المقالات

الخيمتين وطوفان الاقصى..! 

633 2023-10-07

الخبير عباس الزيدي ||

 

اولا_في الاسترانيجية •

اسرائيل تحتظر .... 

بكل ثقة و سكينة واطمئنان ويقين وثبات  في اللقاء الاخير الذي جمع علما الامة الاسلامية من كل المذاهب ودول الغالم  وبمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف الذي أقسم في طهران قال السيد القائد _ اسرائيل تحتظر  

هي ليست كلمة عابرة في ميدان خطابي او حديث  لمحلل او باحث  سياسي او عمود لكاتب وصحفي ... بل هو كلام مسؤول لقائد اممي وزعيم روحي لصاحب  مشروع ديني حضاري قيمي واخلاقي وعقائدي خاض مراحل وصفحات من حروب ومواجهات تخللتها تحديات وعقبات وتهديدات قاد فيها الامة ومحور المقاومة من حافة  الهاوية واقترب كثيرا من النصر المبين 

ثانيا _ في التكتيك والتخطيط 

هكذا هو المشهد كما اراه

اسرائيل تنهار من الداخل...........

  الان تزدحم المطارات وتفتح حدود كل من مصر والاردن وعبر البحر طوفان  الهاربين  من اسرائيل نحو بلدانهم الاصلية 

هذا ماتحدث به سماحة سيد المقاومة وفارسها السيد حسن نصر الله قبل فترة .... 

هذه ليست احلام او تصورات عابرة 

أحبتي  نحن في امة المقاومة  خطاب وكلام وتصريح وتلميح ورغبات القائد اوامر وتكليف سرعان مايتم ترجمتها خطط وتكتيك

ثالثا _ في المناورة • 

(الخميتين ) لرجال الله في لبنان  بها ارتعدت فرائص العدو وادخل جميع قواته في الانذار بالدرجة التي ادخل رفع الخيميتين  كشرط اساسي في احد المفاوضات غير المباشرة  من هنا نكتشف حجم المناورة الكبيرة المتمثلة في توجيه اهتمام العدو على محور  واتجاه معين ونقل قواته وقدراته وانتباهه  ومن ثم  مباغثته من محور آخر  لايتوقعه وتحقيق  عنصر المفاجئة  التي تحفق الضربة المميتة و القاصمة والعملية الخاطفة التي يتكبد بها عشرات الخسائر بالارواح والمعدات مع غنائم لاتعد ولاتحصى ومجموعة من الاسرى بعد احراز  الشلل في كل إمكانيات واسلحة العدو المختلفة عالية القدرة 

ثالثا _ في الوعد والوعيد •

الرد المزلزل... خير الكلام ماقل ودل من موضع القوة والاقتدار 

هذا ماضرح به قائد الحرس الثوري الجنرال حسين سلامي في جمهورية ايران الاسلامية في تصريحه الاخير قبل يومين  بعد فاجعة الكلية العسكرية السورية في حمص حين قال .. فلينتظر الكيان الصهيوني ردا مزلزلا!!؟

رابعا _ في القدرات والامكانيات .....

قصص خيالية عن إمكانيات  وقدرات وعمليات الموسات والاستخبارات  والاقمار الصناعية والاتصالات والتجسس والتنصت وجهاز امان والشاباك والشين بيت (والشيش بيش والدوبيش !!؟؟) 

ناهيك عن جيش الخرافة الذي لاينهزم والاسلحة المتطورة وجيش الاحتياط ووحدة (سلملي ) امام شعب اعزل محاصر تسلح بسلاح الايمان والعقيدة وامن بالمقاومة  وبها حقق المعجزات 

خامسا _ في الاعلام والاوهام ......

خطط وب امجيات وحرب نفسية وعملاء وطاقات وامكانيات وماكنات اعلامية جبارة موجهة بالضد من امة المقاومة وحصار قاسي وكل هذا لم ياتي اكله لان الصمود يصنع النصر

عبر طوفان الاقصى 

ويستمر النزال 

نصرنا قادم 

موقفنا ثابت 

قرارنا مقاومة 

وتبا للمرجفين والمطبعين الاذلاء الخانعين

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
مهدي اليستري : السلام عليك ايها السيد الزكي الطاهر الوالي الداعي الحفي اشهد انك قلت حقا ونطقت صدقا ودعوة إلى ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
ابو محمد : كلنا مع حرق سفارة امريكا الارهابية المجرمة قاتلة اطفال غزة والعراق وسوريا واليمن وليس فقط حرق مطاعم ...
الموضوع :
الخارجية العراقية ترد على واشنطن وتبرأ الحشد الشعبي من هجمات المطاعم
جبارعبدالزهرة العبودي : هذا التمثال يدل على خباثة النحات الذي قام بنحته ويدل ايضا على انه فاقد للحياء ومكارم الأخلاق ...
الموضوع :
استغراب نيابي وشعبي من تمثال الإصبع في بغداد: يعطي ايحاءات وليس فيه ذوق
سميرة مراد : بوركت الانامل التي سطرت هذه الكلمات ...
الموضوع :
رسالة الى رئيس الوزراءالسابق ( الشعبوي) مصطفى الكاظمي
محمد السعداوي الأسدي ديالى السعدية : الف الف مبروك للمنتخب العراقي ...
الموضوع :
المندلاوي يبارك فوز منتخب العراق على نظيره الفيتنامي ضمن منافسات بطولة كأس اسيا تحت ٢٣ سنة
محمود الراشدي : نبارك لكم هذا العمل الجبار اللذي طال إنتظاره بتنظيف قلب بغداد منطقة البتاويين وشارع السعدون من عصابات ...
الموضوع :
باشراف الوزير ولأول مرة منذ 2003.. اعلان النتائج الاولية لـ"صولة البتاوين" بعد انطلاقها فجرًا
الانسان : لانه الوزارة ملك ابوه، لو حكومة بيها خير كان طردوه ، لكن الحكومة ما تحب تزعل الاكراد ...
الموضوع :
رغم الأحداث الدبلوماسية الكبيرة في العراق.. وزير الخارجية متخلف عن أداء مهامه منذ وفاة زوجته
غريب : والله انها البكاء والعجز امام روح الكلمات يا ابا عبد الله 💔 ...
الموضوع :
قصيدة الشيخ صالح ابن العرندس في الحسين ع
أبو رغيف : بارك الله فيكم أولاد سلمان ألمحمدي وبارك بفقيه خراسان ألسيد علي ألسيستاني دام ظله وأطال الله عزوجل ...
الموضوع :
الحرس الثوري الإيراني: جميع أهداف هجومنا على إسرائيل كانت عسكرية وتم ضربها بنجاح
احمد إبراهيم : خلع الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني لم يكن الاول من نوعه في الخليج العربي فقد تم ...
الموضوع :
كيف قبلت الشيخة موزة الزواج من امير قطر حمد ال ثاني؟
فيسبوك