المقالات

مشروع التقسيم والتفتيت ؟


سجاد العسكري
عادة المشاريع الكبيرة تبداء بخطوات صغيرة , وتاخذ هذه الخطوات اثر ما لتتدرج وفق مسار مخطط لتصل الى برنامج , ومن ثم وحسب الظروف الى مشروع , وقد يتحول المشروع الى عدة مشاريع لتكون استيراتيجيات وبروتوكلات متعارفة لا يمكن الاستغناء عنها , وسمعنا عبر التاريخ - ليس ببعيد- لسياسات تبدو طيبة وطبيعية !! تهدف الى تقسيم واضعاف الدول, التي تستخدمها حكومات الدول ذات النزعة التوسعية بقيادة امريكا ؛فنحن مقبلين على اعتاب سايكس بيكو جديد , ووعد بلفور من نوع اخر؟! والخطة هو تقسيم المقسم , وتفتيت المفتت , والمستهدف هذه المرة بصورة مباشرة العالم الاسلامي الهش!! وخصوصا ان المنطقة شهدت احداث وحروب دامية منذ مطلع ثمانينات القرن الماضي , وصولا الى يومنا هذا لنشهد تنفيذ هذه الخطة , وقد وصف هذا المخطط العقل المدبر للعديد من استراتيجيات حزب الليكود الذي يهيمن على الحكم حاليًا في الكيان الصهيوني , وعميل للمخابرات والخارجية الإسرائيلية (عوديد ينون) ورأى (سوريا مقسمة لـ4 دويلات: سنية في دمشق، وأخرى في حلب، ودرزية في الجنوب، وعلوية على الساحل، وتصور أن المغرب العربي سيُقسَّم بين العرب والبربر، أما الأردن فاعتبرها وطن المستقبل للفلسطينيين بعد سقوط مُلك الهاشميين، وأما الخليج العربي فوصفه بـ(قصور على الرمال): نخب حاكمة في أبراج عاجية – السكان أغلبهم من جنسيات أجنبية– جيوش ضعيفة) وكلام كثير حول سياساتهم التفتيتية للمنطقة والمسلمين خصوصا . ولكن السؤال ماذا اعد حكام المنطقة والعالم الاسلامي للمواجهة ؟ سوى العيش باحلام نظرية المؤامرة لأخذ السلطة ,ومادام متربعين على كرسي الحكم لا يهمهم مايدور خلف الكراسي !! وكيف لا , والمنطقة في الاصل تم تقسيمها بعيدا عن تطلعات وتوجهات الشعوب بعد الحرب العالمية الثانية ؛ لتتقاسمها نفس الدول التي تسعى للتقسيم والتفتيت, والنتيجة اضعاف واحكام السيطرة على عالمنا الاسلامي والعربي!! وفي المقابل هنالك من فهم (اللعبة التفتيتية), وخصوصا اصحاب مشروع المرجعية الرشيدة , فوقفت بموقف الضد من هذه السياسات , عبر فتح افاق الوحدة الاسلامية من خلال وحدة الكلمة وتوحيد الخطاب الديني والسياسي , وتحذيرهم من استغلال نزاعات وخلافات دينية ,وسياسية طائفية لتفريق وتمزيق الامة الاسلامية , واحست دول الاستكبار العالمي بخطورة هذا المشروع , وخصوصا مع قيام الثورة الاسلامية في ايران, وتسنم الحكم فيها للمرشد الاعلى وهو مرجع ديني, والتي سعت تذوب جليد الفرقة لتحوله الى ماء بارد منسجم , وتقلل الفجوة الحاصلة بين المسلمين , وتشكل خط المقاومة والرفض لسياسات النزاعات والتقسيم في المنطقة , وتتوحد الرؤى والاهداف للمرجعية الرشيدة في عموم العالم الاسلامي الشيعي مع انظمام الاصوات المعتدلة من باقي المسلمين , بعد الدراية بسياسة وادارة التقسيم من امريكا والمتخاذلين من الحكام ورجال الدين مدفوعي الثمن ؛ ليتم تحذيرهم وفضيحتهم بين الملاء ؟!! فالسياسة الجديدة لا تستهدف ادواتهم عبيدهم الحكام وموقفهم المطيع الاهث المتملق ؛ بل تستهدف تقسيم واضعاف المرجعية الرشيدة , عبر دس ودعم رجال دين مجهولين وادعائهم الاجتهاد ومن ثم