المقالات

عالميةُ الإسلام ..!


احترام المُشرّف ـ اليمن ||

 

الإسلام وكتاب الإسلام الذي هو القرآن الكريم هما دستور حياة للعالم أجمع ولكل الإنسانية وموافقة لكل العصور وملائم لكل التغيرات ومعالج لكل الإطروحات  والآيات القرانية خير دليل وبرهان على عالمية الإسلام

 فقد نادى الإنسانية بقوله: يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا: من سورة النساء- آية (1)

ونادى بني آدم على اختلاف ألوانهم وجهاتهم ودياناتهم بقوله:

يَا بَنِي آَدَمَ لَا يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُمْ مِنَ الْجَنَّةِ:من سورة الأعراف- آية (27)

وأرشد الجميع أن دينهم واحد فقال: إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللهِ الْإِسْلَامُ: من سورة آل عمران- آية (19)

ونبه على أن لا دين غيره وقال: وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآَخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ:من سورة آل عمران- آية (85)

وأن نبي الإسلام محمد هو رسول البشرية أجمع وقال: وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَـمِينَ: من سورة الأنبياء- آية (107)

وقال: قُلْ إِنَّمَا يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَهَلْ أَنْتُمْ مُسْلِـمُون: من سورة الأنبياء- آية (108) .

هذه نماج وهناك غيرها الكثير من الآيات التى تؤكد عالمية الإسلام وشموليته لكل بني البشر، والذي حد من هذه العالمية هو ما يسمى بنظام العولمة والذي جعل العالم قرية صغيرة تستطيع فيها قوة النفوذ المتحكمة فرض ما تريد وإلغاء ما لا تريد وكانت محاربة عالمية الإسلام هي توجههم الأساسي وساعد على ذلك عاملان إثنان :

الأول أعداء الإسلام الأبديين وهم اليهود المعروفين بالمكر والخديعة والمؤامرات طويلة المدى، ومؤامرتهم ضد عالمية الإسلام معدة منذ قرون طويلة وأمد بعيد وبدأو بمحاربة الإسلام منذ أن أصبحوا هم من يسيطر على القرارت في مراكز القوة العالمية وهم من يوجه القرارات للكثير من القائمين على رأس الدول الإسلامية، والذين لم يعد يربطهم بالإسلام إلا ما يسجل في هوياتهم في خانة ماهي الديانة، وأصبحوا عملاء رسميين على الإسلام من أعداء الإسلام .

العامل الثاني وهو الأشد خطرًا لأنه العدو الذي يرتدي ثياب الصديق؛ إنه عدو الإسلام والذي هو في نظر المسلمين القائم بأمر الإسلام أنهم من يتسمون بالعلماء، والعلم منهم براء إنهم علماء البلاط الذين يوجهون عامة الناس وفق ما تريده القوى المحاربة لعالمية الإسلام، إنهم من جعلوا من الإسلام دين التشدد والعصبية والقتل والذبح ورفض الآخر وعدم التعايش مع الغير، إنهم من يلصقون اسم الإرهاب بالإسلام والذي هو دين السلام والسماح والرأفة والرحمة .

قد وجدت الجماعة المعادية لعالمية الإسلام في التناقض المذهبي والتعصب الطائفي بغيتها لقوقعة الإسلام من خلال تصارع المسلمين فيما بينهم

فإذا لم ينتبه أصحاب المذاهب الإسلامية بكل مسمياتها لهذه ألالاعيب فإنهم سيكون هم حجر العثرة في طريق الإسلام

وعندما يقول قائلهم إن الله لم يأمرنا أن نتعبده على ما يقول الحنفية أو الزيدية أو المالكية أو الشافعية أو الحنبلية وإنما نتعبده بكتابه وسنة نبيه

وهذه دعوة باطلة من أساسها لأن كل الفقه الإسلامي في العالم الإسلامي كله قائم على هذه المذاهب الإسلامية المألوفة، والاجتهاد لا يكون صحيحًا إلا إذا التزم بضوابطه في خدمة الإسلام وإضافاته التجديدية إلى الاجتهادات السابقة وليس بنسف ما سبق والتنمر على أئمة العلم السابقين .

