المقالات

موسم الخشخاش (نشر الغسيل )

564 2023-09-27

عباس الزيدي ||

 

ايام قليلة وتنطلق  الماكنة الاننخابية للاحزاب المشاركة في انتخابات مجلس المحافظات ومعها تنطلق الحملات  الدعائية واعلانات المرشحين

الامر الذي لم تدركه معظم الأحزاب  ان العملية  الانتخابية هي  حسابية  علمية تنقسم الى جانب فني واخر سياسي  اكثر مما هي دعائية •

نعم هناك تاثير لاستهداف الشرائح والفئات واسلوب الدعاية والخطاب  لكن للاسف الشديد يلجاء  الكثير الى اسلوب الاسقاط والتسقيط ونشر الغسيل _ البعض منها  صحيح والاغلب الاعم مبالغ فيه ولا اساس له من الصحة  بعيد عن المصداقية والأخلاق والاعراف والمهنية  والاليات الديمقراطية  الصحيحة والتنافس الشريف الذي يركز على العطاء وحجم الخدمات المبذولة للمجمتع  المترجم عبر برامج خدمية وسياسبة 

وان عمليات نشر الغسيل والفبركات تتجاوز الخطوط الحمراء في كثير من الاحيان ولايوجد ضابط او معيار او رادع لذلك علما في المجمل  وبعد نهاية العملية الانتخابية ستجد جميع الاحزاب تجلس  على طاولة  المفاوضات لاقتسام  الكعكة  وفاتهم  ان ما بدر منهم   ساهم  الى حد كبير في اسقاط جميع الاحزاب في العقل الجمعي للجمهور  وهكذا دواليك تتفاقم النقمة ويزداد  الامتعاض من جميع الوجودات والطبقة  السياسية الذين هم شر لابد منه بل وضروره قصوى لتمثيل توجهات الشعب وبيان ارادته لان عدم وجود الاحزاب يعني الاستسلام للديكتاتورية▪️

نحن مع نشر الحقائق والاشارة الى الفاسدين واصحاب المآرب والاهداف الشخصية والفئوية  الضيقة  بل من الواجب فضح اولئك اذا ماكانت هناك ادلة دامغة و وثائق معتبرة  لان الامر يتعلق بحاضر  ومستقبل ومقدرات العراق وشعبه وهي مسؤولية الجميع •  

ان اللجوء الى الكذب والافتراء والاساليب القذرة حالة مرفوضة 

وهناك قضايا اخرى تساعد على انتشار وترسبح تلك الاساليب منها 

1_ الانفس المريضة لاصحاب الطموح غير المشروع والمصالح الضيقة  ( من احزاب ومرشحين )

2_ عديمي العطاء  والاخلاق ممن ليس لديهم القدرة على بناء ذاتهم  لذلك  يلجأون الى  عملية هدم الاخر لعلهم بذلك يرتفعوا ولو بمقدار 

3_ وسائل الاعلام والمنصات  التي تعتاش  على القمامة والفضلات بطرق الابتزاز

4_ مروجي الفتن من اهل النفاق والشقاق وجملة من الاعداء  

4_ قلة الوعي لدى المواطن  سواء السياسي اوالثقافي..الخ وهذا مايراهن عليه كثير من الاعداء في تجذر تلك الظاهرة •

الكيانات والكتل السياسية مع الشعب العراقي عاش تجربة  الانتخابات لمرات عديدة  ومن المفترض ان يكون مؤهلا للانتقال  الى مراحل متقدمة في مضمار الديمقراطية  والياتها ويبتعد ويعرف اساليب الغش والكذب والافتراء والاحتيال والضحك  على الذقون  من خلال الاطلاع  على سيرة الاحزاب وشخصياتها  ومصداقية ماترفعه من شعارات وما تعلنه من برامج  وماتنفذه من خطط وتقدمه من خدمات •

وافضل طرق المعالجة  يكمن في  تفعيل دور القضاء والقوانين على مستخدمي تلك الاساليب الهدامة

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
مهدي اليستري : السلام عليك ايها السيد الزكي الطاهر الوالي الداعي الحفي اشهد انك قلت حقا ونطقت صدقا ودعوة إلى ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
ابو محمد : كلنا مع حرق سفارة امريكا الارهابية المجرمة قاتلة اطفال غزة والعراق وسوريا واليمن وليس فقط حرق مطاعم ...
الموضوع :
الخارجية العراقية ترد على واشنطن وتبرأ الحشد الشعبي من هجمات المطاعم
جبارعبدالزهرة العبودي : هذا التمثال يدل على خباثة النحات الذي قام بنحته ويدل ايضا على انه فاقد للحياء ومكارم الأخلاق ...
الموضوع :
استغراب نيابي وشعبي من تمثال الإصبع في بغداد: يعطي ايحاءات وليس فيه ذوق
سميرة مراد : بوركت الانامل التي سطرت هذه الكلمات ...
الموضوع :
رسالة الى رئيس الوزراءالسابق ( الشعبوي) مصطفى الكاظمي
محمد السعداوي الأسدي ديالى السعدية : الف الف مبروك للمنتخب العراقي ...
الموضوع :
المندلاوي يبارك فوز منتخب العراق على نظيره الفيتنامي ضمن منافسات بطولة كأس اسيا تحت ٢٣ سنة
محمود الراشدي : نبارك لكم هذا العمل الجبار اللذي طال إنتظاره بتنظيف قلب بغداد منطقة البتاويين وشارع السعدون من عصابات ...
الموضوع :
باشراف الوزير ولأول مرة منذ 2003.. اعلان النتائج الاولية لـ"صولة البتاوين" بعد انطلاقها فجرًا
الانسان : لانه الوزارة ملك ابوه، لو حكومة بيها خير كان طردوه ، لكن الحكومة ما تحب تزعل الاكراد ...
الموضوع :
رغم الأحداث الدبلوماسية الكبيرة في العراق.. وزير الخارجية متخلف عن أداء مهامه منذ وفاة زوجته
غريب : والله انها البكاء والعجز امام روح الكلمات يا ابا عبد الله 💔 ...
الموضوع :
قصيدة الشيخ صالح ابن العرندس في الحسين ع
أبو رغيف : بارك الله فيكم أولاد سلمان ألمحمدي وبارك بفقيه خراسان ألسيد علي ألسيستاني دام ظله وأطال الله عزوجل ...
الموضوع :
الحرس الثوري الإيراني: جميع أهداف هجومنا على إسرائيل كانت عسكرية وتم ضربها بنجاح
احمد إبراهيم : خلع الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني لم يكن الاول من نوعه في الخليج العربي فقد تم ...
الموضوع :
كيف قبلت الشيخة موزة الزواج من امير قطر حمد ال ثاني؟
فيسبوك