المقالات

عندما نطقت السماء!


سجاد العسكري


قد نسمع عبر التاريخ ومراحله المملوءة بالاحداث والوقائع والتي في اغلب الاحيان هي احداث مؤلمة لطرف وممتعة لطرف اخر بالرغم كونها لا تخلوا من الم للطرف الذي يشعر بالمتعة والهيمنة والسيطرة عبر وسائله ومنها الاستعمار عن طريق ارسال افواج الجيوش لتقطع البحار والانهار والجبال والصحاري لغرض فرض هيبتها وسيطرتها او لأجل مصالح ربحية هذا فيما سبق.
هذه الظاهرة اخذت تتطور في الفكر الاستعماري , فجشع السيطرة والهيمنة واخضاع الاخرين وسلب خيراتهم ..., جعلهم يفكروا بأساليب جديدة , ومسوغات قد تكون من اول وهلة منطقية وواقعية , بعيدة عن الريبة والظنون , فلجأوا الى السيطرة الاقتصادية مثلا او بناء قواعد عسكري , او تشريع قوانين دولية تصب في خدمتهم مع علمهم بأن الكثير من الدول لا يمكن ان تبلغ او ينطبق لديهم هذا القانون او ذاك !.
او الى ادعائات وشعارات كحقوق الانسان والحرية الشخصية , والنظم الدكتاتورية .., ليتباكوا كالتماسيح لهذه الشعارات من اجل ان تطاء اقدامهم كل بقعة من العالم يهدد مصالحهم ومنافعه الشخصية فقط , واخر ابداعاتهم اختراع وصنع الارهاب فكان المسوغ للاعتداء على الاخرين بهذه الحجة , والخطر الذي يهدد العالم الامن بأمانهم المزعوم وارهابهم المدعوم ,لزعزعة الشعوب الحرة العصية , فمتى ما شعروا بتنامي قوة من قبل الاحرار او كانت هنالك قيادة حكيمة مقاومة تهدد مصالحهم وتسلطهم على مقدرات الشعوب ,فالسبيل الوحيد امامهم هو زج مجاميعهم الارهابية الخفية النائمة لتعض وتغتال وتقتل وتفجر ..., واخرى تصرح بالطائفية والمظلومية عبر نباح سياسيها التي دعمتهم واوصلتهم لما هم عليه . 
نعم فهذه الاحداث نفسها كانت واقع حال في العراق بعد 2003م وخصوصا عندما التف الشعب خلف المرجعية الدينية واخذ يردد شعارات الطاعة والولاء لها , وحتى اغلب القوى السياسية الاسلامية وغيرها لها نفس التوجه في كثير من الاحيان , وهنالك قوى اسلامية كانت ترى الوجوب في طاعة المرجعية كامثال المجلس الاعلى بقيادة شهيد المحراب بل لايمكن التحرك بأي حركة او قرار مصيري مالم يطلع على رأي المرجعية فيه .
وهو من المسوغات التي لم تروق للولايات المتحدة وتحالفهم ,لذا نلاحظ ماعليه العراق من عدم استقرار وضعف حكومي , وفساد ينخر مؤسسات الدولة وغيرها من التدخلات والضغوط من اجل ان يتخلى ابناء هذا الشعب الابي عن قيادته الدينية الحقيقية المتمثلة بالمرجعية والحوزة العلمية .
فشنت هجمة همجية ارهابية قاعدية , ثوارعشائر, اعتصامات تصريحات المسميات كثيرة؛لكن المصدر واحد هو وهابي بعثي لاغير يكن الحقد الدفين على العراقيين الذين عاشوا بسلام في ظل التنوع العرقي والطائفي والديني , فاخذ باستغلال الثغرات وجهلة القوم ليثير النعرات الطائفية العنصرية وخصوصا للدعم الهائل الذي وجهته امريكا ودول الخليج للمجاميع الارهابية التي تربت على موائدهم ,فماكان منهم الا ان يقضوا على العراق واهله الاصلاء فزجوا بداعش لتسقط بعض المحافظات بايديهم نتيجة عملائهم , واخذوا بالزحف على باقي محافظات العراق وهم يهددون بشعاراتهم الطائفية الاماكن المقدسة في العراق , والعالم يتفرج كيف فجع العراق بمجزرة سبايكر واحتلال المدن الامنة من قبل داعش وعلى مايبدو كان الرهان على ان العراق لا يستطيع الدفاع عن نفسه لأنه لايمتلك القائد الحقيقي للقضاء على الارهاب العالمي الداعشي .
فكان موقف العالم سلبي وخصوصا دول الجوار, الا الجارة صاحبة حلم الانبياء ايران فكانت تدعم وقيادتها تترقب بحكمة , لأنها على علم ويقين بأن القائد الحقيقي ينتظر امر السماء , فنطق امر السماء على لسانه بالجهاد الكفائي , وماهي الا لحظات لتهتز الارض وتزلزل عروش الظالمين والمتفرجين برجال لا طاقة لمواجهتهم من اكبر القوى , وهم يرددون الامر والطاعة لقائدهم الحقيقي تملئهم العقيدة والحماس للتصدي لخطر داعش , فتشكل من هؤلاء المتطوعين المطيعين حشدا شعبيا مقدسا دافع وضحى ولايزال واتى بالنصر المحقق والخلاص من زمر داعش ليصيب الدول المتفرجة والداعمة بشلل مخططاتهم الشيطانية .
فسماحة المرجع الاعلى الامام السيستاني "دام ظله" نطق بأمر السماء, لتلتحم امر السماء وحلم الانبياء لتحقيق النصر وتشكيل حشدا شعبيا مقدسا يدافع عن الارض والمقدسات والعرض , فعلينا ان نطيع المرجعية ونحافظ على حشدنا , لأستهدافهما من نفس قوى الظلام التي تحاول ابعادنا عنهما عبر التشويش والتشويه والافكار الدخيلة , فنصرنا الدائم والقادم هو التفافنا حول المرجعية ودعم حشدنا.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1298.7
الجنيه المصري 75.19
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك