المقالات

ما هي فلسفة حاجة الإنسان إلى الانبیاء ؟


 

د.مسعود ناجي إدريس||

 

1. الهداية البشرية: فلسفة الرسالة والنبوة والإمامة هي الهداية الخارجية للبشر. لأن الإنسان لا يستطيع الاختيار الصحيح والسير في طريق الكمال لأسباب داخلية وخارجية ؛ لأن الجسد من جهة ، والإغراءات الشيطانية من جهة أخرى ، يتسببان في أن يخطئ المرء في فهم الحق والباطل ، أو يضل في مكانة فعل الخير والصلاح وعدم فعل الصواب. أشار الله في آيات كثيرة إلى مسألة الهداية في التعبير عن فلسفة الرسالة والنبوة.(البقرة الآية 213 ؛ الأعراف الآية 43 ؛ الرعد الآية 7 ؛ النحل الآية 36)

2.  تعليم الحكمة: لا يستطيع الإنسان بالنظر إلى العالم من خلال عقله أن يدرك أكثر من أنه خلق من التراب وسيرجع إلى التراب. العديد من العلوم والحقائق بعيدة عن متناول العقل. يدرك العقل البشري عموميات النفس والروح ويمكن أن يصل إلى مفهوم تجريد النفس والروح من خلال النوم ، أو التفكير في بعض الأشياء التي هي أول وبداية كتاب الوجود ؛ لكنه غير قادر على فهم تفاصيل كثيرة. تساعد علوم الوحي العقل البشري على اكتساب فهم أفضل وأكمل للعالم المادي الخارجي والتعرف على عوالم أخرى.

الفلسفة العقلانية ، بكل ذروتها في الفكر ، غير قادرة على تفسير حقائق العوالم الأخرى ولا تتعرف إلا على العموميات للإنسان. هذا هو المكان الذي تساعد فيه علوم الوحي الإنسان على فهم حقائق الوجود والتعرف عليها فيما وراء ما تدركه الحواس أو العقل الواحد. لذلك فقد ورد في الآيات القرآنية التعبير عن فلسفة الرسالة وعلوم الحكمة التي يتم تعلمها عن طريق الوحي.(البقرة الآيات 129 و 151 و 231 ؛ آل عمران الآيتين 48 و 164 ؛ الجمعة الآية 2)

3.  تعليم الكتاب والشريعة: إن العقل البشري ، لأنه غير قادر على أن يستوعب كل ما موجود في الكون كله ، ولا يعرف الحقيقة كما هي ، ولا يعرف كيفية تطبيق العدالة على كل شيء ولا يمكنه وضع كل شيء في مكانه المناسب. كذلك منح الحق لصاحب حق ، يتطلب غلافًا كاملاً لا يستطيع العقل البشري والإنسان أن ينطلق منه.

ومن المثير للاهتمام أن الإنسان لا يدرك حتى كل حقائقه ولا يستطيع التعرف على احتياجاته الحقيقية والخيالية من بعضهما البعض. هو لا يخطئ فقط في مجال حقوق الآخرين ، بل أيضًا في مجال حقوقه ، ويظلم نفسه ويفعل مع نفسه ما لا يستحقه ، وبسبب هذا النقص في معرفة حقيقته ، ارتكب أخطاء في فعل الأشياء ولم يعرف احتياجاته وظلم نفسه. لذلك يحتاج الإنسان إلى المساعدة في معرفة الحقيقة كما هي ويطبق العدالة على كل شيء.

لذلك ، حتى لتنظيم العلاقات بين قواه النفسانية والروابط البشرية، يحتاج المرء إلى معرفة كاملة يفتقر إليها العلم. يساعد الوحي الإنسان على معرفة الحقيقة كما هي وتطبيق العدالة على كل شيء بشكل صحيح. يمكن للقوانين المنصوص عليها في الوحي لتنظيم علاقات الإنسان مع الإنسان ، والإنسان مع الله والإنسان مع المخلوقات الأخرى ، أن تساعد الإنسان على تحقيق العدل وتطبيقها على كل شيء ، ولعب دور السيادة الإلهية والخلافة على نفسه والآخرين.

