المقالات

رسالة الى الاب العراقي


 

لطالما تميز الرجل العراقي بمزايا خاصة تميزه عن من سواه  وهو ما يشهد به الغريب قبل القريب ممن تعامل مع الشخصية العراقية عن كثب ولربما  كانت اغلب هذه المزايا نابعة من تلك الارض العريقة وذلك التراث الغني  الذي رسم ملامحه على الوجوه وترك بصماته في السلوك .

الغيرة والحمية  تتصدران ردود افعاله وهذا الجانب المشرق من هاتين الصفتين ولكن وكما ان لكل صفة انسانية وجهان فان للغيرة والانفعالية مسحة سلبية اذا لم تكن بالمقدار المطلوب تعكس ظلاما َ داخل الاسرة .

ومثلنا كمثل الكثير من المجتمعات التي قد تتقدم فيها الاعراف على التشريعات السماوية في بعض التفاصيل نعاني من امر بات بصمة واضحة في شخصية الرجل العراقي الا وهي اقتصار مهمته على استحصال رزق المعيشة  وهنا لا احمله المسؤولية منفردا ً اذا ربما للام والزوجة دخل في هذا فهي  من ذات الارض التي تحكم العواطف والانفعالات ردود افعالها فالمراة العراقية هي اكثر النساء عناية بالزوج , فالرجل العراقي  يغادر احضان أم تقيد له اصابعها العشرة شمعا ً كما يقال لتكمل الزوجة المسير .

ولنعد الى محور الحديث وهو انعكاس هذا الامر على سلوكيات الرجل حيث  تحرص الزوجة على هدوء البيت  حال وصول الاب وتؤجل طرح كل ما يعكر صفو مزاجه وتحرص على راحته وهنا فهي لا تبتعد عن  ساحة الواجبات الزوجية التي نص عليها الشرع  تجاه زوجها ولكن في مجتمعا ً اخذ الامر منحى اوسع حيث باتت تتكتم عن ما يجري في المنزل تارة بسبب الخوف حيث ان الرجل العراقي قد تقمص الدور وبات يظهر عصبية هنا وهنا وتملص تدريجياً من اي واجب داخل المنزل فهو يجلب رزق العائلة وهذا يكفي !!!

كل ما تقدم كان تمهيدا ً للرسالة  التي انوي ايصالها الى اب الاسرة العراقية فيا اخي الفاضل ومن منبر التعليم اناشدك ان تقترب من ابنائك اكثر فانا المس خطراً محدقا ً بالاسر العراقية وهو اخفاء الام لحقيقة  مشاكل اولادها ذكورا ً واناثا ً واخص مشاكل الاناث في رسالتي هذه  ، ربما كان دافع الام الخوف من شخص الاب من ان لا يتفهم وربما من العتب والملامة اذا انها تربيتك يا سيدة واين كنت؟!!!!!  فهو مقتنع ان دوره اقتصادي فقط وليس له علاقة بالتربية ! وربما لا تريد اصلا ً ان تواجه مشكلة او قد تكون غير كفوءة اصلاً لتلك المواجهة .

ان الاجهزة الالكترونية التي في متناول المراهقات باتت قنبلة موقوتة وسكينا ً يخدش كل حياء وعفة لبنت قد تحيطهتا جدران منزلك فانتبه وتيقظ .

فالمدارس تتستر وتخشى المواجهة خوف الصدام العشائري والعداوات والام تتستر خوفا ً مما ذكرناه ولكن المشكلة تبقى قائمة وتحتاج الى حل من منظورين الاول قريب المدى والاخر بعيد فالقريب من هو عدم السماح لانعزال بنت في غرفتها وهي تحدق في الموبايل ليل ونهار وعدم السماح بان يكون هناك رقما ً سريا ً خاصا ً لها  فهذه مؤشرات سلبية ولها مدلولات وجميل ان يسود الاسرة قانون وهو احقية للاب والام على فتح موبيال الاولاد متى ما شاءوا ذلك و اما الحل بعيد المدى هو ان نتخذ الرسول الاكرم ص قدوة في تعالمه مع ابنته الزهراء سلام الله عليها اذا ان تلك العلاقة كانت قائمة على اعلى درجات الرقي في تلك الصحراء القاحلة .

فهل فكر اب ان يقف لاستقبال ابنته او ان يحرص على تقبيلها  وحضنها وهي جرعة العاطفة التي تحتاجها حتى لا تطلبها في مشاهد تلفزيونية او خارج نطاق الاخلاق لا سامح الله والحال ان الاب العراقي يخجل من هذا  بل وعندما يكرر على مسامع الفتاة عند حواره مع الام (بنتج) فهذا النسب الاحادي الطرف كفيل بهدف العلاقة الاسرية والهجمة قائمة على سرقة ابنائنا من احضاننا فهل نعينهم على ذلك ؟!!!

اولاد المظاهرات الضائعون في الشوارع يغررون بفتيات بعمر الورد ليس تحت عنوان الحب بل تحت عنوان الوطنية !!!!! فليلتفت الاب لهذا الخطر 

حفظ الله بناتنا وسدد الله الوالدين لكل ما فيه حفظ الاسرة الاسلامية نقية طاهرة .

واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين 

المهندسة بغداد

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.74
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.34
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك