ابو اية : إبداع مستمر العزيزة موفقة يااصيلة ياانيقه استمري رعاك الله ...
الموضوع :
شَـراراتُ الفِتَــنْ ..!
bwdtyhgg76 : ان اراد ساسة السنة والاكراد البرزانيين ابتزاز قادة الشيعة في تشكيل الحكومة وعرقلتها من اجل الحصول على ...
الموضوع :
الإطار التنسيقي يطالب حكومة تصريف الاعمال بإلغاء الاوامر الادارية والتعيينات الجديدة
حمزه المحمداوي : الكلاديو ...
الموضوع :
منظمة (الغلاديو) السرية تم تفعيلها في العراق..!
ابو حيدر العراقي - هولندا : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال بيت محمد علي وفاطمة والحسن والحسين . ربما ...
الموضوع :
بالفيديو ... في حديث شيق الاستاذ في الحوزة العلمية بالنجف الاشرف الشيخ احمد الجعفري لا تنساقوا وراء القائد الجاهل
فيسبوك