المقالات

مبعوث ترامب هلا بيك هلا وبجيتك هلا

3393 2018-08-31

عمر اللامي
لطالما سمعنا في الموروث الشعبي امثال جميلة جداً ومعبرة في نفس الوقت ، وفي هذا الايام العصيبة التي يمر به العراق استحضرني مثل يقول ( جايب الذيب من ذيله) وهو كناية عن من يخيب مسعاه في تحقيق امر ما والغرض منه التندر عليه ، تذكرت هذا المثل وانا اشاهد واقراً الاخبار التي تتحدث عن مبعوث الرئيس الامريكي الى العراق بريت ماكغورك .
ولعل اشد ما المني وانا اتابع زيارة ماكغورك الى العراق هو السذاجة الكبيرة التي يتمتع بها بعض القوى السياسية وهي تهلل بالاناشيد البعثية المقيتة لمبعوث ترامب وتغني له هلا بيك هلا وبجيتك هلا ، هل من المعقول ان تجهل بعض الكتل والحزاب السياسية حجم الدور الامريكي الخبيث في العراق ، وهل من المعقول انهم على درجة من الغباء السياسي تمنعهم من معرفة مقدار الشر في المشروع الامريكي في العراق .
ان من يفكر ان مبعوث ترامب جاء ليضع الحلول لايجاد حكومة قوية وطنية تنقذ العراق هو واهم بالتاكيد وكل ماعليه ان يتابع مايجري الان على حدود العراق من تحركات للعناصر الارهابية وبحماية امريكية الهدف منها استمرار الحرب التي تدر على امريكا الملايين بالاضافة الى تحقيق المكاسب السياسية للولايات المتحدة ، ولن يحتاج قادة هذه الكتل لكثير من الجهد ليعرفوا ان المشروع الامريكي هدفه الرئيس هو استكمال مشروع صفقة القرن المشبوهة ليتم حلب العراق كما حلبت دول الخليج .
ورغم كل هذه الحقائق الناصعة فان بعض من يدعي الوطنية يفكر ويعلن ان ماكغورك هو حمامة سلام لجمع الفرقاء ، ونحن نعلم ان هؤلاء باعوا انفسهم الى اكبر قوة شريرة في العالم من اجل مصالح رخيصة لاتخرج عن نطاق منصب رفيع في الحكومة القادمة ، مبعوث ترامب يا سادة ان صافحكم اليوم فسوف يبيعكم غداً ولكم في رؤساء العرب المخلوعين خير دليل على غدر وخيانة امريكا المستمر لكل حلفائها .
وهنا يبقى السوال الاهم والاكبر هل تطمح هذه القوى السياسية الى بناء عراق مستقل يمتلك سيادة وارداة وطنية ام انها ترغب ان تكون تابعاً لمن يدفع اكثر ولمن يقدم المناصب على طبق من ذهب ، الشارع العراقي بات يعرف جيدا الدور الامريكي في العراق وشاهد بام عينه الطريقة التي اتبعها الامريكان لتدمير مؤسسات العراق وكيانه كدولة ، مخدوع كل من يعتقد ان امريكا سوف تمد يدها بالخير لهذا البلد سوف تظل امريكا تشعل حروبها في لادنا من اجل ان تنعم هي بالامان وينعم حلفائها بالمنطقة بالامان المزيف الذي وعدتهم امريكا به .
في الختام اقول التاريخ لم يسجل يوما ان عميل خاضع لبلاد العم سام او غير بلاد العم سام قد أنتصر في معركة في العراق قد يكسب جولة لكنه بالتاكيد لن يربح الحرب .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
مهدي اليستري : السلام عليك ايها السيد الزكي الطاهر الوالي الداعي الحفي اشهد انك قلت حقا ونطقت صدقا ودعوة إلى ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
ابو محمد : كلنا مع حرق سفارة امريكا الارهابية المجرمة قاتلة اطفال غزة والعراق وسوريا واليمن وليس فقط حرق مطاعم ...
الموضوع :
الخارجية العراقية ترد على واشنطن وتبرأ الحشد الشعبي من هجمات المطاعم
جبارعبدالزهرة العبودي : هذا التمثال يدل على خباثة النحات الذي قام بنحته ويدل ايضا على انه فاقد للحياء ومكارم الأخلاق ...
الموضوع :
استغراب نيابي وشعبي من تمثال الإصبع في بغداد: يعطي ايحاءات وليس فيه ذوق
سميرة مراد : بوركت الانامل التي سطرت هذه الكلمات ...
الموضوع :
رسالة الى رئيس الوزراءالسابق ( الشعبوي) مصطفى الكاظمي
محمد السعداوي الأسدي ديالى السعدية : الف الف مبروك للمنتخب العراقي ...
الموضوع :
المندلاوي يبارك فوز منتخب العراق على نظيره الفيتنامي ضمن منافسات بطولة كأس اسيا تحت ٢٣ سنة
محمود الراشدي : نبارك لكم هذا العمل الجبار اللذي طال إنتظاره بتنظيف قلب بغداد منطقة البتاويين وشارع السعدون من عصابات ...
الموضوع :
باشراف الوزير ولأول مرة منذ 2003.. اعلان النتائج الاولية لـ"صولة البتاوين" بعد انطلاقها فجرًا
الانسان : لانه الوزارة ملك ابوه، لو حكومة بيها خير كان طردوه ، لكن الحكومة ما تحب تزعل الاكراد ...
الموضوع :
رغم الأحداث الدبلوماسية الكبيرة في العراق.. وزير الخارجية متخلف عن أداء مهامه منذ وفاة زوجته
غريب : والله انها البكاء والعجز امام روح الكلمات يا ابا عبد الله 💔 ...
الموضوع :
قصيدة الشيخ صالح ابن العرندس في الحسين ع
أبو رغيف : بارك الله فيكم أولاد سلمان ألمحمدي وبارك بفقيه خراسان ألسيد علي ألسيستاني دام ظله وأطال الله عزوجل ...
الموضوع :
الحرس الثوري الإيراني: جميع أهداف هجومنا على إسرائيل كانت عسكرية وتم ضربها بنجاح
احمد إبراهيم : خلع الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني لم يكن الاول من نوعه في الخليج العربي فقد تم ...
الموضوع :
كيف قبلت الشيخة موزة الزواج من امير قطر حمد ال ثاني؟
فيسبوك