المقالات

هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  


حازم أحمد

 

لا نرى ذلك، بل يوجد خلافه تمامًا؛ المتابع للوجود العسكري الأميركي في بحار الصين الجنوبية والشرقية وصولًا إلى غرب المحيط الهادئ (جزيرة غوام) ويقرأ أرقام تدهور هذا الميزان العسكري الكبير في تلك المنطقة لصالح الصين؛ التي تُعدّها أميركا أهم مناطق العالم لمنافسها الأول والأخطر في الاقتصاد (الصين) سيعلم جيدًا أن أميركا تتشحّط بدمائها.

البارحة طُرِدَت المُدمرة الأميركية (USS Barry) ولأول مرة من قبل الجيش الصيني عندما تجاوزت المياه الإقليمية لجزيرة (شيشا - Xisha)

العراق يتمتع بنقاط قوة عالية القيمة تمنعه من الإنهيار كما منعته عام (2014) وكما منعت المحور الأميركي من ولد السفارة وغيرهم من استغلال التظاهرات وتفكيك العراق، نِقاط القوة هذه:

١- المرجعية الدينية العليا المتمثلة بسماحة السيد السيستاني - دام ظله - بكلمة واحدة منه يقلب موازين القوى عشرة أضعاف لصالح العراق عندما يشتدّ الأمر ويراهن أعداء العراق.

٢- شيوخ العشائر وأولاد العشائر: ذكورًا وإناثًا، هؤلاء رصيد جماهيري متصاعد ومدّ لا يُصَد.

٣- الحشد الشعبي القيمة العقائدية، المدرّب والمستعد للانقضاض على أي مشروع يؤدي إلى انهيار الدولة.

٤- فصائل المقاومة الأخرى التي تُمَثِّل القيمة المضافة لقوة العراق، والتي تضع يدها على الزناد متأهّبةً.

٥- حلفاء العراق من الجمهورية الإسلامية وحزب الله الذين يُمثلون فائض القوة الستراتيجية التي تشمل الميادين المُستهدفة كلها من قبل الأميركي ومحوره.

٦- على وفق هذه المعطيات فإن المحور الذي يراهن على انهيار الدولة العراقية، وتفكيك القوى الوطنية والشيعية هذا المحور سيضيعُ في تُخمة الرمال؛ لأنّ نِقاط القوة هذه التي يتمتع بها العراق تُعَدُّ تُخمةً من الرمال أكبر من أي حرب بالأصالة أو الوكالة؛ تبتلع من يتورّط أنْ يخطو بداخلها.

٧- تلويحات وتهديدات العقوبات الأميركية على العراق لا يجب أن يتحول تحتها - بحجتها - المثقف والوطني العراقي إلى شخصية مرتجفة مهزوزة، أميركا فرضت عقوباتها على نصف سكان الأرض وأين هي اليوم وأين: إيران وروسيا والصين وكوبا وتركيا وغيرها.

ـــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
Nagham alnaser
2020-05-02
احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1449.28
الجنيه المصري 76.05
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
لمياء سعد عبد اللطيف : حولت الكي كارد الى ماستر وقطع راتبي لمدة ٤٥يوم كما يقولون ومعظم المتقاعدين يعانون من هذه المشكلة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابن الكاظمية المقدسة : لعد تعلموا زين ...من مسوين مناهجكم عائشة أم المؤمنين و الحكام الأمويين والسياسيين خلفاء لرسول الله صلى ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يدرسه السنة لابنائهم في مرحلة الثانوية وياتي المدعو كمال الحيدري ليقول ان الشيعة يكفرون السنة
Sadiq U Alshuraify : I read your article is really good I like it ...
الموضوع :
ألم تقرأوا الرسائل أبداً؟!
أبو علي : أنا أحد منتسبي شبكة الإعلام العراقي منذ تسنم الجوكري نبيل جاسم إدارة الشبكة والى اليوم لاحظنا أن ...
الموضوع :
قناة العرقية..السلام عليكم اخوان..!
علي الدر : تقارير مهمه للمتابعه ...
الموضوع :
مالذي حكت عنه هيلاري كلينتون بوثائقها البسرية؟!
ابو اوس : السلام عليكم القانون العرافي في حضانة ونفقة الاطفال قانون ظالم لا يتبع الشريعة الاسلامية ، وهو قانون ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام على سيدتنا امن بت وهب ولعنه الله الدائمة على زرقاء اليمامة بحق محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
زرقاء اليمامة وعملية اغتيال النبي محمد( ص) ؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : الله يفضح الظالمين بحق محمد واله الاطهار المطهرين اعتء الاسلام اعداء ال محمد الطيبين الطاهرين بحق محمد ...
الموضوع :
فضيحة مدوية.. تورط وزير إماراتي بـ'اعتداء جنسي على موظفة بريطانية
قاسم عبود : الحقيقة انا لا اصدق ان بعض العاملين في موقع براثا لا يعرفوا كيفية اختيار المواضيع للنشر . ...
الموضوع :
فنان..يؤخر رحلة عنان..!
أحمد عبدالله : كتاب نهج البلاغة بالانجليزية ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
فيسبوك