ما هو موجود في أدلة الوحي هو التعاليم المعرفية وكذلك التعاليم النحوية التي تشرح الحقيقة وتوضح كيفية التواصل بين القوى النفسية للفرد وكذلك بين نفسه والآخرين (الإنسان والخلق والله) وتشرح تعاليم قواعد الوحي التفاعلات والعلاقات مع الذات والآخرين. (البقرة الآيات 129 و 151 و 231 ؛ ال عمران  48 و 164 ؛ الجمعة الآية 2 ؛ الحديد الآية 25)

4. تزكية النفس: كما قيل ، يعاني الإنسان من مشكلة خطيرة في معرفة النفس والتعرف عليها ولا يمكن أن يكون لديه معرفة ذاتية كاملة ودقيقة بدون وحي. بالإضافة إلى ذلك ، فإن بعض الأسباب الداخلية ، مثل تمرد جزء من الروح على أجزاء أخرى ، وكذلك الإغراءات الشريرة ، تجعل العقل البشري لا ينمو ويتطور حتى يتمكن من التحرك في الاتجاه الصحيح باستخدام مصباح العقل وكمال الطبيعة. وهنا يأتي الوحي لمساعدة الإنسان على إعلامه بحقائق وجوده ، والتحذير من إسراف جزء من النفس البشرية ، أي قوى الشهوة والغضب ، ولتوفير الأرضية لتقوية العقل وتنميته. في الواقع ، الوحي يساعد الإنسان على معرفة نفسه والقدرة على تنظيم وموازنة قواه من أجل أن يكون على طريق النمو. هذا هو ما يسمى تزكية النفس وتحسين الذات. (البقرة الآيات 129 و 151 و 231 ؛ آل عمران الآيات 48 و 164 ؛ الجمعة الآية 2)

5. العدالة: كما قلنا سابقا ، يمكن للإنسان أن يحقق العدالة بين قواه النفسية والجسدية أو العدالة في حكمه للآخرين عندما يكون لديه معرفة كاملة بالحقيقة بحيث يستطيع أن يضع كل شيء في مكانه بناءً على المعرفة الكاملة ويفعل الصواب. بما أن الإنسان ليس محاطًا تمامًا بحقائق وجوده ما لم يصل العقل البشري إلى مرحلة النضج وسيكون هذا الموقف أكثر صعوبة بالنسبة للآخرين. ان معرفة حقيقة الآخرين إما صعبة أو مستحيلة ، لذلك فهو بحاجة إلى الوحي والرسالة لتعريفه بالوقائع وتمهيد الطريق للإنسان للارتقاء إلى العدالة.(الحدید،  25؛ یونس،  47)

6. حل المنازعات والتحكيم: عندما لا يكون الإنسان على علم بشيء كما ينبغي لا يجوز له الجلوس في منصب التحكيم والحكم وإصدار الحكم النهائي لأنه قد يحكم بالخطأ لعدم امتلاكه المعرفة الكاملة ، و ينصر الباطل ويزهق الحق . هذا هو المكان الذي يحتاج فيه إلى توجيه خارجي لمساعدة الإنسان على معرفة الحقيقة والحكم بين الأشياء والناس. ومن أهداف إرسال الأنبياء ، كما ورد في آيات القرآن ، التحكيم بين الناس ، وإحقاق العدل وإعطاء الحق لصاحبه(البقرة  213 و 253 ؛ الشورى  13 و 14)

7. العبادات: الإنسان لا يعرف الله ، وإذا أراد أن يسير على طريق الكمال فعليه أن يعتمد على العقل السليم والطبيعة السليمة. لأن الفطرة السليمة ، مثل المصباح الساطع ، تنير الحقائق ، والإنسان يميل بطبيعته نحو الكمال ، ولكن بما أن الإغراءات الشيطانية والأهواء الجسدية لا تسمح لهذا المصباح بالازدهار وهذا لكي تظل الطبيعة صحية ، نحتاج إلى الوحي ليس فقط لإظهار وتوجيه النفس الى حركة الكمال ، ولكن حتى لمعرفة تفاصيل طقوس العبودية من أجل قيادة الإنسان إلى كمال الألوهية وتوفير الأرضية لخلافة كاملة للإنسان على كائنات الكون. في آيات مثل الآية 36 من سورة النحل ، في شرح فلسفة الرسالة وأغراض الوحي ، يشير إلى أن الإنسان بحاجة إلى توجيه خارجي لتوعيته بالطاغوت وشرح طريقة الوصول إلى الله بالتفصيل في قواعد العبادة والسلوك.

8. أمور أخرى: تنص آيات القرآن على أمور أخرى لفلسفة وغاية الرسالة وهداية الوحي ، ومنها التقوى (الأعراف ، الآية 35) ، وإتمام الحجة (النساء ، الآية 165) ، التبشير والتحذير (النساء ، الآية 165) ، وتبين الحق (البقرة ، الآية 213) ، الامتحان والاختبار (الحديد ، الآية 25 ، الفرقان ، الآية 20) ، دعاية واضحة للهداية الإلهية (النحل ، الآية 35) وما شابه. بالطبع في سياق الحالات المذكورة أعلاه ، تم شرح وتفسير أكثر اكتمالاً بالتفاصيل عن نفس المبادئ العامة موجودة في فلسفة الرسالة...

ــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك