المقالات

بعد سليماني والمهندس؛ الرسائل التحذيرية الامريكية وصلت للقوى الشيعية

1696 2020-03-19

يوسف الراشد

 

 

منذ دخول الامريكان وحتلالهم للعراق بعد عام 2003 واستلام بريمر سلطة الحكم ثم تحولت وتشكلت الحكومة العراقية وتعاقب الدورات الانتخابية وحتى يومناهذا والامريكان يعدون العدة ويهيئون لكل فترة وكل مرحلة سيناريو يتعاطون معه ومع الاحداث التي تستجد فيه على الساحة العراقية وايجاد الحلول والبدائل المناسبة ويبعثون برسائل الترغيب والتخويف والتحذير لجميع الكتل والقوى السياسية الحاكمة ( الشيعية والسنية والكردية ).

 وهي بذلك وخلال 17 عام مضى اسست لها قاعدة عريضة من الموالين والعملاء وتحت عناوين ومسميات كثيرة مثل منظمات المجتمع المدني او منظمات حقوق الانسان واخرى تقدم مساعدات للعوائل الفقيرة والمتعففة والجوكرية  او الاحرار او المدنيين والديمقراطيين والثوار والعشائر المنتفضة وتاجيج ساحات التظاهر وعمليات القتل والاختطاف وانتشار المخدرات والممارسات اللاأخلاقية  ووووالخ من المسميات.

 وتم تسخير الشباب والشابات وطلاب الجامعات وادخالهم في دورات تاهيلية او سفرات سياحية ودفعت الاموال والدولارات من دول الخليج لتعطل الحياة العامة واسقاط الحكومة وبث الفوضى وهذه واحدة من الصفحات التي سبقتها مثل صفحة اغراق الاسواق العراقية بالسلع والبضائع الاجنبية وشل الصناعة الوطنية والزراعة المحلية او قتل ملايين الاسماك كما وحدث في الحلة وصفحة سقوط الموصل ومنصات الانبار وفلول داعش ومجزرة سبايكر.

 كما وسخرت امريكا الاعلام والتواصل الاجتماعي والانترنيت والفضائيات والمجلات والصحف وهذه هي  اخطر وامضى سلاح فعال لعب دور كبير  في تاجيج الاوضاع في العراق.

 ثم استخدمت امريكا تكتيك اخرى وهو ضرب المكون من الداخل وقد نجحت بذلك فأن مشروع تفتيت الكيانات الكبيرة الشيعية  بعد ان لاحظت ان القوى الشيعية متشرذمة ومتناحرة ومختلفة وكل طرف منها متمسك بمطالبه وقد تنازلت عن استحقاقها الانتخابي وهي تمثل الكتلة الاكبر في البرلمان مما شجع الكرد والمكون السني على التجاوز والتدخل في تسمية واختيار من سيكون رئيس لمجلس الوزراء.

 وبهذا الموقف فان القوة الشيعية اثبتت عدم انسجامها وعدم قدرتها لبلورة أي مشروع قادم واستطاعت امريكا عن طريق اذنابها وعملائها ان تزيد الفجوة بين قيادات الشيعة فمنهم من حضر وايد وبارك ترشيح الزرفي بحجة تجاوز المرحلة لعبور التحديات التي يمر بها البلد واعطى انطباع عن مدى ضعفه في حسم اتخاذ اي قرار مصيري ومنهم من رفض ترشيح الزرفي واعتبرها تجاوز على الاستحقاق وحصة المكون الاكبر.

 اما امريكا فانها قد اوصلت رسائلها التحذيرية الى جميع المكونات ومنها القوى الشيعية بان اسلوبها التهديدي مستمر بالاغتيال والتصفية كل الرموز والقيادات التي تضمر العداء والبغض لها وكما حدث  للشهيدين قاسم سليماني وابو مهدي المهندس فانها ستصل لكل الرموز الشيعية الاخر مما حدى بهذه الرموز وهذه القيادات  الى تغيير ومواقفها وتشرذمها وهي في طريقها الى الانكماش والتفتت والضعف.

 كما وهددت الادارة الامريكية بعض فصائل المقاومة وسمتها المنظمات الارهابية مثل عصائب اهل الحق وحزب الله وبعض رجالات الحشد الشعبي مثل قيس الخزعلي وانهم على قائمة المطلوبين وان الخيار الامريكي قائم ومفتوح لتصفيتهم اما عن طريق العمل العسكري او عن طريق السيارات المفخخة او عن طريق الاغتيال.

 اما الخيار او السيناريو القادم فانها ستعود الى اسلوبها القديم بعد ان رفض الشارع العراقي السياسيين الحاليين ورفض العملية السياسية برمتها ويتمنى الخلاص منهم وهو الانقلاب العسكري بادارة واشراف ومباركة وتغطية امريكية وهذا الخيار غير مستبعد وسيخسر الساسة الشيعة بسبب فشلهم هذه الفرصة وهذا الحكم الذي انتظروه قراب 14 قرن مضى وسوف لاينفع الندم فهل وصلت الرسالة ؟!

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك