المقالات

يوم صفعت رئيس الجمهورية..!

420 2018-09-06

عمر اللامي
لسوء الحظ كنت حاضراً في احد المؤتمرات لرئيس جمهورية العراق فؤاد معصوم ، وفي أثناء حديثه شرد ذهني لبعض لحظات في شكل الرئيس وهندامه كان الرجل يتمتع ببشرة غضة وناعمة بشكل لايوصف (ترف كلش ترف) وكانت خدوده الوردية تكاد تتفجر من الدماء وهو دليل صحة وعافية للرجل الذي تجاوز ال80 عام من عمره ، والحقيقة ان منصب الرئيس في العراق كان ولايزال مثار جدل كبير بالنسبة لي وللعراقيين بصورة عامة ومنذ قيام الجمهورية في عام1958 ، الى ان موضوع الرئيس الان اصبح شائكاً ومعقداً اكثر ولن ينفع الذهاب الى الدستور لتتضح الصورة فالدستور العراقي من النوع المطاط ولم يبقى كنغر سياسي لم يقفز عليه ، الرئيس الان مجرد ديكور دوره تشريفي اكثر من اي شيء اخر فيما يذهب البعض بالقول ان الرئيس هو منصب ترضيه للمكون الكرد من اجل تسهيل عملية تقاسم الرئاسات الثلاث على الطريقة اللبنانية ، المشكلة ان مصاريف الرئيس مرتفعة جدا ولاتناسب مايقوم او قام به في خدمة بلده وبالقياس مع رؤساء دول فان رئيسنا (فايخ) بكل معنى الكلمة ويكفي انه عين بناته في منصب مستشار وبراتب شهري بلغ 13 مليون دولار حسب وثيقة صادرة من رئاسة الجمهورية ، ولعل السوال الملح هو ماذا قدم الرئيس معصوم طوال اربع سنوات للعراق وكردستان طبعا , المدافعون سيقولون ان الرجل منزوع الصلاحية ومنصبه بروتكولي وهذا صحيح الى حد ما ، ولكن ابرز ما عاب فترته رئاسته هو السكوت والصمت المطبق لمايدور في العراق هل كان بامكان الرئيس ان يقدم افضل مما كان خلال فترته الرئاسية ، كل هذا مر في ذهني وانا امام الرئيس وقبل ان ينهي خطابه بدقائق فكرت ان اقوم بعمل مجنون ، وبدون ان يلاحظ احد تسللت من خلف الواقفين في جانب المنصة وتموضعت امام الباب حتى اكون امام الرئيس لحظة خروجه وماهي سوى دقيقة حتى اصبحت امام الرئيس وجها لوجه . كانت بشرته وردية بشكل لايصدق وطيات اللحم المكتنز تنزلق من اسفل خدوده اختلطت هذه الاوصاف في عقلي بصور شباب البصرة و ورودها وهم يقتلون لانهم يطالبون بشربة ماء ، ورفعت كفي ونزلت به على الخد الناعم والمترف لترن في القاعة صوت الصفعة ويتكالب حولي حرس الرئيس من كل جهة . الحمدالله انني استيقظت من هذا الحلم السخيف والسمج وانا اسمع صوت المؤذن ، استغفرت الله على هذا الحلم الغير محترم والذي ينال من سيادة الدولة العزيزة و(قامتها) وتذكرت انني قد حضرت المؤتمر قبل اسبوع لكن على مايبدو ان ملامح الرئيس لاتفارق خيالي حالها حال ملامح الشهداء .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 66.67
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
شامل : اعتقد ان العملية السياسيه بالعراق تحتضر ولن تتم هذه الاربع سنوات لغة الحوار بين السياسيين وعمليات شراء ...
الموضوع :
الخزعلي يغرد: لا تستعجلوا ولا تفرحوا فان من يضحك اخيرا يضحك كثيرا
زينب : مرحبا اني طالبه سادس العام اجلت والسنه ماعجبني معدلي وردت اعيد بس كالولي الا مسائي زين ايحق ...
الموضوع :
التربية : يحق للطالب الراسب سنتين في المدارس النهارية ان يبقى سنة ثالثة فيها
أبو محمد : السلام عليك يا أبا الفضل العباس السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أريد الستر وحسن العاقبة وقضاء حوائج ...
الموضوع :
قصة جبل عباس علي في ألبانيا..!
سيف علي ساجت : هل الموظف الحكومي في الجيش العراقي مشمول بنوع من السلف لديكم ...
الموضوع :
المصرف العقاري في النجف الاشرف يباشر بتسليف المواطنين
عرفان اركان : الحمد لله والشكر العراق يتمتع بسيادة كاملة على ارضه ومياهه واجوائه والف مبروك انتصرنه كبرت الفرحة وكبرنه ...
الموضوع :
القوات الامريكية تطوق المنطقة الخضراء واجراءات امنية مشددة
ابو حسنين : نعم كل مافي هذا المقال مطابق للحقيقه تماما لاكن مبتور الاتهام لم يذكر فساد الخطباء الذين يعتلون ...
الموضوع :
أقتلوا الشعب فهو الملام..!
مواطن : بسم الله الرحمن الرحيم مدير هيئة النزاها ماتخلصونه من المحامي فراس زامل يتعامل وي فاضل راشد الي ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
بغداد : بت اتحسر على تلك الايام التي كان قلمكم يسطر لنا اوجاع الماضي لرسم خارطة المستقبل قلمكم الان ...
الموضوع :
نصيحة ناصح حر
مع محور المقاومة : تعسا للفاسدين والعملاء ...
الموضوع :
عاجل - معلومات مهمة وخطيرة عن تزوير الانتخابات
Bahia : نشكر اقلامكم الصريحة والمشخصة لمرض استفحل وطال امده نسال الله سبحانه ان يصلح بكم وبايديكم دمتم انوارا ...
الموضوع :
نتوسل لرفض استقالة ابليس..!
فيسبوك