المقالات

الانتظار على هديِ المرجعية الرشيدة…


علي السراي ||

عن قائم آل محمد صلوات ربي عليه قال…( وأمّا الحوادث الواقعة فارجعوا فيها إلى رواة حديثنا، فإنّهم حجّتي عليكم وأنا حجّة اللّه )…

رمحٌ رُكِزَ في قلب الظلام، وطعنة نجلاءُ قطع الله بها نزاع القوم، وسحب البساط من تحت أقدام المتقوّلين، وجهل الجاهلين، ونفاق المنافقين والحاقدين المارقين إلى يوم الدين.

فارجعوا فيها… وكأن الله أراد للدين الخاتم أن يمر بمراحل عديدة، ويستمر إلى يوم الظهور المقدس وقيام قائم آل محمد صلى الله عليه وآله دون انقطاع، ففتح باباً للاجتهاد ليكون ركناً ركيناً ودستور عمل، قد ابتدأ مع بداية الغيبة الكبرى، قيض الله له رجالًا سائرين على هدي النبي وآله صلوات الله عليهم ، فانبثقت منذ تلك اللحظة المرجعية المسددة والمؤيدة والتي أخذت على نفسها عهداً بالمضي قدماً لحمل أعباء الرسالة نهجاً وهدياً واتّباعاً ورسوخاً بالالتزام الكامل ليصل إلينا الدين اليوم وقد سُوِّر بسور عصيّ على شراذمة الآفاق وذؤبان النفاق وأئمة الكفر وأرباب النفاق من الولوج إليه وبث سمومهم، فقدمت في هذه المسيرة قوافل عظمى من الشهداء والعلماء وبحاراً من الدماء الزكية الطاهرة دفاعاً عن توحيد الله في الارض،ولمّا تزل قلعة لحفظ الدين الخاتم بانتظار ان تُسلم الراية ( الامانة ) إلى صاحبها الشرعي مهدي الأمم ليقيم دولة العدل الالهي ويملأ الارض قسطاً وعدلاً بعدما ملئت ظلماً وجورا.

واليوم… نرى فتيان الانتظار وفرسان الميدان من أبناء وبنات المرجعية الرشيدة يَصِلون الليل بالنهار لتمهيد الساحة وتهيئة المسلمين ليستعدوا للقيام المبارك، وليس لهم إلا رسالة واحدة وهي يا أيها الناس… ياعباد الله أيها المؤمنون استيقضوا من سباتكم فإمامكم في الأثر.

أيها الناس تجهزوا وتهيأوا واستعدوا فحن نعيش إرهاصات الظهور بل لانكاد نلحق بإحداث ما يحدث على مسرح التمهيد في مشارق الارض ومغاربها.

أزيلوا حُجب الغفلة عن أبصاركم وبصائركم، واقشعوا سحب الظلام التي تكتنف النفوس والافكار، فمن نامَ لم يُنَمْ عنه.

فلتستعدوا ولو من باب الاحتياط، فإن ظهر صاحبكم فأنتم أولى وأعلى شأناً وأقرَّ عينا، وإن لم يأذن الله بظهوره كُنتم مصداقاً لحديث الامام الصادق (عليه السلام):

لِيُعِدَّنَّ أَحَدُكُمْ لِخُرُوجِ القَائِمِ وَلَوْ سَهْماً، فَإِنَّ اللهَ تَعَالَى إِذَا عَلِمَ ذَلِكَ مِنْ نِيَّتِهِ رَجَوْتُ لأَنْ يُنْسِئَ فِي عُمُرِهِ حَتَّى يُدْرِكَهُ فَيَكُونَ مِنْ أَعْوَانِهِ وَأَنْصَارِهِ…

إنه لعمري نهجُ مرجعيةٍ مسددةٍ وانتظارٌ على هديِها وسيرٌ في طريق التمهيد الذي يجب أن يتنكبه كل شيعي موالٍ لمحمد وآل محمد وينتظر دولتهم..

إنهم يرونه بعيداً

ونراه قريبا

اللهم عجل لوليك الفرج

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
ابراهيم الجليحاوي : لعن الله ارهابي داعش وكل من ساندهم ووقف معهم رحم الله شهدائنا الابرار ...
الموضوع :
مشعان الجبوري يكشف عن اسماء مرتكبي مجزرة قاعدة سبايكر بينهم ابن سبعاوي
مصطفى الهادي : كان يا ماكان في قديم العصر والزمان ، وسالف الدهر والأوان، عندما نخرج لزيارة الإمام الحسين عليه ...
الموضوع :
النائب مصطفى سند يكشف عن التعاقد مع شركة امريكية ادعت انها تعمل في مجال النفط والغاز واتضح تعمل في مجال التسليح ولها تعاون مع اسرائيل
ابو صادق : واخیرا طلع راس الجامعه العربيه امبارك للجميع اذا بقت على الجامعه العربيه هواى راح تتحرر غلسطين ...
الموضوع :
أول تعليق للجامعة العربية على قرار وقف إطلاق النار في غزة
ابو صادق : سلام عليكم بلله عليكم خبروني عن منظمة الجامعه العربيه أهي غافله ام نائمه ام ميته لم نكن ...
الموضوع :
استشهاد 3 صحفيين بقصف إسرائيلى على غزة ليرتفع العدد الى 136 صحفيا منذ بدء الحرب
ابو حسنين : في الدول المتقدمه الغربيه الاباحيه والحريه الجنسيه معروفه للجميع لاكن هنالك قانون شديد بحق المتحرش والمعتدي الجنسي ...
الموضوع :
وزير التعليم يعزل عميد كلية الحاسوب جامعة البصرة من الوظيفة
حسن الخفاجي : الحفيد يقول للجد سر على درب الحسين عليه السلام ممهداً للظهور الشريف وانا سأكمل المسير على نفس ...
الموضوع :
صورة لاسد المقاومة الاسلامية سماحة السيد حسن نصر الله مع حفيده الرضيع تثير مواقع التواصل
عادل العنبكي : رضوان الله تعالى على روح عزيز العراق سماحة حجة الإسلام والمسلمين العلامة المجاهد عبد العزيز الحكيم قدس ...
الموضوع :
بالصور ... احياء الذكرى الخامسة عشرة لرحيل عزيز العراق
يوسف عبدالله : احسنتم وبارك الله فيكم. السلام عليك يا موسى الكاظم ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
زينب حميد : اللهم صل على محمد وآل محمد وبحق محمد وآل محمد وبحق باب الحوائج موسى بن جعفر وبحق ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
دلير محمد فتاح/ميرزا : التجات الى ايران بداية عام ۱۹۸۲ وتمت بعدها مصادرة داري في قضاء جمجمال وتم بيع الاثاث بالمزاد ...
الموضوع :
تعويض العراقيين المتضررين من حروب وجرائم النظام البائد
فيسبوك