المقالات

تلميع الزيتوني ..!  


حيدر السعيدي ||

 

     قيل أنّ رجلا دفن كلبا في مقابر الناس ، فشكاه الناس إلى القاضي ،فاستدعاه القاضي وسأله عن حقيقة ما نسب إليه ، فقال الرجل : نعم لقد أوصاني كلبي بذلك ونفذت وصيته !

قال القاضي : وهل يحق لك ان تدفن كلبا في مقابر الناس الصالحة وتستهزئ بنا جميعا ؟!

قال الرجل : لقد فاتني أن أضيف يا سيادة القاضي بأنّ الكلب كان قد أوصاني أيضا ان أهب ( 1000) دينار لسيادتكم لما تتمتعون به من حكمة وعدالةٍ بالغة !

عندها انتفض القاضي وقال : رحمَ اللهُ هذا الكلب الفقيد ، الكلب الطاهر .

فتعجّبَ الناسُ من أمر هذا القاضي ، وعلى قدرته في  تغيير رأيه وقراره بثوانٍ معدودات ، وسادَ الموقفَ صمتٌ كبير كسرَه القاضي بقوله : لا تعجبوا ، فقد تأمّلتُ في أمر هذا الكلب الصالح وسلالته ، فوجدته من نسلِ كلب ( أهل الكهف ) !

  يبدو ان ذلك القاضي ( العادل ) قد انجب كثيرا من الإعلاميين الذين يطلون علينا في كل مساء من شاشات الفضائيات المغرضة في مهمة زيتونية بأمتياز غايتها تلميع تلك الأيام السوداء  من حكم البعث المقبور ( 1963 - 2003  ) , ونعتها بالفترة الذهبية لحكم العراق , ومحاولة اغداق كل الصفات الملائكية على رموز النظام المباد الذي حكم شعبنا العراقي المظلوم بالنار والحديد .

المحاولات البائسة لبث روح الحياة من جديد في جيفة البعث الصدامي تتهاوى امام ذاكرة العراقيين الشرفاء التي تختزن مشاهد جرائم العفالقة منذ اعدام الزعيم عبد الكريم قاسم , مرورا بأغتيال مراجع الدين واعدام طلاب الحوزات العلمية , ومنع الشعائر الحسينية , مضافا لها المقابر الجماعية ومجزرة حلبجة والتعدي على دول الجوار والدخول في حروب عبثية صبيانية لاطائل من ورائها .

تلميع تلك الأيام المظلمة والنفخ في روحها القذرة من خلال برامج بعض الفضائيات ومواقع اليوتيوب محاولة ضالة يائسة لتزييف الحقائق وإظهارالجلاد بصورة الضحية ليرتدي المجرم زي القديس , ولاغرابة تذكر في تعاطي هذه المواقع واصحابها في تحريف المعلومات ومخالفة الواقع , فهم يعتاشون على مائدة هدام وزبانيته منذ عقود .

الادهى والامر في هذا التلميع ان تجتر فئة مظلومة مضطهدة في زمن النظام المقبورهذه المفردات وتلك الثقافة في واقعها الاجتماعي اليومي بطريقة التباكي على نظام العفالقة , ومن بين هذه الفئة بعض المؤمنين الذين يخاطبون الامام الحسين (عليه السلام ) : ( ولي لمن ولاكم وعدو لمن عاداكم ) , ناسين او متناسين القصف المدفعي الصدامي الذي طال مرقد الامام الحسين واخيه ابي الفضل العباس (عليهما السلام ) في الانتفاضة الشعبانية عام (1991 ) .

السم المنقوع لحالة التلميع لأزلام الزيتوني سرت في اذهان بعض شبابنا الذين لم يعهدوا صدام و جلاوزته فكانت النتيجة الصادمة تغيير صور صفحاتهم الشخصية بصورة (جرذ الحفرة ) .

       16/ 7/ 2020

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3225.81
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.34
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك