المقالات

ما بين النصر والخذلان


سجاد العسكري

 

يحكى ان رجلا من الصحابة عندما ال الامر الى علي بن ابي طالب عليه السلام واجمع كبار الصحابة و المسلمين لبيعته اعتكف ورفض مبايعته , فقالوا لعلي عليه السلام ان فلان لا يرغب بمباعتك , قال:لهم اتركوه وان لم يبايع ,فقالوا له من يكفله اذن قال:علي انا اكفله فتركوه.

فلم يشارك مع علي ولا مع اولاده الحسن والحسين عليهم السلام فيما جرى من احداث ,لكنه بايع كلا من معاوية ويزيد وعبد الملك ! والغريب انه اتى ليلا يطرق باب بيت الحجاج ليبايع عبد الملك , فقال له الحجاج: الا صبرت الى الصباح , فقال له اني سمعت رسول الله يقول:(من مات ولا امام له مات ميتة جاهلية) , ويظهر ان الحجاج كانت يديه مشغولة فمد له رجله لمبايعته فصفق بيده عليها؟!!

تمت البيعة بنجاح ,لكنه اخر ايامه كان يتمنى انه خرج مع علي لمقاتلة الفئة الباغية ,لكن هيهات هيهات ؟!فمابين النصر والخذلان فارق.

نعم فمنذ تلك اللحظات التي اعلن فيها رسول الله "ص" في غدير خم الطاعة لزعيم وقائد الامة بعده فبايعوه وما كادوا يفعلون , لكن عندما رحل رسولنا الاكرم الى الرفيق الاعلى نكثوا البيعة , لتحل محلها منكم امير ومنا امير وفيما بعد الشورى العوراء التي انتجت حكم ابناء العم والاقارب وامتلاكهم المقاطعات والاراضي والبساتين بل حتى الامصار .

وهل اكتفت الامة الاسلامية وحكامها بهذا؟ بل عملت على تغير السنن والاحكام , ودس الاحاديث المكذوبة والمفضوحة لتبرير كوارث الحكام , والحط من بعض الصحابة واهل البيت عليهم السلام , ورفع الطلقاء وابناء الظنون وبعض الصحابة عبر الترويج لأحاديث محرفة ومزورة عن الرسول الأعظم "ص" اشترك فيها الحكام وبعض الرواة الذين اشتروا الحياة الدنيا بثمن بخس , والان اصبح موروث السلف .

هذا السلف الذي اتبعه الكثيرين منهم الذي سار بصورة صحيحة ومنه انحرف عن مباديء الاسلام التي ارادها الله وشرعها النبي "ص" ,ومن اكبر القضايا لدى المسلمين هي لمن خلافة النبي "ص" بعده التي اسست لمنهجين احدهما يعتقد بالتنصيص على الخليفة , والاخر يزعم بالشورى والاجتهاد مقابل النص , ونحن بمجرد نتكلم على الاتجاه الثاني تحوم لدينا تساؤلات كثيرة ومنها كيف يترك النبي امة اسلامية بلا تعين واليا عليهم؟! اما الاتجاه الاول فيقول ان النصوص والروايات المتواترة تثبت احقية علي بن ابي طالب وهذا ما اراده الله ونبيه محمد"ص" عبر شتى المضامين من فعلا وقولا وتصريحا وتلويحا, اثباتا ونفيا وترغيبيا وترهيبا ,لأنه يعلم علم اليقين ان الخلاف سيدب بعده لذا استخدم مختلف الاساليب والطرق التي تضع المسلمين اما المسار الصحيح الذي يضمن عدم التشتت والانقسام ,وان يجتمع المسلمين تحت لواء من اختاره الله وليكون المسلمين قوة تستطيع المضي والنصر الى الامام بواسطة القيادة الالهية , والعكس منها تماما عند التخلي والانحراف عن القيادة الالهية , والاصطفاف القبلي لقيادة تخطيء وتسهو وتغفل ولا تستطيع ان تجيب على كثير من الاسئلة في صميم القران الكريم والعقيدة فهو وهن وابتعاد عن مقاصد الاسلامية .

نعم واهذا واضح جلي فيما يجري للامة الاسلامية من انتكاسات لأنهم خذلوا ماصرح به الرسول "ص"(وانصر من نصره واخذل من خذله) لذا استلزم ان تخذل لمخالفتهم الامر الالهي الالزامي الذي يضمن النصر والعزة (ان تنصروا الله ينصركم ويثبت اقدامكم) هذه هي العلة الحقيقية لعمالة وضعف انحراف الامة , واما الاسباب الاخرى التي يحاول البعض ان يسوقها فهي نتائج لذلك الخذلان .

واما من صدق ونصر فالواقع يحدثنا عن انتصارات وعزة لهم رغم مختلف الظروف والاطراف التي تحاول الضغط من عدم اظهارهم وكبت اصواتهم وانتصاراتهم ومواجهاتهم ضد اعداء الاسلام , وممن يقف ضدهم هم المخذولون الذين يحاولون تعويض عن فشلهم وانحرافهم وذلتهم ليطمسوا الجميع بما هم فيه يخوضون.

فاذا اردنا النصر علينا ان نحقق ونلتحق بالوعد الالهي (ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين ولكن المنافقين لا يعلمون) ,وكذلك (ان تنصروا الله ينصركم ويثبت اقدامكم) ونكون مصداق ( وانصر من نصره , واخذل من خذله).

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.1
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
فاضل شنبه الزنكي : الله يحفظكم احنا عراقين خرجنا من العراق قبل الحرب العراقيه الإيرانيه وكنا في شركه النفط الوطنيه البصره ...
الموضوع :
وزارة المالية: استمرار استلام معاملات الفصل السياسي يومي السبت والجمعة
غسان نعمان يوسف : اعلان النتائج بتاريخ٢٠١٩/٨/٥ ولم تنشر الأسماء على الإنترنت ارجوا إعلامنا بالقبول أو الرفض ولكم جزيل الشكر ...
الموضوع :
شمول وجبات جديدة من السجناء السياسيين بالامتيازات خلال الاشهر المقبلة
وداد كاظم راضي الكعبي : السلام عليكم قدم زوجي طلبا اعاده للوظيفه او التقاعد بتاريخ٥ اغسطس ٢٠١٩. ولكوني ملتزمه بالعلاج من سرطان ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
حيدر حسن جواد كاظم الربيعي : اني مواطن عراقي عراقي عراقي متزوج وعندي ثلاثة أطفال تخرجت من كليه العلوم قسم الفيزياء الجامعة المستنصريه ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
بغداد : دعائنا للسيد عادل عبد المهدي بالتسديد لضرب هذه الاوكار وغيرها ممن تسببت للعراق بالتراجع ...
الموضوع :
اعتقال زعيم المخدرات والدعارة يثير جدلًا في العراق.. من هو حجي حمزة الشمري؟
حسين أسامة احمد جميل الحسيني : من الأخير الى سيادتكم اعرف بروحي مراح احصل على هذا الشي بس والله شگد الي غايه بيها ...
الموضوع :
جهاز المخابرات يشترط للتعيين فيه عدم الانتماء للاجهزة الامنية قبل 9 نيسان 2003.
كامل ابراهيم كاظم : السلام عليكم رجائن انقذونا حيث لاتوجد في محلتنا المذكوره اعلاه لاتجد اي كهرباء وطنيه لان محلتنا قرب ...
الموضوع :
قسم الشكاوى في كهرباء الرصافة يدعو المواطنين للاسهام في القضاء على الفساد الاداري
Karar Ahmed : ماهو اصل العراقين هل اصل العراقين من السومرين ام من الجزيره العربيه ...
الموضوع :
أول خريطة للتاريخ البشري في العالم: نصف الإيرانيين من أصول عربية والتونسيين من اصول أفريقية
ستار عزيز مجيد : بسم الله الرحمن الرحيم يتراود في الشارع بين الناس هناك منه زوجية 3600000 - 4600000 دينار وكل ...
الموضوع :
صرف منحة الـمتقاعدين على ثلاث دفعات للعسكريين والـمدنيين
فيسبوك