يقول الحبيب أبو بكر المشهور وهو يتحدث عن ضيق الأفق عند بعض من أهل الطوائف والذين هم مسموعي الكلمة : إن ضيق الأفق الذي صنعته عقليات الخبراء المعادين لعالمية الإسلام قد حول الكتاب والسنة من عالميته الكبرى إلى سلاح قومي وفئوي وسياسي وحزبي يستفرغ به الفرد حقده وكيده وتعصبه المقيت ضد كل مخالف له ونسي أو تناسى أن هناك قواسم مشتركة له مع الآخر، وزاد في القواسم المشتركة وضوحًا حيث يقول : والأصل هو الالتقاء على القواسم المشتركة والاعتراف بالآخر ومشروعية وجوده في الحياة والديانة والأهداف حتى تضيق مساحة الاختلاف وما يترتب عليه من انفعالات، وتعتبر القواسم المشتركة المنطلق الأساسي والقاعدة الثابتة لعالمية الإسلام  وهو الشمولية لمفهوم السلام والرحمة والمحبة

انتهى كلام الحبيب المشهور .

ومن هنا ندرك أن التطرف بكل أشكاله وأنواعه يحد من عالمية الإسلام بل ويجعل من الآخر ينفر وهو يرى أبناء الإسلام يتناحرون فيما بينهم ويتشرذمون إلى فرق وطوائف.

وكان من المفترض أن يكون اختلافهم فيه إثراء لمعاني الإسلام وسعته وأنهم ومع اختلافهم مازالوا جميعاً مجتمعون في دائرة الإسلام هدفهم إيصاله إلى كل أرض لم تشرق عليها شمس الإسلام، لا أن يكونوا أعداء فيما بينهم ينقلون إلى غير المسلمين صورة غير حسنة عن الإسلام،

 فالإسلام أساسه ومنهجه الفقهي أن لا نصارع أحد في مفاهيمه ولا نطالب صاحب رؤية أن يرجع عن رؤيته بل علينا تبسيط ما عندنا لنقرب مسافة البعد المذهبي المسيس، أما ما يحدث فهو صورة ليست غير حسنة فقط بل هي صورة سيئة تجعل من أراد الاقتراب يبتعد أكثر وأكثر، ومن هم بالاعتناق يفضل الافتراق قبل الاعتناق، (رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ)من سورة آل عمران- آية (8) .

 

ــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1587.3
الجنيه المصري 48.54
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
مبين الموسوي : كلمات خطت بعقليه متنيرة بنزاهه رغم اننا ومهما كتبنا لا نوافي حق الابطال والشهداء أحسنت استاذ علي ...
الموضوع :
محمد باقر الحكيم ..انتصارات قبل العروج
بغداد : رحمه الله فقد كبير في ساحة البلاغة القرانية هنيئا له اذ كرس حياته لخدمة العلوم القرانية والابحاث ...
الموضوع :
العلامة الصغير في سطور
اريج : اخي الكاتب مقالك جميل ويعكس واقع الحال ليس في العراق فقط وانما في جميع الدول العربية وربما ...
الموضوع :
لا أمل فيهم ولا رجاء ...
HAYDER AL SAEDI : احسنت شيخنا الفاضل ...
الموضوع :
المساواة بين الجنسين
حسن الخالدي : ماحكم ترك الأرض بدون بناء لاكثر من سنه وبعدها تم البناء....الخمس هنا يكون في وقت شرائها ام ...
الموضوع :
إستفتاءات ... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول تجاوزات المواطنين للاراضي التابعة للـدولة وكذلك عن الخمس للأراضي الميتة
محمد غضبان : هذا الخبر ان صح بل ان تم فهو من أهم الاخبار التي تخدم العراق واكيد احبس انفاسي ...
الموضوع :
البجاري: التعاقد مع "سيمنز" سيحرر العراق من الهيمنة الامريكية على قطاع الطاقة
ابراهيم الاعرجي : عزيزي صاحب المقال اتفق معك بان الايفادات معطلة على منتسبي الجامعات العراقية، لكن اصحح المعلومة، وانا استاذ ...
الموضوع :
لماذا الايفادات ممنوعة عن موظفي الجامعات؟
ر. ح : ماذا أُحدِّثُ عن صنعاء ياأبَتِ... لستُ رياضياً ولامحبا للرياضة، لكني كنت من المتابعين لمباراة الفريق العراقي مع ...
الموضوع :
سأغرد خارج السرب..!
علي : السلام عليكم في رأي من الواجب أولا بناء مطار جديد لأنه واجهة للمسافرين ونحن نحتاج طيران مباشر ...
الموضوع :
السوداني: نسعى لفتح خط طيران مباشر مع ألمانيا وتسهيلات استثمارية لشركاتها
فيسبوك