المقالات

الصدر ومنهجه التربوي العلمي


سجاد العسكري

 

مما متع الله به علمائنا الافذاذ وحوزتنا العلمية الدينية منذ عصر الاجتهاد والتصدي للمرجعية الى وقتنا هذا في ظل فقهائنا المسددين المتمثلة بمراجعنا دام الله ظلهم وعطائهم على شيعة اهل البيت عليهم السلام وببركة وجودهم في مختلف بقاع العالم , تميز اسلوبهم بالحكمة والمنهج التربوي المبني على اسس علمية التي تضمنته ايات الذكر الحكيم وحديث النبي الاكرم والائمة المعصومين ,فكان نهجهم في التعامل التسامح والعدالة والسلم , لذا سمت اخلاقهم عن الافعال السيئة والنوايا الشريرة والتي اخذت تنتشر للاسف بين الشعوب الفتنة والكراهية ,فلو اخذ هذا العالم الدامي رشفات من اخلاق علمائنا لكان الجميع في مأمن مما تتعرض له من حزن واسا وحروب لا طائل منها , وخصوصا المسلمين والفكر الوهابي الدخيل وشيوخه المتطرفين الشاقين لعصى المسلمين وتمزيق كلمة الامة.

فمراجعنا اعلى الله مقامهم قديما وحديثا كان موقفهم صلب ضد اي نوع من انواع الفتنة وخصوصا الطائفية , فتميز دورهم بترسيخ قيم التسامح والتاخي وخصوصا في الوضع العراقي مابعد 2003م ودور اية الله العظمى السيد السيستاني "دام ظله" المؤثر على مسيرة الاحداث والتوترات الطائفية , فهم يخطون لنا منهج تربوي علمي يهدف الى رقي المجتمع والفرد في نفس الوقت للوصول الى التكامل .

فكان الشهيد محمدباقر الصدر"قدس" المفكر العالم بالامور والمدرك لها تميز بمنهجه التربوي , وتعد من المعالم الاخلاقية في شخصيته رضوان الله عليه فمعظم خطواته التي كان يخطوها وعرف باخلاصه في العمل لوجه الله وبيان موقع الاخلاص والقرب من عز وجل تعالى في كل الخطوات التي يخطوها سلوكا وتفكيرا فكان لونا من اللوان العبادة , ويمكت ايضا تلخيص منهج الشهيد الصدر التربوي العلمي في عدة خطوات منها:

اولا: استطاع ان يمزج بين العاطفة والرغبة بالعمل العلمي كاسلوب تربوي يهدف الى التحفيز والتشجيع.

ثانيا: اتاحة الحوار ونقد الافكار لطلابه واخذ الوقت الكافي عند الحوار واحيانا مساعدتهم للوصول الى النتائج .

ثالثا: تربية طلابه على طلب العلم والعمل به ,وان لاتكون حب الدنيا كل همومكم والرجوع الى احاديث اهل البيت عليهم السلام في طلب العلم والعمل به.

رابعا: كانت لديه اسلوب في زرع الثقة بالنفس من خلال عرض كتاباته العلمية والثقافية على طلابه لتحفيز تفكيرهم .

خامسا: تميز الشهيد بتوضيح الافكار لزرع القناعة والتسليم بالفكرة , وكان لايكتفي بالاسكات وسد النقاش ومنافذه ,وعدم القناعة والحيرة بل كان يشبع الفكرة من كل الجوانب المحتملة لتكون مسلمة .

سادسا:الاقتداء بالعلماء والصالحين من خلال القصص والمقارنة بالقدوة الصالحة ,فكان يحث على الوعظ والارشاد باعتباره اسلوب تربوي وعلمي ولها التاثير الكبير في السلوك.

سابعا:وكذلك من الخطوات في منهاجه التربوي متابعة طلابه واحوالهم الخاصة , واعمالهم العلمية ودروسهم وتدريسهم وتقديم الارشاد والتوجيه والتشجيع لهم.

فهذه مميزات الشهيد الصدر في التربية لبناء جيل من الطلبة يحملون العلم ولديهم الشجاعة في التصدي لنشر ماتعلموه , وهو نابع من الشعور العالي بالمسؤولية ومايدور على المستوى الاجتماعي والسياسي والتسلح بسلاح الوعي العلمي والادراك بما يجري من احداث لضرب الخط الاسلامي الاصيل على ايدي الجبابرة والطغاة من حكام ومريدين للتنصل عما يعتقدون , فكان لديه الاستعداد للتضحية والفداء من اجل الاسلام والمصالح العليا , بسبب ارادته وتصميمه بماسينتج من واقع , فخطط مسبقا للتغير هذا الواقع ,الا انه توج بالشهادة وهي لديه ارقى الدرجات.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1298.7
الجنيه المصري 75.3
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك