المقالات

الشباب خزين ينضب؟ ح2


سجاد العسكري
الجميع يعرف ان الشباب هي القوة المؤثرة , والمغيرة , وما يميزها من :قوة , وحيوية , وابداع ,وانجازات..., لكن هنالك مشاكل تواجه هذه الشريحة المهمة التي يعول عليها لصنع مستقبل وطنهم , وخصوصا في ظل الظروف التي تعرض لها الشباب سواء كانت قبل ,او بعد عام 2003 , من سياسات متعمدة , او خاطئة ؛ كسوء الادارة , والتخطيط , والارهاب , والتخويف ,وغزو ثقافي ..., ومشكلة الشباب على اختلاف صورها فهي مصدر قلق مستمر , وبحاجة الى وقفة جادة لتجنب, او تقليل تعطيل هذه الطاقات , ومن خلال استبيان , والقاء بشرائح مختلفة من الشباب منهم الطالب , والكاسب , بعد توجيه عدة اسئلة فتبين هنالك مشاكل عديدة تتعب كاحل الشباب؟ ومن خلال الواقع المرسوم! في بلدنا , يمكن تقسيم المشاكل الى داخلية وخارجية :والمشاكل الداخلية منها :خاص , وعام .
فمشاكل الشباب الداخلية :خاصة ,وعامة ؛ فالخاصة : المقصود مشاكل نفسية لدى الشباب , ونسبتها تختلف بين الافراد , لانها مرحلة تحقيق الذات ,والبناء ,ونمو الشخصية, فالمعاناة , والاحباط , والصراع ,والضغوط الاجتماعية , والقلق من المستقبل الغامض , كلها ازمات نفسية خاصة , وهي بحاجة لمعرفة مسبباتها ؛لوضع الحلول لعلاجها.
المشاكل الداخلية العامة : وهي في الغالب مشاكل ( اجتماعية , اقتصادية , سياسية ) معقدة , وخطرة , واذا ما اهملت تتفاقم , و تحول الشباب من قوة فاعلة الى قوة غائبة في المجتمع , فالبطالة , والتخلف , والتهميش , والهجرة , والحرية المباحة ..., مشاكل مرعبة تزعزع اركان الاستقرار سواء على المستوى الاجتماعي , او الاقتصادي , او السياسي , وهو نذير شؤم ! واهم هذه المشاكل:
- مشكلة اهمال الشباب وتهميشهم منها:عدم وجود برامج ,وسياسات جادة , مع قلة الموارد المالية المخصصة لتنمية شريحة الشباب, البطالة بسبب الفساد المالي والاداري يولد لدى الشباب الاحساس بالفراغ , وعدم صلاحيته في المجتمع , العزوف عن الدراسة يكرس تخلف ثقافي بالتالي ينعكس سلبا ؛كالجريمة, والادمان , وسلوك منحرف...
- مشكلة الاعلام بمختلف وسائله , والتي تعتبر من الوسائل المهمة في صناعة الرأي العام , ولها اهداف معينة , وليس عبثي ,او فوضوي ,واغلب البرامج الاعلامية موجهة الى (الاطفال ,المراهقين, الشباب),لتغير افكارهم ,وقيمهم , وعاداتهم ... 
- مشكلة الانتماء,والهوية الوطنية , لعلها من اخطر المشاكل التي تفرض على الشباب التفكير بالهجرة, والتخلي عن دوره فاصبح مسلوب الهوية , وضعيف الشخصية ...
- مشكلة الثقافة العسكرية , وقد سادت بفعل سياسات متعمدة انتهجها النظام البائد , واستمرت بسبب الظرف الامني , والهجمات الارهابية ,وهي من المشاكل الاكثر خطورة في عسكرة المجتمع, وعنف مجتمعي ,وعدم احترام القانون , ومن الاساليب التي تكرس هذه الثقافة السينما الهوليودية , وافلام الاكشن , وافلام الكارتون...
واستطيع ان اقول : هناك مشاكل اخرى , ولكن هذه ابرز المشاكل التي عجز المجتمع , والسلطة الحاكمة عن استثمارها بشكل امثل لتنمية القدرات البشرية , بالاضافة للموارد المادية , والتي تصب في بناء مستقبل الشباب والوطن, ولكن للاسف ما حصل العكس ؛ بل ادى الى تفاقم المشاكل بسبب سياسات حمقاء غير محسوبة؟
بعد ان بينا اهم المشاكل الداخلية التي يعاني منها الشباب , ننتقل الى المشاكل الخارجية والتي قد تتحكم في الكثير من المشاكل الداخلية, ولكن بصورة يمكن الالتفات اليها ( مباشرة ),او لايمكن الالتفات اليها(غير مباشرة) , وهي في كلا الحالتين خطيرة , ولكن بمستواها الغير مباشر قد تكون اخطر؛ لاعتمادها على سياسات طويلة الامد في تحقيق اهدافها , وهذه المشاكل خلفها منظمات دولية تعمل للقضاء على العقل العراقي , وتستهدف الشباب , وفي اغلب الاحيان تكون لهاعدة صور براقة :منظمات مجتمع مدني, او قنوات فضائية , او وسائل الاتصال؛ كالانترنت... , مرتبطة بمشاريع معقدة , وخطرة , يجعل من الشباب ان يفكر بطريقة , واسلوب مسمى (التطور , والحداثة , والحرية)حتى ينغمس شيئا فشيء وراء اهداف , وواقع بعيد كل البعد عن اهدافه وواقعه ,وما الانحلال الاخلاقي , والعنف , تشويه القدوة ,وظواهر مستوردة, ...ما هي الا سياسات ممنهجة لاستهداف شريحة الشباب , لتخلق لديه قناعة تخدم مشاريع السيطرة , والتسلط ,ويدفعه الى هذه القناعة تشدق السياسيون بالاصلاح , فيكون في مخطط الاخرين . تناولنا ابرز المشاكل التي تؤثر في شريحة الشباب , وتغير من طريقة تفكيره , وانسلاخه من مؤروثه ,وخصوصا الديني ,واستبدالها بنموذج اخر؟! فان لم يكن لديك مخطط فانت في مخطط الاخرين . (تابعونا في الحلقة الثالثة الحلول)

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 66.31
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
شامل : اعتقد ان العملية السياسيه بالعراق تحتضر ولن تتم هذه الاربع سنوات لغة الحوار بين السياسيين وعمليات شراء ...
الموضوع :
الخزعلي يغرد: لا تستعجلوا ولا تفرحوا فان من يضحك اخيرا يضحك كثيرا
زينب : مرحبا اني طالبه سادس العام اجلت والسنه ماعجبني معدلي وردت اعيد بس كالولي الا مسائي زين ايحق ...
الموضوع :
التربية : يحق للطالب الراسب سنتين في المدارس النهارية ان يبقى سنة ثالثة فيها
أبو محمد : السلام عليك يا أبا الفضل العباس السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أريد الستر وحسن العاقبة وقضاء حوائج ...
الموضوع :
قصة جبل عباس علي في ألبانيا..!
سيف علي ساجت : هل الموظف الحكومي في الجيش العراقي مشمول بنوع من السلف لديكم ...
الموضوع :
المصرف العقاري في النجف الاشرف يباشر بتسليف المواطنين
عرفان اركان : الحمد لله والشكر العراق يتمتع بسيادة كاملة على ارضه ومياهه واجوائه والف مبروك انتصرنه كبرت الفرحة وكبرنه ...
الموضوع :
القوات الامريكية تطوق المنطقة الخضراء واجراءات امنية مشددة
ابو حسنين : نعم كل مافي هذا المقال مطابق للحقيقه تماما لاكن مبتور الاتهام لم يذكر فساد الخطباء الذين يعتلون ...
الموضوع :
أقتلوا الشعب فهو الملام..!
مواطن : بسم الله الرحمن الرحيم مدير هيئة النزاها ماتخلصونه من المحامي فراس زامل يتعامل وي فاضل راشد الي ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
بغداد : بت اتحسر على تلك الايام التي كان قلمكم يسطر لنا اوجاع الماضي لرسم خارطة المستقبل قلمكم الان ...
الموضوع :
نصيحة ناصح حر
مع محور المقاومة : تعسا للفاسدين والعملاء ...
الموضوع :
عاجل - معلومات مهمة وخطيرة عن تزوير الانتخابات
Bahia : نشكر اقلامكم الصريحة والمشخصة لمرض استفحل وطال امده نسال الله سبحانه ان يصلح بكم وبايديكم دمتم انوارا ...
الموضوع :
نتوسل لرفض استقالة ابليس..!
فيسبوك