التمرجع! وكذلك فرض العقوبات والحصار, وسلب حقوق للضغط على الشعوب التي تحب وتوالي المرجعية ؛ لتشويه صورة المرجعية الرشيدة , بالاضافة الى تكريس الانقسامات بين المكون الواحد الشيعي الشيعي ,والسني السني , والكردي كردي , على اسس طائفية وقومية وحتى دينية , وهو ماينذر بخطورة التفتيت بعد المرور بالتقسيم؟! فناقوس الخطر اخذ بالدق منذ الانتخابات وتزويرها الى نزاع تشكيل الكتلة الاكبر , لتنفجر البصرة , مع لهو السياسيين وغفلتهم ونزاعهم على من يستحوذ على السلطة , والمحرك لأدوات اللعبة يتفرج ليفرض اجندته , او تخرج الجماهير عن السيطرة ودس البعض لتشويه المطالب والحقوق المشروعة , لذا فعلى اهل البصرة وجميع في محافظات العراق اولا: الالتفاف حول المرجعية , وثانيا : تشكيل فريق عمل كما البصرة في كل محافظة مع الخبراء للوقوف على واقع الخدمات ومعالجتها , وثالثا: الحفاظ على الممتلكات العامة وعدم الانجرار خلف المخربين المندسين . وبهذا ارادوا التشويه والتسقيط فينقلب الى موقف الاصطفاف والالتفاف حول القيادة الحقيقية , لأفشال مشروع التقسيم والتفتيت ,الذي يبداء بالفوضى والاظطراب .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 66.67
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
شامل : اعتقد ان العملية السياسيه بالعراق تحتضر ولن تتم هذه الاربع سنوات لغة الحوار بين السياسيين وعمليات شراء ...
الموضوع :
الخزعلي يغرد: لا تستعجلوا ولا تفرحوا فان من يضحك اخيرا يضحك كثيرا
زينب : مرحبا اني طالبه سادس العام اجلت والسنه ماعجبني معدلي وردت اعيد بس كالولي الا مسائي زين ايحق ...
الموضوع :
التربية : يحق للطالب الراسب سنتين في المدارس النهارية ان يبقى سنة ثالثة فيها
أبو محمد : السلام عليك يا أبا الفضل العباس السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أريد الستر وحسن العاقبة وقضاء حوائج ...
الموضوع :
قصة جبل عباس علي في ألبانيا..!
سيف علي ساجت : هل الموظف الحكومي في الجيش العراقي مشمول بنوع من السلف لديكم ...
الموضوع :
المصرف العقاري في النجف الاشرف يباشر بتسليف المواطنين
عرفان اركان : الحمد لله والشكر العراق يتمتع بسيادة كاملة على ارضه ومياهه واجوائه والف مبروك انتصرنه كبرت الفرحة وكبرنه ...
الموضوع :
القوات الامريكية تطوق المنطقة الخضراء واجراءات امنية مشددة
ابو حسنين : نعم كل مافي هذا المقال مطابق للحقيقه تماما لاكن مبتور الاتهام لم يذكر فساد الخطباء الذين يعتلون ...
الموضوع :
أقتلوا الشعب فهو الملام..!
مواطن : بسم الله الرحمن الرحيم مدير هيئة النزاها ماتخلصونه من المحامي فراس زامل يتعامل وي فاضل راشد الي ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
بغداد : بت اتحسر على تلك الايام التي كان قلمكم يسطر لنا اوجاع الماضي لرسم خارطة المستقبل قلمكم الان ...
الموضوع :
نصيحة ناصح حر
مع محور المقاومة : تعسا للفاسدين والعملاء ...
الموضوع :
عاجل - معلومات مهمة وخطيرة عن تزوير الانتخابات
Bahia : نشكر اقلامكم الصريحة والمشخصة لمرض استفحل وطال امده نسال الله سبحانه ان يصلح بكم وبايديكم دمتم انوارا ...
الموضوع :
نتوسل لرفض استقالة ابليس..!
فيسبوك